أخبار عاجلة

صندوق الزواج يعتمد 6 دفعات بـ 100 مليون درهم العام الجاري

صندوق الزواج يعتمد 6 دفعات بـ 100 مليون درهم العام الجاري صندوق الزواج يعتمد 6 دفعات بـ 100 مليون درهم العام الجاري

تحرص "مؤسسة صندوق الزواج" على بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة عبر تقديم الدعم المادي للمقبلين على الزواج ومدهم بالمهارات والمعارف للمساهمة في تكوين وبناء هذه الأسرة وتشجيع زواج المواطنين من مواطنات و"زيادة الوعي الأسري بقواعد تكوين الأسرة السليمة والعمل على تحقيق الاستقرار الأسري في المجتمع".

وتعمل المؤسسة على تعزيز وتفعيل الشراكات مع القطاع الخاص والمؤسسات والهيئات المعنية بشؤون الشباب والأسرة والمجتمع، بجانب، تحقيق التميز والكفاءة المؤسسية.

وأشار تقرير لمؤسسة صندوق الزواج إلى أن الصندوق اعتمد هذا العام ست دفعات للمستفيدين من منحة الزواج بقيمة نحو مائة مليون درهم استفاد منها ألفان و642 شخصاً.

وكان عدد المستفيدين من الدفعة الأولى 360 مستفيداً بإجمالي 12 مليوناً و800 ألف درهم.. والدفعة الثانية بلغ عدد المستفيدين منها 306 أشخاص بمبلغ قدره 11 مليوناً و180 ألف درهم.

فيما شملت الدفعة الثالثة أسماء 430 مستفيداً بإجمالي 16 مليوناً و140 ألف درهم تم تحويلها للمستفيدين.. بينما تم اعتماد الدفعة الرابعة التي بلغ عدد المستفيدين منها 479 مستفيداً بإجمالي 16 مليوناً و860 ألف درهم.

واعتمد الصندوق أسماء الدفعة الخامسة وعددهم 582 مستفيداً بإجمالي 22 مليوناً و230 ألف درهم، فيما تم اعتماد الدفعة السادسة وبلغ عدد المستفيدين منها 485 شخصاً بإجمالي 17 مليوناً و980 ألف درهم.

شروط

ويحدد صندوق الزواج شروطاً وضوابط لمنحة الزواج والوثائق والمستندات المطلوبة، وأهمها أن يكون طالب المنحة من مواطني الدولة وأن تكون الزوجة من مواطني الدولة أيضاً وألا يقل عمر المتقدم عن واحد وعشرين عاماً وعمر الزوجة عن ثمانية عشر عاماً عند عقد القران، وأن يكون طالب المنحة من ذوي الإمكانيات المحدودة ممن لا قدرة له على نفقات الزواج أو ممن يستفيدون من الإعانة الاجتماعية وعلى أن يكون ملتحقاً بعمل وأن لا يتجاوز دخله الشهري الإجمالي 20000 درهم بعد استقطاع حصة التقاعد.

ويستثنى من سقف الدخل كل من يتولى إعالة أسرته نتيجة لوفاة الوالد أو لعجزه بسبب المرض أو ليس له راتب تقاعدي على أن يقدم ما يثبت أنه المعيل الوحيد للأسرة وأن من يعيلهم من إخوته تقل أعمارهم عن 18 عاماً وأن لا يكون المتقدم قد سبق له الزواج إلا في الحالات التالية "وفاة الزوجة الأولى" و"عدم قدرة الزوجة الأولى على الإنجاب" و"انتهاء الزواج الأول بالطلاق قبل الدخول".. وأن يتعهد برد المنحة المصروفة له قبل التقدم بطلب منحة أخرى وفقاً لشروط وضوابط الصندوق" أو "مرض الزوجة بمرض عضال تقرره الجهات الصحية المعنية بالدولة يمنعها من القيام بواجباتها الزوجية وفقاً لشهادة طبية معتمدة من قبل وزارة الصحة".

