«كيري»: أمريكا تدرس خيارات أخرى لتدمير أسلحة سوريا الكيماوية

«كيري»: أمريكا تدرس خيارات أخرى لتدمير أسلحة سوريا الكيماوية «كيري»: أمريكا تدرس خيارات أخرى لتدمير أسلحة سوريا الكيماوية
قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الإثنين، إن الولايات المتحدة وحلفاءها يدرسون خيارين لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية، وذلك بعد أن رفضت ألبانيا طلبًا لإجراء عملية التدمير على أراضيها.ونفى «كيري» التقارير التي تحدثت عن التخلي عن خطة تدمير الأسلحة، قائلاً: «إن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمامها وقت حتى نهاية العام، لإزالة الأسلحة الكيماوية من سوريا».وعما إذا كانت العملية قد تجمدت بعد عدم قبول أي دولة القيام بالمهمة، قال «كيري» في مؤتمر صحفي: «نُصِرّ على هدفنا. الآن قد لا تكون دولة أو أخرى درست مسألة أخذ هذه الأسلحة وفقًا لصلاحيتها من أجل تدميرها. بدائلنا لم تنفد بعد».وأضاف: «حقيقة نحن ندفع بقوة باتجاه بديلين آخرين يوفران لنا كل الإمكانيات للقيام بعملية التدمير والوفاء بالجدول المحدد».وفي الأسبوع الماضي، قالت ألبانيا، التي تواجه احتجاجات بالداخل من جماعات تشكو استغلال الغرب للدولة العضو بحلف شمال الأطلسي، «إنه من المستحيل التورط في العملية».وتهدف الخطة لتدمير نحو 1300 طن من «غاز السارين وغاز الخردل» وعناصر أخرى تملكها سوريا.وتحت تهديد شن ضربات صاروخية أمريكية، وافق الرئيس السوري بشار الأسد، في سبتمبر الماضي، على تسليم مخزون الأسلحة الكيماوية الذي تملكه بلاده بعد هجوم بـ«غاز السارين»، أدى لمقتل مئات الأشخاص خارج العاصمة دمشق.ودعت خطة أقرتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، الجمعة الماضي، إلى نقل الأسلحة الأشد خطورة خارج سوريا بحلول 31 ديسمبر وتدميرها بين 15 ديسمبر و15 مارس، وسيتم التخلص من كل المواد الكيماوية بحلول 30 يونيو.