أخبار عاجلة

توسعة الطرق والصحة ومشروع التحلية وتنمية السياحة أبرز هموم أبناء العلا

عبدالله الصقير (العلا)تستقبل العلا اليوم محافظها الجديد سعد بن مرزوق السحيمي بتكليف وتشريف من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، حيث يستهل عمله باستقبال الأعيان والشيوخ والمواطنين.لذا فإن الأعناق مشرئبة وبشدة نحو إيجاد واقع جديد يساعد على النهوض بالعلا من خلال قدرة وحماس محافظها الجديد وتناغم الأداء الإداري بين المسؤولين فيها.توسعة الطرقففي البداية يقول لـ«عكاظ» محمد عبدالله رشيد القاضي عضو المجلس البلدي السابق: «نطالب بتوسعة الشرايين المؤدية إلى العلا وأقصد بها طريق العلا - شجوى - المدينة المنورة، وطريق العلا - المعظم - تبوك، لاسيما بعد أن حصدت تلك الطرق الكثير من الأنفس وأزهقت العديد من الأرواح الغالية». ويشاركه الرأي في ذلك عدد من المسؤولين في إدارة تعليم العلا، منهم عبدالله الصبحي مساعد مدير تعليم العلا، وعبدالعزيز المورعي، ويوسف البلوي، وحسن أبو طالب الفريدي، وعلي العنزي، وعبدالله الجهني، وسليمان الحويطي، وأحمد الوابصي، كما يرى القاضي أهمية إيجاد مركز حضاري يحاكي روعة العلا التاريخية.مشروع التحليةكما يرى أهالي العلا أهمية تنفيذ مشروع التحلية المقرر سلفا تنفيذه من محافظة الوجه إلى العلا مرورا بقرى العلا بتكلفة تبلغ أكثر من 720 مليون ريال، ويناشد القاضي بضرورة إيقاف مشروع مياه العلا الشامل، ويشاطره الرأي في ذلك كل من الشيخ فهد السلطان الفقير شيخ قبيلة المنابهة من عنزة، وجميع أهالي وشيوخ ووجهاء وأعيان محافظة العلا، لما لهذا المشروع من آثار ضارة للجوانب الزراعية التي تشتهر بها العلا.المهرجانات السياحيةويرى المواطن أحمد صالح المورعي، وإبراهيم البدير، وعبدالعزيز القحطاني، وعبدالقادر العيسى، ويوسف الحربي، أن أمر إقامة مهرجانات سياحية كالذي أقيم في صيف العام الماضي أمر في غاية الأهمية للفت الأنظار للعلا ولا يجب التوقف عند ذلك الحد حيث حققت تلك المهرجان نجاحا كبيرا.الخدمات الصحيةويتطلع سليم بن محمد الماضي، وعلي بن محمد الصقير، وعبدالله النجدي، وسامي العلاوي، إلى الشأن الصحي فالخدمات المقدمة غير كافية ومتدنية جدا كما يقولون ولا تلبي الحاجات الضرورية، فالحاجة إلى إيجاد مستشفى للولادة والأطفال ومركز متخصص في طب الأسنان أمر في غاية الأهمية.أعمال الديرةويدعو الدكتور حامد الشويكان، والمرشد السياحي أحمد الإمام، وأديب النجدي، وصالح المنصوري، ومحمد المورعي، إلى ضرورة الاهتمام والتسريع بأعمال البلدة القديمة «الديرة» قبل فوات الأوان بتنفيذ علمي متقن ومدروس من خلال شركات متخصصة، حيث تضم أكثر من 800 منزل وفلة، مبنية من الطين والحجر المنقبي.رحلات جويةكما يرى الدكتور عبدالله بن محمد نصيف عضو مجلس الشورى، والدكتور إبراهيم المحفوظ الأستاذ المشارك في جامعة المؤسس، والبروفسور عبدالله الجار الله، والدكتور إبراهم الجمعة من منسوبي جامعة الملك عبدالعزيز، أهمية تسيير رحلات جوية من العلا إلى جدة والعكس، مشيرين بالقول «فليس من المعقول الاكتفاء برحلة واحدة فقط من الرياض إلى العلا»، كما يأملون تسيير رحلات من الظهران بالمنطقة الشرقية إلى العلا ومن جدة إلى العلا، ويناشدون بضرورة تخفيض التذاكر من الرياض للعلا.