الأمن يلاحق ضابطين سابقين شاركا فى محاولة اغتيال «إبراهيم»

الأمن يلاحق ضابطين سابقين شاركا فى محاولة اغتيال «إبراهيم» الأمن يلاحق ضابطين سابقين شاركا فى محاولة اغتيال «إبراهيم»
القبض على 45 متهماً بينهم 13 متورطاً فى العمليات الإرهابية الأخيرة.. والمتهمون شاركوا فى معارك «الجيش السورى الحر»

كتب : محمد بركات منذ 36 دقيقة

قال مصدر أمنى رفيع لـ«الوطن» إن أجهزة الأمن تمكنت خلال الفترة الأخيرة من القبض على 45 إرهابياً بينهم 13 متهماً ضالعاً فى محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية فى 5 سبتمبر الماضى والهجوم على حفل زفاف فى كنيسة العذراء بالوراق الأسبوع الماضى الذى نتج عنه مقتل 5، بينهم مسلم، مشيراً إلى أن أجهزة الأمن لا تزال تلاحق عدداً آخر من المتورطين لا يقل عددهم عن 15 متهماً، بينهم ضابطان سابقان بالجيش المصرى، أحدهما يدعى «عماد» والثانى يدعى «أحمد»، وهما من ذوى الرتب المتوسطة فى الجيش وتم فصلهما منذ 5 سنوات وسافرا إلى عدة دول قبل العودة إلى فى أعقاب ثورة 25 يناير.

وأكد المصدر أن مأموريات مشتركة من الأمن الوطنى والأمن العام داهمت عدة أماكن بثلاث محافظات بعد أن أشارت المعلومات والتحريات إلى اختبائهم بها لكنها لم تعثر عليهم، موضحاً أن الحملات مستمرة حتى ضبطهم هم وباقى المتهمين، ورجح المصدر أن يتم القبض على باقى المتهمين الهاربين خلال 72 ساعة.

وكشف المصدر عن أن المتهمين المقبوض عليهم من الجماعات الإرهابية ذات الصلة المباشرة بجماعة «الإخوان» ويسمون أنفسهم جماعة «العائدين من سوريا»، ورفضوا خلال جلسات الاستجواب الاعتراف بجرائمهم، مشيراً إلى أن معظمهم شارك «الجيش السورى الحر» فى معاركه ضد نظام الرئيس السورى بشار الأسد ثم حصلوا على فتاوى بوجوب العودة إلى مصر للمشاركة فى إرساء دعائم الحكم الإسلامى من خلال نظام حكم الرئيس السابق محمد مرسى ثم لجأوا إلى العنف بعد ثورة 30 يونيو. وأضاف أن المتهمين تم القبض عليهم من خلال معلومات من مصادر سرية وبإرشاد المقبوض عليهم عن شركائهم وتم العثور بحوزتهم على أسلحة آلية وطبنجات وخرائط لمواقع عسكرية وكتب جهادية وأجهزة «لاب توب» تم العثور عليها بحوزة المتهمين بعد مداهمة أوكارهم فى مناطق بسيناء وحلوان والعبور والكريمات والإسماعيلية والشرقية. ويعكف فريق من ضباط الأمن الوطنى والأمن العام على استجواب المتهمين وإعداد قوائم من خلال اعترافاتهم بخريطة الجماعات الجهادية الجديدة التى تشكلت فى مصر بعد ثورة 25 يناير وتحديد العقول المدبرة.

وأكد المصدر أن المتهمين المضبوطين يشكلون عناصر أخطر التنظيمات الإرهابية فى البلاد والمتورطين فى تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية خلال الفترة الماضية فى سيناء والشرقية والإسماعيلية.

وكشف المصدر عن مشاركة المتهمين فى تنفيذ محاولة اغتيال وزير الداخلية وتنفيذ واقعة الاعتداء على محطة القمر الصناعى بالمعادى، كما أن المزرعة التى وقعت فيها الانفجارات منذ 4 أيام فى بلبيس بالشرقية ضبطت بداخلها مجموعة من الأسلحة الثقيلة والصواريخ والقنابل.

من جانبه، استعرض اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أمس، مع المستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، والفريق أول عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع، آخر المستجدات الأمنية فى البلاد وما تم التوصل إليه من معلومات حول الحوادث الإرهابية الأخيرة وعرض الوزير التحريات الخاصة بالمقبوض عليهم ومدى صلتهم بدوامة العنف التى تشهدها البلاد، ومن المقرر أن يعقد اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، مؤتمراً صحفياً فى وقت قريب للإعلان عن كافة تفاصيل أحداث كنيسة الوراق ومحاولة اغتياله وتفاصيل عملية القبض على المتهمين من منفذى العملية.

DMC