أخبار عاجلة

كأس العالم بالبرازيل 2014 .. للكبار فقط

تصفيات كأس العالمإعداد : محمد الجرجاوى

أخيرا وصل قطار تصفيات 2014 بالبرازيل لمحطته الأخيرة، إذ أختتمت التصفيات بجميع مراحلها فى قارات العالم الست .

وأكدت تلك التصفيات أن الكبار هم من يستحقون الصعود للمونديال البرازيلى العام المقبل.

(أفريقيا)
> وشهدت قارة أفريقيا منافسة شديدة فى تصفياتها خاصة فى المرحلة الأخيرة والتى شهدت مواجهات شرسة بين أقوى عشرة فرق فى القارة،إذ واجهت تونس أسود الكاميرون ،وأسفر اللقائان عن صعود رفاق صامويل إيتو للمونديال للمرة السابعة فى تاريخهم بعدما استطاعوا إحراز أربعة أهداف فى مباراة العودة بالعاصمة الكاميرونية ياوندى.

وفى نفس التصفيات التقى الجزائري بمنافسة العنيد منتخب بوركينا فاسو وشهد اللقاء سخونة فى الأداء من جانب الفريقين،ونجح محاربو الصحراء فى صيد الخيول بالجزائر ،إذ استطاعوا أن يعوضوا هزيمتهم فى لقاء الذهاب بهدفين مقابل ثلاث لصالح بوركينا ،فى أن يتغلبوا عليهم فى لقاء العودة بهدف أحرزه مجيد بوقره ليصعدوا للمونديال للمرة الرابعة فى تاريخهم بعد سنوات 82،86،2010.

ولا يختلف الوضع كثيرا مع الأفيال الإيفوارية الذين استطاعوا بكل سهولة تخطى المنتخب السنغالى القوى والملقب بأسود التيرانا والصعود للمرة الثالثة على التوالى ،إذ استطاع دروجبا ورفاقه فى أن يفوزوا على أرضهم بلقاء الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدف وفى لقاء العودة إنتهى اللقاء بالتعادل الإيجابى بهدف لكل منهم ليصعد الأفيال بكل سهولة للمونديال.

منتخب غاناوكالعادة النسور النيجيرية فى كأس العالم إذ استطاع أبناء استيفان كيشى الفوز على المنتخب الأثيوبى العنيد فى أرضه ووسط جمهوره بأديس بابا بهدفين مقابل هدف وفى لقاء العودة أكدوا أحقيتهم فى الوصول للمونديال البرازيلى بالفوز على أثيوبيا بهدفين نظيفين ليصعدوا للمرة الخامسة فى تاريخهم إذ صعدوا سنوات 94،98،2002،2010.

وحول مباراة المنتخب المصرى مع نظيره الغانى لم يتوقع أحد أن ينتهى لقاء الذهاب بالهزيمة الثقيلة التى تلقاها الفراعنة فى كوماسى بستة أهداف مقابل هدف ،ما جعل المصريين يفقدون الأمل من البداية ليتكرر سيناريو التصفيات المخيب للأمال ،وبالفعل فشل الفراعنة للمرة الثانية فى مباراة العودة فى تعويض الهزيمة الثقيلة،إذ تغلب المنتخب المصرى على غانا بهدفين مقابل هدف لكن لم تشفع تلك النتيجة فى تعويض كم الأهداف التى سكنت شباك إكرامى فى لقاء الذهاب لتصعد بذلك النجوم السوداء للمرة الثالثة على التوالى للمونديال البرازيلى إذ سبق لها الصعود أعوام 2006،2010.
>منتخب بلجيكا(أوروبا)

أثبتت تصفيات القارة العجوز المؤهلة للمونديال البرازيلى أن الفرق ذو التاريخ الحافل بالبطولات هى الأحق بالظهور فى كأس العالم والبداية مع المنتخب البلجيكى الذى يعد إحدى أهم مفاجأت التصفيات رغم عدم صعود المنتخب الأحمر للمونديال فى النسختين السابقتين،إذ كانت أخر مشاركة فى مونديال 2002 بكوريا واليابان والخروج المشرف أمام حامل لقب البطولة المذكورة البرازيل بهدفين مقابل هدف أحرزه النجم فاندرليم،لكن فى تصفيات البرازيل استطاعوا أن يعبرو التصفيات بدون أية هزيمة وذلك بفضل نجومه هازارد وناصر الشاذلي ومروان فيلايني،ومن المتوقع أن يظهر المنتخب البلجيكى بشكل قوى،إذ تغلبوا على منتخبات قوية مثل صربيا وكرواتيا التى استطاعت التغلب على المنتخب الأيسلندى فى الملحق الأوروبى.

