أخبار عاجلة

تحذير من عواقب تكاليف الزفاف الباهظة

تحذير من عواقب تكاليف الزفاف الباهظة تحذير من عواقب تكاليف الزفاف الباهظة

أكدت حبيبة عيسى الحوسني مدير عام صندوق الزواج بالإنابة أن تكاليف الزواج الباهظة أصبحت تشكل عبئا ماديا وهما معنويا على كاهل الشباب مشيرة إلى أن الديون التي تعقب الزواج تنغص الحياة الزوجية على كل شاب وفتاة في بداية حياتهم الأسرية.

ودعت الأمهات والفتيات إلى مراعاة ظروف الشباب وعدم إرهاقهم بسبب المبالغة في تكاليف الزواج، مؤكدة أن تكوين أسرة سعيدة هو حلم كل شاب وفتاة ولكن المنغصات وأهمها الديون الكبيرة هي التي تعرقل وجود هذا الحلم.

جاء خلال الندوة التي نظمها الصندوق بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام بأبوظبي بحضور أكثر من 250 طالبا وطالبة من الجامعات والكليات والمدارس بأبوظبي تحت عنوان ( تكاليف الزواج بين الواقع والمستقبل) وتحت شعاري : ( البركة في القليل ) و ( الفحص الطبي ضرورة وقانون ).

وأكدت الحوسني على أهمية الحوار بين أفراد الأسرة، حيث أصبحت لغة الحوار شبه منقطعة ومفقودة ، مشيرة إلى أن الحوار مبدأ أساسي ومهم من أجل استمرار الحياة الزوجية بين الطرفين بسعادة واستقرار .

تواصل

ودعت الشباب إلى ضرورة التواصل مع صندوق الزواج ومع المؤسسات الاجتماعية حسب أي طريقة يفضلونها من أجل الاستفادة من حملات التوعية والتثقيف والخدمات العديدة التي تقدمها هذه المؤسسات، كما أكدت على ضرورة أن يهتم الشباب والبنات بالفحص الطبي والأخذ بنتيجته وعدم تجاهله مشيرة إلى أن مجتمع الإمارات تتوفر فيه كافة وسائل الرفاهية، وكافة سبل العلاج.

من ناحيته أكد الدكتور محمد يوسف عضو مجلس إدارة صندوق الزواج مدير كلية الامارات للتطوير أهمية الفحص الطبي قبل الزواج للوقاية للعديد من الامراض ومنها الثلاسيميا، وتحدث الدكتور عن الفحص الطبي بين القرابة والوراثة، وعن دور دولة الإمارات في علاج مرضى الثلاسيميا مشيرا إلى أن أهمية التثقيف واختيار شريك العمر، موضحا أن معظم الديانات والحضارات منعت زواج الأقارب من الدرجة الأولى حيث إنه تم حتى الآن حصر أكثر من 1000 نوع من الأمراض الوراثية.

وشدد الدكتور محمد يوسف على أهمية التثقيف الصحي وكيفية التحكم في الأمراض عن طريق ممارسة الرياضة والغذاء الصحي حيث إن بعض الأمراض فيها جانب بيئي وجانب وراثي مثل مرض السكري.

فحص ما قبل الزواج

كما تحدث الدكتور عن أهمية فحص ما قبل الزواج مشيرا إلى انتشار العديد من الأمراض في العصر الحديث ، ثم تطرق إلى المبدأ الأخير وهو دور الطب الحديث في مكافحة الأمراض والقضاء على بعضها موضحا أن مجتمع الإمارات سابقا كان يعاني من انتشار بعض الأمراض مثل شلل الأطفال والملاريا ولكن اليوم أصبح خاليا تماما وهذا بفضل جهود الدولة واستفادتها من الطب الحديث.

كما أكد الدكتور محمد يوسف اهتمام القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بمرض الثلاسيميا حيث أدى ذلك إلى قلة نسبة انتشاره في مجتمع الإمارات.

وتخلل الندوة عرض فيلم للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه أثناء جولاته في عام 1993 م وحديثه مع أسرة صندوق الزواج وهو ينصح الشباب في الابتعاد عن الإسراف والتبذير في حفلات الزفاف، ويؤكد بتوجيهاته الحكيمة أن من الشهامة والبطولة مساعدة الانسان لخطيب ابنته وعدم الإثقال عليه في الطلبات العديدة .

من جهة أخرى نجحت مسرحية ( آخر قرار ) التي عرضت خلال الندوة في توجيه رسالة هادفة ومهمة للحضور حيث استطاعت عكس معاناة الشباب والبنات اتجاه طلبات الأمهات والآباء ومغالاتهم في المهور وتكاليف حفلات الزفاف.

تعاون

تعتبر الندوة تتويجا لثمرة تعاون بين مؤسسة صندوق الزواج والاتحاد النسائي بأبوظبي، وتوحيد الجهود من أجل نشر ثقافة أصيلة ومهمة يحتاجها المجتمع لبناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة تنعم بالسعادة والوئام، وتعتز بهويتها الوطنية وعاداتها وتقاليدها الراسخة المنبثقة من ثقافتنا العربية والإسلامية.