أخبار عاجلة

جنازة مهيبة لشهيدى الجيش بالمنوفية وسط هتافات مناهضة للإخوان

جنازة مهيبة لشهيدى الجيش بالمنوفية وسط هتافات مناهضة للإخوان جنازة مهيبة لشهيدى الجيش بالمنوفية وسط هتافات مناهضة للإخوان

اكتست قريتا ساقية أبو شعرة وعزبة شماعة بكفر ألحما التابعتين لمركز أشمون بالمنوفية، بالسواد عقب قيامهم بتشيع جثمانى شهيدين من شهداء الحادث الإرهابى الذى راح ضحيته الجندى عبد السلام صبيح العدل عبد السلام، 22 سنة، والرقيب عمر حمدى محمد بدر، 27 سنة، والذين لقوا مصرعهما وآخرين فجر اليوم فى الحادث الأليم الذى شهدته مدينة العريش فى انفجار سيارة مفخخة فى أتوبيس ركاب تابع للقوات المسلحة، والذى أسفر عن استشهاد 11 جنديًا وإصابة 37 آخرين.

تم تشيع جنازة الأول من مسجد الجمعية الشرعية بقرية ساقية أبو شعرة وسط حضور الآلاف من أهالى القرية والقرى المجاورة، كما حضر الجنازة عدد من قيادات الداخلية بالمحافظة.

كما شهدت الجنازة هتافات ضد جماعة الإخوان المسلمين ومنعهم من حضور الجنازة وسط هتافات ضد جماعة الإخوان المسلمين منها "يا إخوان يا كافرين إنتم مالكم ومال الدين، لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله، ويا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح".

يقول أحد اهالى القرية أن الشهيد الجندى عبدالرحمن صبيح "أعزب" ووالده 55 سنة، موظف بالإنتاج الحربى، ووالدته ربة منزل، ولديه ثلاثة من الأشقاء أحدهم مصاب بإعاقة كبيرة عقب حادث مرورى، وله اثنان من الشقيقات البنات.

ويشير محمد إبراهيم من أهالى القرية، إلى أن الشهيد كان يتمتع بحسن الخلق وكان يساعد والده عند قدوم إجازته فى العمل بالأرض الزراعية.

وفى عزبة شماعة التابعة لكفر الحما، شيع الآلاف من أهالى القرية والقرى المجاورة جنازة الشهيد فى جنازة عسكرية، ووسط حالة من البكاء سيطرت على الجميع عقب تشيع جنازة الشهيد رقيب عمرو حمدى محمد بدر، 27 سنة بسلاح الصاعقة.

ويقول أحد اهالى القرية، إن الشهيد متزوج ولديه طفلة عام ونصف، لأم وأب مرضى ويعانون من العديد من الإمراض كالسكر والضغط والكبد، ولديه سبعة أشقاء، وأنه متطوع منذ خمسة سنوات فى الجيش، وكان حسن السمعة بين الجميع وكان يحبه الجميع بالقرية.

مصر 365