واحة سيوة تنتظر زيارة وزير الرى الاثنين القادم لمواجهة شبح فنائها

تنتظر واحة سيوة الزيارة المرتقبة للدكتور محمد عبد المطلب، وزير الموارد المائية والرى بعد غد الاثنين، لبحث وتخفيف شبح فناء الواحة بسبب مشكلة الصرف الزراعى وارتفاع منسوبه وفيضانه على سطح الأرض بمناطق مختلفة بالواحة، وتهدد باقى المساحات وزراعات النخيل والزيتون التى تشتهر بهما والتى تقدر بأكثر من 47 ألف فدان يهددها ارتفاع منسوب الصرف بالفناء.

وسيقوم اللواء بدر طنطاوى، محافظ مطروح، باستقبال ومرافقة وزير الرى خلال زيارته لسيوة ويبحث معه بحضور المتخصصين وممثلى أهالى سيوة، مشكلة الصرف الزراعى وتفاقمها مع الوقت وإيجاد حلول سريعة وآجلة لها ومحاولة تفعيل وتنفيذ ما تم التوصل إليه خلال الزيارات السابقة للوزراء السابقين، وكان آخرها زيارة الدكتور هشام قنديل خلال توليه وزارة الرى.

وتتلخص مشكلة الصرف الزراعى التى تهدد الواحة وأراضيها فى تدفق آلاف الأمتار من المياه الجوفية والآبار وتسربها، مما زاد من انتشار برك الصرف وتضاعفها خلال السنوات القليلة الماضية إلى أكثر من عشرة أضعاف.

وأكدت الدراسات العديدة للخبراء والمتخصصين فى هذا المجال أن واحة سيوة مهددة بالفناء خلال بضعة عقود، إذا استمرت مشكلة الصرف الزراعى فستغطى المياه جميع أراضيها وعدم صلاحيتها للحياة.

وأرجعت الدراسات السبب وراء ارتفاع منسوب المياه الجوفية إلى عدم كفاءة الصرف الزراعى، وعدم فاعليتها أو انتظامها وكذلك كثرة التعديات من الأهالى بحفر الآبار العشوائية من أجل الزراعة، والتى تجاوز عددها 1200 بئر إلى جانب وجود أكثر من 200 عين طبيعية تعود للعصر الرومانى تتدفق منها المياه بصفة مستمرة، مما يؤدى لارتفاع منسوب وزيادة مساحة بحيرات الصرف لتغطى مساحات شاسعة.


>1.jpg
>
>
>G526c0d43e6dc4.jpg
>
>
>G526c0d449d222.jpg
>
>
>G526c0d45d549f.jpg
>

مصر 365