أخبار عاجلة

ريال مدريد يسجل 7 أهداف من أحلامه أمام سيفيليا

ريال مدريد يسجل 7 أهداف من أحلامه أمام سيفيليا ريال مدريد يسجل 7 أهداف من أحلامه أمام سيفيليا

حقق ريال مدريد الفوز الأكبر له هذا الموسم باكتساح سيفيليا بنتيجة 7-3 على ملعب سانتياجو برنابيو مساء يوم الأربعاء.

ما عاب ريال مدريد فقط مساحات مكشوفة في دفاعه، جاء منها 3 أهداف لسيفيليا سجلهم إيفان راكيتيتش (هدفين وكارلوس ياكا).

باستثناء ذلك قدم ريال مدريد عرضا هجوميا قويا، استفاق به بعد الهزيمة أمام برشلونة في الجولة الفائتة من الموسم على أرض كامب نو بنتيجة 2-1.

هم 7 أهداف سجلها ريال مدريد في المباراة، و7 طموحات حققها لاعبو الفريق الملكي من خلال اللقاء يقدمهم FilGoal.com في النقاط التالية:

1) جاريث بيل يفتتح حسابه في برنابيو

في أول مباراة لجاريث بيل كأساسي يخوضها على ملعب سانتياجو برنابيو، عرف اللاعب الويلزي نفسه بطريقة توازي الـ100 مليون المدفوعة في انتقاله من توتنام هوتسبر.

سجل جاريث بيل هدفين لريال مدريد، الأول من تصويبة يسارية متقنة بعد اختراق من الجانب الأيمن لعمق الملعب، والثاني من ركلة حرة مباشرة اصطدت في الحائط وغيرت مسيرها لتسكن شباك سيفيليا.

بخلاف الهدفين، ظهر بيل نشيطا وسدد أكثر من كرة بين الخشبات الثلاث للفريق الأندلسي.

2) رونالدو في صدارة الهدافين

سجل رونالدو هاتريك، ليشترك في صدارة هدافي الليجا مع دييجو كوستا نجم أتليتكو مدريد ولكل منهما 11 هدفا.

ميسي أحرز 8 أهداف ويحتل المركز الثالث خلف ثنائي العاصمة الإسبانية.

جاء أداء رونالدو في المباراة قويا كعادته، وقد سجل هدفه الأول من ركلة جزاء حصدها إسكو ثم أضاف الثاني بهدية من جاريث بيل والثالث من كريم بنزيمة.

3) رونالدو يرد على بلاتر

استغل رونالدو هدفه الأول في الرد على بلاتر الذي وصفه بأنه كالقائد في ميدان معركة لا ملعب كرة قدم.

رونالدو بعد هدفه قام بحركة عسكرية للتهكم على بلاتر، وخلال اللقاء هتف جمهور الميرنجي كثيرا ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ودعما لماكينة الأهداف البرتغالية.

4) بنزيمة قدم مباراة متكاملة

سجل بنزيمة هدفين، وصنع أخرين وكان يفعل كل شيء بشكل سليم في أرض الملعب.

المباراة الأفضل لبنزيمة منذ بداية الموسم، يقلص بها الضغوط التي لاحقته بسبب الأداء الهزيل له خلال الأسابيع الأولى من الليجا.

5) اسكو قدم مباراة ممتازة

كذلك إسكو تماما كبنزيمة، بعد التعرض لانتقادات حادة لخفوت بريقه استفاق أمام سيفيليا وقدم عرضا كبيرا.

كاد إسكو أن يسجل في مناسبتين، لكن التصويبة الأولى مرت بجوار القائم الأيمن والأخرى حادت عن الأيسر بقليل.

6) عودة ألونسو

بعد أكثر من 160 يوما بعيدا عن ريال مدريد، عاد مايسترو وست الميرنجي لأخذ موقعه أمام الدفاع الأبيض، شابي ألونسو.

تعافى شابي من إصابته في الظهر وشارك كبديل في الدقيقة 64 بدلا من تلميذه الجديد أسير إيارمندي.

7) دي ماريا ومودريتش حصلا على راحة

حصل الثنائي النشيط في وسط ريال مدريد لوكا مودريتش وأنخل دي ماريا على راحة جيدة بخوض اللقاء أمام سيفيليا من على مقاعد البدلاء.

شارك مودريتش في الدقيقة 71 بدلا من إسكو، ولعب دي ماريا بدلا من سامي خضيرا مع الدقيقة 82.

بذلك عاد الفارق بين ريال مدريد وصدارة الليجا التي يملكها برشلونة إلى 6 نقاط.

فيديو اليوم السابع