محمد دحلان: علينا الخروج من مستنقع المفاوضات مع إسرائيل

محمد دحلان: علينا الخروج من مستنقع المفاوضات مع إسرائيل محمد دحلان: علينا الخروج من مستنقع المفاوضات مع إسرائيل

قال محمد دحلان، القيادى السابق بحركة فتح الفلسطينية، إن قرار بنيامين نتنياهو الذى أصدره اليوم، ببناء 1500 وحدة استيطانية، والذى جاء بعد أقل من نصف يوم على تحرير 26 أسيرا فلسطينيا، يضع الجميع أمام موقف خطير وجديد، مضيفا أن هذا الموقف يتطلب اصطفاف الفلسطينيين كوطن واحد، وذلك للخروج من مستنقع المفاوضات التى لا فائدة منها.

وأكد دحلان فى بيان على حسابه الشخصى بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، أن استمرار المفاوضات مع الجيش الاحتلال الإسرائيلى سيقودهم إلى تحطيم الوحدة الوطنية وتبديد مصالح الشعب الفلسطينى.

وأضاف "دحلان": "خلال اليومين الماضيين شكك البعض بمصداقية محضر اجتماع كيرى مع وزراء الخارجية العرب فى باريس، واليوم أكد الدكتور رياض المالكى فى تصريحه المكتوب صحة تلك الوثيقة، وهذا موقف جيد، حتى إن تجاهل الدكتور رياض فقرة أخرى فى المحضر، يشكر فيها كيرى ويعظم جهود عباس واستمراره فى المفاوضات رغم كل الضغوط، لكن قرار نتنياهو اليوم يحسم كل جدل، ويكشف الاتجاه الحقيقى له ولحكومته فى استمرار الاستيطان كعقيدة راسخة لهذه الإسرائيلية إلى جانب رفض الاعتراف بحدود 4 يونيو 1967 كمرجعية للمفاوضات وحل الدولتين، والاكتفاء بدلا من ذلك بإطلاق سراح 104 من أسرانا، ثم لتخرج علينا الصحافة الإسرائيلية لتقول إن نتنياهو عوض إطلاق الأسرى بقرار بناء 1500 وحدة استيطانية ليحافظ على ائتلافه الحكومى".

وتابع قائلا: "ألا يستدعى ذلك وقفة وطنية جامعة لكل الفصائل وبلا استثناء، لنضع كل خلافاتنا جانبا، ولتتظافر جهودنا جميعا ونتصدى كشعب واحد موحد لهذه الهجمة الجديدة، باستعادة وحدتنا وبرنامجنا الوطنى الكفاحى، فليس هناك من سبيل غيره لكل من يحمل فى قلبه ذرة عشق أو ولاء لفلسطين، وعلى جميع قوى الشعب، وفى المقدمة منها حركة فتح طبعا، إدراك حقائق الموقف والمخطط الإسرائيلى، وإلا أصبح الموقف السياسى الفلسطينى دمية بيد محتل لا يصدق فى قول، لا يرحم فى جرائمه".


>

مصر 365