ودأب الصندوق على تنظيم الأعراس الجماعية طوال العام في كل إمارات الدولة لتجسيد روح المشاركة وتعزيز أواصر التلاحم المجتمعي والتي يسعى من خلالها الصندوق إلى تشجيع زواج المواطنين من مواطنات والذي من شأنه أن يشكل خير ضمان لتعزيز الاستقرار الاجتماعي في الدولة وهو أحد الأهداف الاستراتيجية التي سعى صندوق الزواج إلى تحقيقها طوال العشرين عاماً الماضية على إنشائه ليتواصل مع المجتمع في المدن وفي القرى وكل المناطق بما يشير بأهمية تطوير الوعي الاجتماعي حول قضايا الزواج ومشكلاته وضرورة عمل كل ما من شأنه لتقليل نفقات الزواج.

وتجاوب أفراد المجتمع مع مساعي صندوق الزواج حيث تكللت خطته بتشجيع إقامة الأعراس الجماعية بالنجاح.

الزيجات الجماعية

وحرصت مؤسسة صندوق الزواج على تشجيع الزيجات الجماعية فمن خلالها تتحقق مجموعة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والإنمائية والتوعوية فيتكفل الصندوق بالإنفاق على هذه الأعراس من ميزانيته بالإضافة إلى الشراكة مع القطاعات الحكومية والخاصة في إقامة الأعراس الجماعية، وبلغ عدد المستفيدين من الأعراس الجماعية التي نظمها الصندوق خلال العام الحالي حتى الآن 372 عريساً من خلال ستة أعراس جماعية أقيمت في أنحاء مختلفة من الدولة بدأت بالعرس الأول في دبي بمناسبة تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم بالإمارة وضم 64 عريساً. أما العرس الثاني فكان في دبي أيضاً بمناسبة تولي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ولاية العهد في الأول من فبراير بمشاركة 24 عريساً إضافة إلى العرس الذي نظمته بلدية العين بمشاركة 63 شاباً وكذلك عرس أبوظبي وأفراح آل نهيان بزفاف الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان وزايد بن سعيد بن زايد آل نهيان ومشاركة 98 مواطناً وزفاف سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وفرحة 70 عريساً.. وعرس هيئة الإمارات للهوية تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ومشاركة 53 عريساً.

وألزمت مؤسسة صندوق الزواج الفتيات المقبلات على الزواج اللاتي استفاد أزواجهن من منحة الصندوق بحضور محاضرات برنامج لتزويدهن بالمهارات والمعارف اللازمة لتكوين أسرة إماراتية متماسكة وسعيدة وذلك بعد أن كانت إلزامية للأزواج فقط.

وكشفت نتائج دراسة ميدانية لمؤسسة صندوق الزواج عن أن وعي الشباب المواطن بقواعد تكوين الأسرة السليمة بلغت ما يقارب 73 بالمائة.

ونظمت المؤسسة 48 دورة من برنامج "إعداد" لتأهيل الشباب والشابات المقبلين على الزواج العام الماضي حضرها أكثر من ألف و597 مشاركاً.

وشمل هذا العدد الشباب المستفيدين من منحة الزواج كونه إلزامياً للحصول على المنحة.. إضافة إلى عدد من غير المستفيدين الذين يرغبون في الحضور للاستفادة من برامج التوعية التي يقدمها الصندوق.

ويهدف البرنامج إلى تأهيل الشباب والشابات المقبلين على الزواج والمتزوجين أيضاً تأهيلاً سليماً في جميع الجوانب الحياتية من أجل بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة، حيث يشارك في هذه الدورات نخبة من الخبراء والاستشاريين في التوجيه الأسري.

إرشاد

ويقدم الصندوق خدمة الإرشاد الأسري "الاتصال الهاتفي عبر الخط الساخن" على مدى الأربع والعشرين ساعة طوال أيام الأسبوع ولا يقتصر قبول الاتصال والاستفسار على المستفيدين من خدمات الصندوق فقط بل هو شامل لجميع أفراد المجتمع دون استثناء.

وتعالج خدمة الخط الساخن المشكلات التي تطرأ بعد الزواج بين الزوجين وتقترح الحلول لتجاوز تلك المشكلات وتزود المتصلين بمهارات معينة لتجنب تفاقم المشكلات وللمحافظة على تماسك الأسرة.

وتلقت مؤسسة صندوق الزواج حتى الربع الثالث من عام 2013 عبر الخط الساخن 373 اتصالاً قام الاختصاصيون من خلاله بتقديم الاستشارات لمستخدمي الخط لحل مشكلاتهم.. ومن مميزات هذه الوسيلة إتاحة الفرصة لمن يتعرضون لمشكلات أسرية من التواصل المباشر مع المختصين لعرض مشكلاتهم والحصول على مساعدة في تحقيق استقرارهم الأسري.

