أخبار عاجلة

تقييم أداء إدارة التحريات في شرطة دبي

تقييم أداء إدارة التحريات في شرطة دبي تقييم أداء إدارة التحريات في شرطة دبي

ترأّس اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي بالنيابة، اجتماع تقييم نتائج الأداء للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية للربع الثالث لعام 2013، بحضور اللواء خبير عبد الجليل مهدي العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، واللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والعميد علي عتيق بن لاحج نائب مدير الإدارة العامة لأمن المطارات، والعقيد الدكتور محمد ناصر عبد الرزاق الرزوقي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون المراكز والمخافر، والعقيد سالم خليفة الرميثي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث والتحري، والعقيد جمال سالم الجلاف، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون الإدارة والرقابة، إضافة إلى مديري مراكز الشرطة، ومديري الإدارات الفرعية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

نتائج

واطّلع اللواء خميس مطر المزينة على النتائج التي حققتها الإدارة العامة للتحريات في تنفيذ الخطط التطويرية لتحقيق الأهداف المنشودة في خفض معدلات الجريمة المقلقة في دبي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، بالإضافة إلى البرامج التنفيذية لعمل الدوريات في جميع مناطق الاختصاص والسعي إلى تطوير العمل الميداني التخصصي لرجل المباحث الجنائية، إضافة إلى تحديث برامج وخطط وقائية تدعم فرق العمل في الإدارة وترتقي بعمل المراكز وتطور الموارد البشرية العاملة فيها، وتفعل عمل الدوريات في جميع مناطق إمارة دبي.

خطط

وناقش مع الحضور خطط تقييم أداء الإدارة العامة للتحريات ومراكز الشرطة في دبي، وآليات عملها وخطط تقليل الجرائم في مناطق الاختصاص وتشكيل فرق عمل فعالة، وتفعيل فرق العمل للحد من الجرائم والملاحقة الجنائية، كما استمع لشرح عن معدلات نمو الجريمة مقارنة بمعدلات النمو الأخرى، ومؤشرات الجرائم والبلاغات المسجلة في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من الأعوام الماضية، من خلال عرض إحصائي يصنف الجرائم ومعدل كل جريمة، والقضايا المعلومة التي حققت نسباً مرتفعة في كشف غموضها خلال تلك الفترة، كما تم عرض نسب انخفاض الجريمة إضافة إلى بعض الإنجازات والقضايا الذي استطاع رجال التحريات فك رموزها . ووجه القائد العام لشرطة بالنيابة، جميع العاملين في الإدارة إلى تحمل المسؤولية الكاملة، خاصة وهم الرجال الساهرون على الأمن والاستقرار في المجتمع، والاهتمام بالعمل الميداني الذي يعد الأساس في العمل الشرطي المحترف.