أخبار عاجلة

أعلى معدلات إصابة بالسكر فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أعلى معدلات إصابة بالسكر فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعلى معدلات إصابة بالسكر فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أعلن الاتحاد الدولى للسكر مؤخرا عن إصدار الطبعة الأخيرة لكتاب أطلس السكر، وهو الذى يحتوى على جميع المعلومات الخاصة بجميع المعلومات المتعلقة بمرض السكر فى العالم أجمع.

يقول الدكتور عادل عبد العزيز السيد أستاذ الأمراض الباطنية والسكر والغدد الصماء بطب سوهاج رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى الاتحاد الدولى للسكر، إنه قد أظهرت الطبعة الجديدة للأطلس أن عدد مرضى السكر فى قد تجاوز 7 ونصف مليون مريض، وأن مصر ترتيبها رقم 9 فى العالم من حيث ترتيب عدد مرضى السكر، كما أظهر الأطلس أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحتوى على معدلات انتشار للسكر فى العالم، ويبدو أنها سوف تستمر هكذا خلال العقدين القادمين.

كما أظهرت الإحصائيات أن معدلات الإنفاق على مرض السكر منخفضة للغاية فى هذين المنطقتين، فى حين أن عدد المرضى كبير للغاية خصوصا إذا ما قورنت هذه المعدلات بمثيلاتها فى أمريكا وأوروبا وشرق آسيا، حيث تنفق الولايات المتحدة الأمريكية 267 مليار دولار على مرض السكر فى حين ينفق الوطن العربى كله 14 مليار فقط، رغم أن معدلات السكر فى الوطن العربى أعلى من أمريكا وإذا قارنا بمصر نجد أن الإنفاق على مرض السكر لا يتعدى نسبة قليلة جدا فالإنفاق على مجال الصحة يصل إلى 4% فقط من إجمالى الدخل القومى ومن ثم يعتبر الإنفاق على مرض السكر أقل بكثير، مما يجب أن يكون.

وأظهرت الدراسات أن هذه المناطق وخاصة مصر تحتاج إلى تضافر كل الجهود من جميع قطاعات المجتمع للتعاون على الوقاية من مرض السكر.

وأوضح أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بها أعلى معدلات إصابة بالسكر فى العالم، لأن دول الخليج هى أعلى دول العالم فى الإصابة بالسكر بسبب تغير نمط الحياة بعد اكتشاف البترول، فمع اكتشاف البترول وتوافر الطعام ووسائل الحياة الحديثة مثل السيارات والمصاعد نتج عن ذلك تصاعد هائل فى معدلات السمنة، مما يستتبع زيادة فى معدلات مرض السكر.

وأشار أنه لتقليل حدوث مرض السكر لابد من الوقاية لأنها أكثر فعالية وأقل تكلفة من العلاج، والوقاية تتلخص فى مبدأين أساسيين كان الاتحاد الدولى قد اتخذ من هذين المبدأين شعارا له "كل بحكمة وتحرك أكثر - eat wise and exercise more"، وبالتالى فإن جميع البرامج التى تهدف إلى الحد من معدلات انتشار مرض السكر تعتمد على هذين المبدأين أو ما يسمى تعديل نمط الحياة.

وقد تم استعراض بعض الدراسات التى تم إجراؤها فى العديد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتى تهدف إلى تقليل معدلات انتشار السكر.

مصر 365