كما استحدثت مؤسسة صندوق الزواج أخيراً وسيلة جديدة في تقديم خدمة الإرشاد الأسري وهي "المقابلة الشخصية"، وذلك بعد تهيئة مكان وغرفة خاصة مناسبة لاستقبال هذه الحالات وإجراء المقابلات بين المستشارين الأسريين المعتمدين لدى المؤسسة ومن يرغب من أفراد المجتمع وجهاً لوجه لطرح المشكلة، كما وفرت مؤسسة صندوق الزواج قنوات ووسائل عدة للاستفادة من خدمة الإرشاد الأسري بدأت بفتح المجال أمام تقديم طلب الاستشارات حول كيفية التغلب على الخلافات الأسرية والاستفسارات حول الحياة الزوجية والأسرية عبر الدخول إلى الموقع الإلكتروني للصندوق وإرسال بريد إلكتروني يتم الإجابة عنه من قبل مختصين في الإرشاد الأسري خلال مدة لا تزيد على ثمان وأربعين ساعة وهي الخدمة التي تقدم طوال أيام الأسبوع ومن مميزاتها إضفاء الخصوصية للأفراد الراغبين في الاستفادة من خدمة الإرشاد الأسري دون الإفصاح عن هويتهم.

ووقعت مؤسسة صندوق الزواج خلال العام مذكرات تعاون عدة مع عدد من المؤسسات وأطلقت بعض الحملات الصحية والتثقيفية وورش العمل.. ومن هذه المذكرات مذكرة مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، ومذكرة تعاون مشتركة للتنسيق والتعاون في مجالات العمل الاجتماعي لتحقيق الاستقرار الأسري والإرشاد للمقبلين على الزواج من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأطلقت مؤسسة صندوق الزواج بالتعاون مع مستشفى النور وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة الحملة الصحية البيئية للنصف الأول من عام 2013 والتي تجمع شعاري "السكري بين الوقاية.. والعلاج" و"بيئتنا.. بقاؤنا".

وجاءت الحملة ترجمة لرؤية مؤسسة صندوق الزواج في بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة من خلال التثقيف الصحي والبيئي والذي يأتي ضمن سلسلة متكاملة من الأنشطة والمحاضرات والندوات والدورات التدريبية وورش العمل التي تساهم بشكل إيجابي في تثقيف شريحة كبيرة من المستفيدين من تنظيم تلك الحملات.. وتم خلال إطلاق الحملة توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة صندوق الزواج ومستشفى النور في أبوظبي.

كما وقعت مؤسسة صندوق الزواح وهيئة الإمارات للهوية مذكرة تفاهم تهدف إلى اعتماد بطاقة الهوية "الذكية" وتفعيلها كمصدر رئيسي ودائم لبيانات المستفيدين من الخدمات التي يقدمها الصندوق في سبيل تحسين أداء العمليات وتبسيط الإجراءات وتطوير خدمات المتعاملين من خلال الاستفادة من البيانات والمعلومات التي توفرها الهيئة لأغراض إثبات الشخصية والتحقق من هويات الأفراد.

فحص طبي

وأطلقت مؤسسة صندوق الزواج بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الحملة الصحية للنصف الثاني من عام 2013 تحت شعار "الفحص الطبي ضرورة وقانون" في مقر وزارة الصحة في دبي وذلك ضمن الخطة التشغيلية للنصف الثاني من عام 2013. ورش عمل

أقام الصندوق خلال العام 2013 عدداً من ورش العمل، أهمها ورشة عمل بعنوان "اقتصد في استهلاك والكهرباء"، وكذلك ورشة عمل بعنوان "أهمية الفحص الطبي قبل الزواج" بمشاركة طالبات مدرسة مريم بنت عمران الإعدادية وطالبات مدرسة المواهب النموذجية الثانوية إضافة إلى إقامة ورشة عمل بعنوان "الفحص الطبي ضرورة وقانون" في وزارة المالية بدبي، وكذلك ورشة عمل بعنوان "إعادة تدوير الورق"، وذلك ضمن فعاليات الحملة البيئية للنصف الثاني من عام