واستطاع المنتخب الإيطالى أن يعبر التصفيات بشكل جيد تحت قيادة مدربه المبتكر تشيزارى برانديلى الذى استطاع أن يتخطى بكتيبة نجومه المفعمة بالشباب والخبرة فى نفس الوقت بقيادة المخضرم أندريا بيرلو وبوفون منتخبات مثل التشيك والدانمارك وبلغاريا.

وكالعادة ظهرت الماكينات الألمانية بشكلها القوى فى التصفيات،إذ استطاعت بفضل مدربها المخضرم خواكيم لوف ونجومه الكبار، أمثال شفانيش تايجر وفيليب لام ،أن يتخطوا منتخبات مثل جمهورية أيرلندا والسويد الذى فشل فى التغلب على البرتغال بالملحق الأوروبى.

وبفارق ثمانى نقاط فى صدارة المجموعة أنهى المنتخب الهولندى تصفيات المونديال برصيد28 نقطة أى بدون هزيمة مثل بلجيكا بفضل المدرب المخضرم لويس فان جال وكتيبة النجوم أمثال فان بيرسى وفان درفارت وروبين وشنايدر ،رغم وجود منتخبات قوية مثل تركيا ورومانيا،التى خرجت على يد منتخب اليونان فى الملحق.

وللمرة الثالثة على التوالى يستطيع المنتخب السويسرى الصعود للمونديال البرازيلى بفضل المدرب القدير أوتمر هيتسفيلد ونجومه المميزين سانديروز وإنكر وبارنيتا، إذ استطاعوا تخطى منتخبات أيسلندا والنرويج وسلوفينيا.

ولم يختلف الحال كثيرا مع أبناء المدرب الإيطالى فابيو كابيلو وأحفاد القياصرة الروس ،إذ نجح المنتخب الروسى فى الصعود للمونديال عقب تخطيه “برازيل” أوروبا البرتغال بفضل نجومه الكبار بافيل تشينكو وأرشافين لتصبح بذلك المشاركة السابعة للدب الروسى،رغم عدم مشاركتهم فى النسختين السابقتين.

ونأتى مع المفاجأة الكبرى فى تصفيات المونديال منتخب البوسنة والهيرسك الذى أبهر العالم بأدائه الجماعى المميز،إذ استطاع المدرب سافيت سوسيتش أن يكون تشكيلة مميزة من اللاعبين الموهوبين أمثال النجم دزيكو وميراليم بيانيتش،واستطاعوا تخطى منتخبات مثل اليونان وسلوفاكيا بعدد وافر من الأهداف.

وشهدت المجموعة الثامنة منافسة شرسة بين المنتخب الإنجليزى والمنتخب الأوكرانى حتى الرمق الأخير من التصفيات ،إذ نجح الإنجليز فى إنهاء التصفيات لصالحهم بفارق نقطة عن الرفقاء السابقين للنجم الأسطورى شيفشينكو،وذلك بفضل النجوم أمثال الجولدن بوى واين رونى والأساتذة جيرارد ولامبارد والمدرب رو هودجسون،وذلك رغم وجود منتخبات قوية أيضا مثل بولندا والجبل الأسود.

وكعادة كل تصفيات أوروبية شهدت المجموعة التاسعة وقوع جبابرة القارة العجوز فرنسا وحامل اللقب السابق أسبانيا فى مجموعة واحد لتشهد أقوى لقاءات التصفيات إذ رجحت المهارة والقوة والخبرة صعود “الماتادور” الأسبانى مباشرة للمونديال وبفارق ثلاث نقاط عن الديك الفرنسى،وذلك بفضل المدرب المخضرم ديل بوسكى وكتيبة نجوم برشلونة وريال مدريد
> واستطاع أبناء ديديه ديشامب أن يقصوا المنتخب الأوكرانى فى الملحق الأوروبى فى مفاجأة قوية، إذ استطاعو أن يعوضوا الهزيمة بهدفين نظيفين فى كييف وتعويضها بثلاثية نظيفة فى باريس بفضل النجوم بنزيمة ولوريس وأبيدال وميكسيس.

