أخبار عاجلة

البرغوثى: إسرائيل تستغل عملية المفاوضات كغطاء للاستيطان

البرغوثى: إسرائيل تستغل عملية المفاوضات كغطاء للاستيطان البرغوثى: إسرائيل تستغل عملية المفاوضات كغطاء للاستيطان

رام الله (أ. ش. أ)

قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثى، إن السياسة الإسرائيلية تتبع سياسة الباب الدوار، حيث تفرج عن عدد من الأسرى وتقوم باعتقال عدد أكبر، مؤكدا أن إسرائيل تستغل عملية المفاوضات وتستعملها كغطاء استيطانى.

وأضاف البرغوثى فى مقابلة خاصة لقناة ( اليوم) بثت مساء اليوم الأربعاء أن مجموع من سيفرج عنهم من سجون الاحتلال حوالى 55 أسيرا ولكن خلال الفترة الماضية اعتقلت السلطات الإسرائيلية أكثر من 450 أسيرا جديدا، لافتا إلى أن إسرائيل تستعمل قضية الأسرى للابتزاز السياسى حيث عقب الإفراج عن معتقلين تعمل على بناء مستوطنات جديدة، مؤكدا أهمية أن تعالج قضية الأسرى بطريقة جذرية مختلفة، بأن يتم الإفراج عن جميع الأسرى قبل الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وحول ما أشيع أن السلطة الفلسطينية قايضت الإفراج عن المعتقلين مقابل السماح ببناء الوحدات الاستيطانية، قال البرغوثى إن هذا كله غير صحيح حيث إن ما جرى مقايضته هو وقف كل الأنشطة فى الأمم المتحدة مقابل الإفراج عن الأسرى، مشيرا إلى أنه كان من الخطأ الدخول فى مفاوضات مع الجانب الإسرائيلى دون وقف كامل وشامل ومطلق للاستيطان بكل أشكاله.

وأوضح أن إسرائيل لا تريد أن تقيم دولة فلسطينية حيث إن كل عمليات المفاوضات ستنتهى نتيجة لتصرفات الجانب الإسرائيلى إلى نقطة مستحيلة تتدخل عندها الولايات المتحدة وتضغط على السلطة الفلسطينية، لتقبل بحل انتقالى جديد مثل "دولة حدود مؤقتة".

وحذر البرغوثى من استخدام المفاوضات كغطاء على عملية الاستيطان، فضلا عن استخدامها كوسيلة للضغط على وقف أشياء هامة مثل "معركة الأمم المتحدة"، لافتا إلى أن المفاوضات لم تنتج حلا إلا إذا تغير ميزان القوى.

مصر 365