نواب بالبرلمان الأوروبى يدعمون مسار الانتقال الديمقراطى فى تونس

نواب بالبرلمان الأوروبى يدعمون مسار الانتقال الديمقراطى فى تونس نواب بالبرلمان الأوروبى يدعمون مسار الانتقال الديمقراطى فى تونس

عبر عدد من نواب البرلمان الأوروبى، اليوم الاثنين، عن دعمهم للمسار الانتقالى نحو الديمقراطية فى تونس، واستقبل رئيس ، على لعريض، مساء اليوم، بقصر الحكومة بالقصبة وفدًا عن البرلمان الأوروبى برئاسة نورمان وورنر.

وتأتى هذه الزيارة فى سياق الاطلاع على تجربة الانتقال الديمقراطى، واستعراض مجمل الصعوبات والتحديّات التى يواجهها المسار الانتقالى، فضلاً عن التحديّات الاقتصاديّة والاجتماعيّة، وفقًا لبيان صادر عن رئاسة الحكومة.

وأكد وورنر "دعم البرلمان الأوروبى لتونس فى هذه المرحلة الحسّاسة والدقيقة ومساعدتها من أجل تحقيق ديمقراطيّة كاملة"، مضيفًا أن "النواب خرجوا بانطباعات إيجابيّة جدًّا بعد مقابلتهم رئيس الحكومة، ولمسهم من الجميع الحرص على الحفاظ على الوحدة الوطنيّة لاجتياز هذه المرحلة بسلام والانتقال إلى ديمقراطيّة حقّة"، بحسب البيان الذى لم يذكر مزيد من التفاصيل حول عدد الوفد ومدة زيارته لتونس.

كما أشار إلى أنّ "النواب لاحظوا أن هناك نموًّا اقتصاديًّا ملحوظًا"، معبرًا عن أمله فى توسيع مجالات التعاون بين تونس وكافة دول الاتحاد الأوروبى.

وانطلقت، مساء الجمعة الماضية، أولى الجلسات الفعلية للحوار الوطنى فى تونس حول تنفيذ خارطة طريق لحل الأزمة السياسية فى البلاد، بعد تجاذبات سياسية مطوّلة بين أحزاب الائتلاف الحاكم، وعدد من أحزاب المعارضة استمرّت أكثر من شهر.

وقدم رئيس الحكومة التونسية على العريض، يوم الجمعة، تعهدا مكتوبا إلى الاتحاد العام التونسى للشغل، إحدى الجهات الراعية للحوار الوطنى، تعهد فيها باستقالة حكومته، خلال 3 أسابيع من بدء الحوار الوطنى مع "تلازم المسارات".

مصر 365