منتخب كولومبيا(أمريكا الجنوبية)

كالعادة شهدت تصفيات أمريكا الجنوبية منافسة شرسة حتى الرمق الأخير من التصفيات إذ استطاع “راقصو التانجو” الأرجنتين أن يتصدروا التصفيات بشكل جيد، نظرا لعدم وجود المنافس التقليدى البرازيل بصفتها منظم المونديال
> واستطاع المدرب الأرجنتينى أليخاندرو سابيلا أن يكون تشكيلة مميزة من النجوم العديدة على رأسهم الساحر ميسى وهيجواين وتيفيز وإجويرو ودى ماريا.

وكان للمفاجأت نصيب من تلك التصفيات إذ عادت كولومبيا للأضواء من جديد بعد فشلها فى الصعود للمونديال فى النسخ الثلاث الماضية،واستطاعت الحصول على المركز الثانى فى التصفيات بفضل المدرب الأرجنتينى المخضرم خوزيه بيكرمان والنجوم فالكاو وماريو يبيس،

وجاءت تشيلى فى المركز الثالث بفضل مدربها الأرجنتينى خورخي سامباولي ونجومها فيدال وأليكسيس سانشيز وسوازو
> واحتلت الإكوادور المرتبة الرابعة فى تصفيات بفضل مدربها الكولومبى رينالدو رويدا ونجومها أنطونيو فالنسيا وكريستيان نوبوا وفيليب سايسيدو

وللمرة الثالثة على التوالى تتضر الأوروجواى أن تنتظ الملحق القارى حتى تستطيع الصعود للمونديال إذ جاءوا فى المركز الخامس بتصفيات القارة اللاتينية ،ما جعلهم يواجهون المنتخب الأردنى الشقيق فى الملحق القارى وتغلبوا على النشامى بعدد وافر من الأهداف بفضل مدربهم القدير أوسكار تاباريز والنجوم كافانى وفورلان وسواريز ولوجانو وموسليرا.

منتخب اليابان(أسيا)

أصبحت التصفيات الأسيوية فى السنوات الأخيرة تشهد منافسة شرسة إلى حد ما بين منتخباتها المتواجدة فى جنوب شرق القارة أو فى غرب القارة.

وكان للمنتخب الأسترالى دور فى ذلك بعد انضمامه للقارة الصفراء عام 2006.

وجاء منتخب اليابان على رأس المجموعة الثانية بفارق أربع نقاط عن منافسه الأسترالى وذلك بفضل المدرب الإيطالى زاكيرونى والنجوم كيسوكي هوندا و شينجي كاجاوا و شينجي أوكازاكي

وحل منتخب الـ”كانجرو” الأسترالى فى المركز الثانى بعد صراع شديد مع منتخب الأردن وتأهل مباشرة للمونديال بفضل المدرب الأسترالى أنجي بوستيكوجلو والنجوم كاهيل ونيل وهولمان.

بينما استطاع المنتخب الإيرانى أن يخطف المركز الأول بالمجموعة الأولى من فك النمر الكورى الجنوبى وذلك بقيادة المدرب البرتغالى كارلوس كيروش والنجوم على رأسهم على كريمى وجواد نيكونام و مسعود شجاعي و محمد نصراتي.

فى حين ارتضى نمور كوريا الجنوبية بالمركز الثانى المؤهل مباشرة للمونديال عقب تخطيهم المنتخب الأوزبكستانى العنيد وذلك تحت قيادة المدرب الهونج ميونج والنجوم بارك تشو يونج ولي تشونج يوون.

منتخب امريكا(أمريكا الشمالية والوسطى –والأوقانيوس)

كالعادة استطاعت الولايات المتحدة أن تحجز المقعد الأول فى التصفيات بعد تخطيها منتخبات مثل الهندوراس وكوستاريكا والمكسيك والذين نجحوا أيضا فى الصعود أيضا للمونديال إذ نجحت المكسيك فى الصعود عبر الملحق مع بطل قارة “الأوقانيوس” نيوزيلندا وذلك بفضل المدرب المكسيكى ميجيل هيريرا والنجوم هيرنانديز و جيوفاني دوس سانتوس وأندريس جواردادو وهكتور مورينو

وتؤكد تصفيات مونديال البرازيل 2014 أن البطولة ستشهد منافسة شرسة نظرا لوصول المنتخبات الكبيرة فقط وإقامة البطولة على أرض ساحرة كرة القدم فى العالم.

أونا