الصرف الصحيويتطرق الشيخ محمد بن سعد الحجيري، والشيخ خالد حمد المورعي، والشيخ موسى القاضي، والشيخ صالح خميس، والشيخ صالح نصيف، والشيخ مصطفى العلاوي، إلى الأهمية الملحة لمشروع الصرف الصحي المتعثر الذي طال انتظاره بصورة تدعو للاستغراب والاستياء.ويرى مدير تعليم العلا إبراهيم القاضي، ومديرو التعليم السابقين محمد العتيق، وإبراهيم بن سليمان، ضرورة افتتاح أقسام جديدة أو كليات لفرع جامعة طيبة فرع العلا، والتوسع في فتح العديد من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.ويركز الأديبان حمزة الجهني، والشاعر عبدالرحمن البريكيت على الجانب الثقافي من خلال أمنياتهم بدعم وتوجيه وتطوير ومتابعة أعمال اللجنة الثقافية في المحافظة.ويقول كل من عبدالله خميس آل صالح، وسعود محمد النجدي، وعبدالله محمد لامي، وإبراهيم جمعة، وسالم البلوي، ومحمد العنزي: «نتمنى سرعة تغطية الطرق الواصلة بين العلا المدينة المنورة - شجوى، العلا - الوجه، العلا - الجهراء - تيماء، العلا - المعظم - تبوك، بدوريات لأمن الطرق، كما نناشد بضرورة رفع قسم الجوازات في المحافظة إلى إدارة جوازات لكي يتمكن المواطنون من إصدار وتجديد جوازات سفر لهم ولعوائلهم تريحهم من عناء ومشقة السفر للمناطق الأخرى لتجديدها».تسويق المنتجات الزراعيةويتطلع المزارع عبدالرحيم بن قاسم، وعمر الشويكان، وعبدالله الجود، وإبراهيم خميس، وأحمد العلاوي، وغيرهم من المزارعين إلى إيجاد سوق متخصص في تسويق منتجاتهم الزراعية في العلا التي تحظى بالعديد من الأصناف المتميزة من التمور كالبرني، لكون العلا منطقة تمور من الدرجة الأولى.التعدياتويتطرق عضو المجلس البلدي عبدالله جارالله، وجابر العلاوي، ومحمد المسعودي، إلى مسألة التعديات الحاصلة حاليا على المنتزهات البرية والتي بلغت حدا لا يمكن السكوت عنه، فهي المتنفس الوحيد لأبناء المحافظة وزوارها.وتمنى كل من محمد خليفة، عبدالعزيز الحربي، وعلي جبر، وأحمد المورعي، ومحمد الودعاني، وعلي مكي، ضرورة إيجاد مركز للقلب في المحافظة وكذلك مركز للسكر وآخر للأسنان وكذلك إنشاء مستشفى عام بدلا من المستشفى الحالي، بالإضافة إلى ضرورة إنشاء مستشفى في قرية الجديد جنوب العلا حيث يتكبد الأهالي وسكانها من البادية عناء السفر لمراجعة مستشفى العلا الوحيد الذي يبعد عنهم أكثر من 120 كيلومترا.سفلتة الطرقويناشد كل من محمد المورعي، وموسى البريكيت، وسامي العلاوي، وإبراهيم فاضل، وعلي العتيق، بضرورة سفلتة طرق القرى والهجر، بالإضافة لإيجاد مراكز أمنية للشرطة في القرى والهجر وتدعيمها بالأفراد.كما يتمنى عدد من أبناء العلا ضرورة إيجاد حدائق ومتنزهات للأطفال في العلا، ويناشدون المحافظ الجديد بضرورة إيجاد مركز تأهيل شامل للمعاقين، ودار لرعاية الأحداث، ودار للرعاية الاجتماعية للذكور والإناث، كما تمنوا إيجاد مراكز إسعافية للهلال الأحمر على طريق العلا - المعظم، العلا - الوجه، العلا - خيبر، وتحويل مركز إسعاف العلا إلى إدارة وتدعيمه بالكوادر الفنية والمتخصصة.توسعة الطرق والصحة ومشروع التحلية وتنمية السياحة أبرز هموم أبناء العلا