أخبار عاجلة

التجمع العربى الإسلامى لدعم المقاومة يحذر من إشعال فتنة سنية شيعية

التجمع العربى الإسلامى لدعم المقاومة يحذر من إشعال فتنة سنية شيعية التجمع العربى الإسلامى لدعم المقاومة يحذر من إشعال فتنة سنية شيعية

حذر المشاركون فى ندوة نظمها التجمع العربى الإسلامى لدعم خيار المقاومة فى لبنان من محاولات لإشعال الفتنة السنية الشيعية فى المنطقة، خدمة للمصالح الإسرائيلية والاستعمارية الغربية.

وقال المرجع الشيعى العراقى جواد الخالصى، فى الندوة التى ناقشت التطورات الأخيرة فى العراق وتأثيرها على المنطقة، إنه بات هناك وعى لدى الشعب العراقى يرفض الفتنة السنية والشيعية، ويعلم أن الانفجارات تستهدف الوقيعة بين السنة والشيعة، ولم يعد العراقيون السنة أو الشيعة يسارعون لاتهام الطرف الآخر من أبناء وطنهم بالمسئولية عن الانفجارات.

وألمح "الخالصي"، الذى كان أكثر المراجع الشيعية مناهضة للاحتلال الأمريكى للعراق، إلى أن القيادات الكردية قد تكون مسئولة عن العنف الذى يشهده العراق.

وشدد "الخالصي" على رفضه للعنف بين العراقيين بعد خروج الاحتلال الأمريكى، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء نورى المالكى غير وجهة نظره تجاه سوريا، بعد أن كان يتهمها بدعم الإرهاب أو المقاومة.

ولفت إلى أن التصويت على الفيدرالية فى البصرة فشل فشلا ذريعًا، وكان بداية المشروع لتقسيم العراق، مما يشير إلى وعى الشعب العراقى، مؤكدًا أن هناك حاجة إلى أن يكون هناك وعاء من أجل خلق مشروع وطنى عراقى.

من جانبه، قال الصحفى منتظر الزيدى، صاحب واقعة الحذاء الذى ألقاه فى وجه الرئيس الأمريكى جورج بوش، إنه يعد من الترف السياسى الحديث عن الشعور القومى العربى فى ظل التنازع الطائفى والقومى فى العراق، إلا أنه لفت إلى أنه بسبب مواقف جماعة الإخوان المسلمين الأخيرة، ومحاولاتهم طمس نتائج حرب أكتوبر والتجربة الناصرية، فإنهم أعادوا روح عبد الناصر لدى كثير من العراقيين وبات الشباب يحملون صوره.

من جانبه، قال الدكتور يحيى غدار، الأمين العام للتجمع العربى الإسلامى لدعم خيار المقاومة، إن ثورة 30 يونيو فى أعادت الروح القومية، معتبرًا أن صمود سوريا ساعد على ما حدث فى مصر. على حد قوله.
>

مصر 365