أخبار عاجلة

خطباء الجمعة يطالبون «الإخوان» بنبذ العنف.. وتكاتف الجميع ضد الإرهاب

خطباء الجمعة يطالبون «الإخوان» بنبذ العنف.. وتكاتف الجميع ضد الإرهاب خطباء الجمعة يطالبون «الإخوان» بنبذ العنف.. وتكاتف الجميع ضد الإرهاب
دعا خطباء مساجد القاهرة والجيزة، الجمعة، جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها إلى نبذ العنف والتوقف عن الفعاليات التي تؤدي إلى إراقة الدماء، وإعلاء مصلحة الوطن في هذه الظروف الصعبة، مؤكدين أن الاعتداء على الجنود ليس من الإسلام، وطالبوا بأن يتكاتف الجميع ضد الإرهاب.قال خطيب مسجد الاستقامة بميدان الجيزة، إن «الاعتداء على جنود ليس من الإسلام لأننا أبناء وطن واحد، وعلينا أن نتكاتف جميعا ضد الإرهاب الذي يضرب البلاد»، مؤكدا أن «من يقف أمام الجيش لن ينجح في كل الأحوال»، وطالب الجميع بإعلاء مصلحة البلاد فوق المصالح الشخصية»، مشيرا إلى أن هناك من يتربص بمصر من الخارج ويحاول هدم البلاد بمساعدة جهات داخلية.ودعا إمام وخطيب مسجد أسد بن الفرات، في الدقي، جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها، إلى ضرورة وقف سفك الدماء والعنف، والقبول بالأمر الواقع.وفي الجامع الأزهر الشريف، قال الدكتور أحمد عمر هاشم، في خطبة الجمعة، إن الأزهر هو الحصن الباقي للإسلام والمسلمين، وعلينا أن نحافظ عليه وعلى مصرنا الحبيبة، مطالبا بوحدة الصف ونبذ الخلاف والعمل على استقرار الوطن.وحول أحداث جامعة الأزهر وكيفية التصدي لها، قال «هاشم» لـ«المصري اليوم» إن عودة الحرس الجامعي هي صمام الأمان لما نعانيه من انفلات.ورأى خطيب مسجد خاتم المرسلين بالعمرانية في الهرم، أن «كثرة المعاصي هي سبب تدهور أحوال مصر»، مطالبا المصلين بالعودة إلى الله والاستتابة لأنهما الطريق إلى النجاح والتفوق وإنهاء الأزمات.وأكد خطيب وإمام مسجد الريان بالمعادي، ضرورة توحيد الصف والكف عن إراقة الدماء، سواء المعارضة أو المؤيدة، وتوخي الحذر مما سماه «الفتن القاتلة التي تحاك لجر الوطن إلى حرب أهلية تهدف إلى تدميره».وطالب خطيب مسجد العزيز بالله، في الزيتون، الجميع بضرورة الالتزام بالسلمية في التظاهرات وتجنب العنف أو استخدام القوة من جانب الدولة أو أي فصيل يتظاهر تجنبا لدخول البلاد في حرب أهلية، وبرأ الإسلام من أي أعمال عنف أو تفجيرات يزعم منفذوها أنها مرتبطة به، قائلا: «لم يكن الإسلام دينا للعنف والتحريض، ولكنه دين سلام وأمان».وشدد عادل المراغي، خطيب مسجد النور بالعباسية، على حرمة الدماء ، ودعا الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بالسويس، المصلين إلى أداء صلاة الغائب على أرواح الجنود الذين استشهدوا مؤخرا في سيناء، مطالبا السلطات بسرعة القبض على الجناة.وتحدث الدكتور محمد سالم، خطيب مسجد عمرو بن عبدالعزيز المقابل لقصر الاتحادية الرئاسي بمصر الجديدة، عن حرمة الدماء والاعتداء على الأموال والمنشآت، مؤكدا أن السبب في العنف هم «المنتسبون إلى الدين، ومن فسروه على أهوائهم، واستغلوا عقول وقلوب الشباب الغاوية، واستباحوا دماء وأعراض المسلمين»، مؤكدا أن هؤلاء لا علاقة لهم بالدين.وأشار إلى أن ما يحدث في مصر من تفجيرات واعتداء على المنشآت، سببه من سماهم «أصحاب الفقه المعوج، الذين استغلوا الدين وتاجروا به».