أجهزة الأمن تفحص 300 «مشتبه» وتناقش 800 «مسجل خطر» فى حادث «العذراء»

أجهزة الأمن تفحص 300 «مشتبه» وتناقش 800 «مسجل خطر» فى حادث «العذراء» أجهزة الأمن تفحص 300 «مشتبه» وتناقش 800 «مسجل خطر» فى حادث «العذراء»
النيابة تحدد جلسة اليوم لسماع أقوال العريس الثانى فى الحادث.. وتستدعى مصور أفراح وتستجوب 600 شاهد

كتب : محمود الجارحى وجيهان عبدالعزيز منذ 45 دقيقة

قررت نيابة الوراق بإشراف المستشار أحمد البقلى، المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة، استدعاء العريس الثانى فى حادث كنيسة العذراء التى راح ضحيتها 5 أشخاص بينهم شاب مسلم وطفلتان وأصيب 16 آخرون، وحدد ياسر عبداللطيف، رئيس نيابة الوراق، جلسة اليوم «الأحد» لسماع أقواله، وانتهت النيابة بإشراف خالد طاهر رئيس نيابة شمال الجيزة الكلية وأحمد خطاب وكيل النيابة من سماع أقوال 3 شهود عيان فى الواقعة والمسئول الإدارى للكنيسة وجميع الروايات جاءت متشابهة؛ بأن شابين مجهولين يستقلان دراجة نارية أطلقا الرصاص على حفل الزفاف، فيما استمعت نيابة الوراق بإشراف المستشار أحمد البقلى المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة لأقوال العريس الذى كان من المقرر إقامة حفل زفافه فى الكنيسة، وقال العريس نادر سمير فى أقواله إنه كان مقرراً زواجه فى الساعة التاسعة بكنيسة العذراء وأثناء استقلاله سيارة الزفاف وتوجهه إلى الحفل اتصل به أحد أقاربه قبل وصوله إلى الكنيسة بحوالى 50 متراً وأخبره أن الكنيسة تعرضت لهجوم مسلح فقام بتغيير طريقه وتوجه إلى كنيسة أخرى وعقد بها الإكليل، مشيراً إلى أنه لا توجد خلافات له مع أحد وعروسه لم تكن مخطوبة لأحد مسبقاً. وأضاف العريس فى أقواله أنه اتفق مع استوديو على تصوير زفافه وأن المصور كان ينتظره أمام الكنيسة وقدم للنيابة عنوان الاستوديو والتى قررت استدعاء مصور الفيديو لسؤاله حول أية مقاطع ربما يكون قام بتصويرها.

وفى سياق متصل، واصلت قوات الأمن بالجيزة، تمشيط مناطق العجوزة وإمبابة والوراق وأوسيم والمناشى وكرداسة ومنشأة القناطر للقبض على المتهمين والمتورطين، وفحصت المباحث قرابة 2100 شريحة هاتف محمول خاصة بشهود عيان كانوا موجودين بمحيط الكنيسة لمعرفة الأرقام التى اتصلوا بها وهل هؤلاء الأشخاص لديهم معلومات جنائية من عدمه، وأيضاً فحص هواتف المحمول الخاصة بعدد من الأشخاص الموجودين بالكنيسة أثناء حفل الزفاف، كما فحصت الإدارة العامة للمرور 550 دراجة بخارية بدون لوحات، ولا تزال تواصل جهودها للكشف عن المتهمين.

كما قامت أجهزة الأمن بقيادة اللواء كمال الدالى مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة وفريق البحث الذى يضم قرابة 30 ضابطاً من مباحث الأمن الوطنى والعام وأجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الجيزة تحت قيادات اللواءين سيد شفيق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن والعام اللواء محمد الشرقاوى مدير الإدارة العامة للمباحث، بفحص شهود العيان من قاطنى العقارات المجاورة للكنيسة وأصحاب المحلات التجارية والمترددين على المنطقة واستجوبت المباحث قرابة 600 شخص من شهود العيان والذين أكدوا أثناء مناقشتهم أنهم لم يشاهدوا أوصاف المتهمين وأنهم أثناء وجودهم فوجئوا بإطلاق نار كثيف على الكنيسة، وأضافوا فى أقوالهم أنهم لم يتمكنوا من رؤية ملامح المتهمين لأنهما كانا ملثمين، واستهدف فريق البحث الذى يضم كلاً من اللواء محمد الشرقاوى مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء محمود فاروق نائب مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء مجدى عبدالعال مدير المباحث الجنائية والعميد محمود خليل رئيس مباحث القطاع والعميد درويش حسين مفتش المباحث والمقدم عمرو سعودى رئيس مباحث الوراق والمقدم علاء بشير رئيس مباحث إمبابة والمقدم طارق فاروق من فريق البحث والرائد كريم فوزى معاون مباحث مناطق الوراق وإمبابة والعجوزة وكرداسة والمعتمدية والمناشى ومنشأة القناطر، للتوصل إلى المتهمين، وفحصت المباحث قرابة 800 مسجل خطر من المشتبه فيهم وسبق اتهامهم فى قضايا قتل وبلطجة وسرقات وسطو مسلح، كما فحصت المباحث عدداً آخر من المتهمين باستئجار عدد من المسجلين لارتكاب جرائم قتل وأيضاً من مرتكبى مثل تلك الوقائع. وذلك بعد أن أكدت التحريات الأولية أن دافع الجريمة الإرهاب وإثارة الفتنة الطائفية فى البلاد، ولا توجد أى خلافات أو عداوات شخصية لـ«الضحايا».

فيما واصل جهاز الأمن الوطنى فحص الجماعات الجهادية المشتبه فيهم والسابق اعتقالهم سياسياً والمفرج عنهم بقرار من الرئيس المعزول محمد مرسى، وتمكن جهاز الأمن الوطنى من جمع معلومات وفحص قرابة 300 شخص من المشتبه فيهم بارتكاب مثل تلك الجرائم.

DMC