أخبار عاجلة

اتفاقية لإطلاق مبادرات وخدمات عبر الأنظمة الذكية

اتفاقية لإطلاق مبادرات وخدمات عبر الأنظمة الذكية اتفاقية لإطلاق مبادرات وخدمات عبر الأنظمة الذكية

وقعت اللجنة العليا لمبادرة تحويل دبي إلى مدينة ذكية أمس اتفاقية تعاون مع المنظمة العالمية للهواتف المتحركة وشركتي اتصالات ودو، وذلك لتنسيق إطلاق سلسلة من المبادرات والخدمات عبر الأنظمة الذكية، وفي مختلف القطاعات، وبما يمكن دبي من تحقيق هدفها في أن تتحول إلى مدينة ذكية.

وتأتي اتفاقية التعاون في أعقاب إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي مؤخراً عن مبادرة لتحويل دبي إلى مدينة ذكية.

توقيع

وقع اتفاقية التعاون كل من معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لتحويل دبي إلى مدينة ذكية، أليكس سنكلير، رئيس تقنية المعلومات في المنظمة العالمية للهواتف المتحركة، وصالح العبدولي، الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات الإمارات، عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة دو.

وتنص اتفاقية التعاون على قيام المنظمة العالمية للهواتف المتحركة بدعم مبادرة تحويل دبي إلى مدينة ذكية من خلال الاستفادة من خبرتها الطويلة في هذا القطاع، وأفضل ممارساتها في مجال المدن الذكية وتقديم الدعم لقطاعات الصحة، والهوية، والتعليم، والمواصلات وغيرها، خاصة وأن المنظمة تعمل مع العديد من مزودي خدمات الاتصالات حول العالم.

كما تنص اتفاقية التعاون على تعاون شركات الاتصالات الوطنية (اتصالات ودو) مع المنظمة لتطوير وتطبيق عدد من المبادرات والبرامج التي تدعم تحويل دبي إلى مدينة ذكية.

اتفاقية

وفي أعقاب توقيع الاتفاقية، قال معالي محمد عبدالله القرقاوي: "اتفاقية التعاون مع المنظمة العالمية للهواتف المتحركة ما هي إلا استمرار لمنظومة شراكات استراتيجية وورش عمل نسعى من خلالها إلى تنسيق الجهود وتكثيف الطاقات لتطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لتحويل دبي إلى مدينة ذكية".

وأضاف معاليه: "يعد مشروع تحويل دبي إلى مدينة ذكية مبادرة نوعية وفريدة من نوعها كونه يجمع أكبر شراكة بين القطاعين العام والخاص، وذلك لتأسيس مدينة ذكية تيسر معاملات الناس اليومية، وتضمن لهم حياة سهلة تدعمها كل مقومات التقدم والازدهار، ونحن نتطلع إلى العمل وتوثيق التعاون مع المنظمة العالمية للهواتف المتحركة لتقديم الدعم اللازم من خلال الأنظمة الذكية لمختلف القطاعات المحورية ضمن المبادرة، وبما يضمن تحويل دبي إلى مدينة ذكية".

نقلة نوعية

وقال المهندس صالح العبدولي الرئيس التنفيذي لـ "اتصالات: " إننا على ثقة بأن مبادرة المدينة الذكية ستشكل نقلة نوعية وتغييراً جذرياً في أسلوب الحياة وكيفية عيشها في المستقبل، وأكد التزام "اتصالات" بتوفير البنى التحتية والحلول الذكية لتحقيق الرؤية الهادفة لتحويل دبي إلى مدينة ذكية بتوظيف قدراتها المتفوقة في مجال الألياف الضوئية وشبكة الجيل الثالث والرابع للاتصالات المتحركة بالإضافة إلى الخبرة المتفردة التي تمتلكها "اتصالات" في مجال تكنولوجيا اتصال الأجهزة وإنترنت الأشياء عبر مركزها للتحكم باتصال الأجهزة وشرائح الهاتف الخاصة بهذه التكنولوجيا".

مساهمة

قال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة دو: "لقد ساهمت تقنيات الاتصال في تغيير العالم الذي نعيش فيه، وباتت خدمات الاتصال حقا أساسيا من حقوق الإنسان. ويساهم مشروع المدينة الذكية في دبي في إتاحة المجال لتمكين شريحة أكبر من المجتمع رقمياً عبر جعل متطلباتهم الأساسية في متناول أيديهم.

ونشهد تقدماً تقنياً فريداً من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة على مستوى البنية التحتية لخدمات الاتصال الثابت والمتحرك، الأمر الذي من شأنه أن يساهم بشكل كبير في دعم مشروع المدينة الذكية في دبي. فضلاً عن ذلك، عززت الدولة مكانة راسخة كمركز عالمي يستقطب الأفراد والأفكار والسلع ورؤوس الأموال والمشاريع التجارية لتزدهر ضمن مجتمع نابض بالحيوية.

 وفي ضوء هذه الخلفية الثقافية الغنية والمتنوعة، تمتلك دبي كل ما يؤهلها لتصبح مدينة ذكية، قائمة على الفرص التي يقدمها العالم الرقمي. ونحن نصبو إلى تحقيق ذلك من خلال التعاون البناء مع شركائنا، لدفع عجلة تحول دبي إلى مدينة ذكية."