«بشر» يبلغ شباب الإخوان رغبته فى التفاوض مع الدولة.. و«الشاطر» يصر على التصعيد

«بشر» يبلغ شباب الإخوان رغبته فى التفاوض مع الدولة.. و«الشاطر» يصر على التصعيد «بشر» يبلغ شباب الإخوان رغبته فى التفاوض مع الدولة.. و«الشاطر» يصر على التصعيد
اجتماع مع زوجات القيادات لإقناعهن بالتهدئة.. والرئاسة: لا تفاوض مع جماعات العنف

كتب : أحمد البهنساوى ومحمود شعبان بيومى تصوير : منذ 51 دقيقة

حصلت «الوطن» على تفاصيل اجتماع عقده محمد على بشر، القيادى بجماعة الإخوان المحظورة، مع عدد من شباب التنظيم، قبل يومين فى المنوفية، وقال محمد فرج، أحد الشباب الذين حضروا اللقاء، إنهم أبلغوا «بشر» رفضهم المبادرات المطروحة للتهدئة، وأصروا على استمرار التصعيد من أجل عودة محمد مرسى للحكم، فيما أبلغهم «بشر» برغبته فى الدخول فى تفاوض مع السلطات الحالية، للانتهاء من حالة الصدام بين الدولة والإخوان، خاصة أنها ترغب فى تفكيك التنظيم بالكامل، فى أول اعتراف برفض الدولة الجلوس مع قادة الجماعة. وأضاف فرج لـ«الوطن»: بشر قال لنا إن سعد الكتاتنى، ومهدى عاكف هما الوحيدان القادران على إقناع خيرت الشاطر بالموافقة على التهدئة والتفاوض والانصياع للمبادرات، لضمان الإفراج عن القيادات المقبوض عليها وعدم تفكيك التنظيم. وقال محمد إبراهيم، أحد الشباب، إن «بشر» أبلغهم بأن «الشاطر» يتبنى خيار التصعيد مع قيادات الجيش، من خلال التظاهر فى الشوارع. وكشف عن أن «بشر» التقى خلال الأيام الماضية زوجتى «الشاطر وعاكف» وبعض القيادات النسائية فى التنظيم لإقناعهن بجدوى الضغط على أزواجهن لقبول الدخول فى مفاوضات لإنهاء الوضع الحالى. من جانبه، نفى «بشر» أمس، اختيار ما سمى «لجنة وسطاء» لحل الأزمة السياسية فى البلاد، وقال: «هذا غير دقيق بالمرة». وأكد بيان لرئاسة الجمهورية أمس عدم صحة قيام الدولة ممثلة فى رئيسها وحكومتها بإجراء أى اتصالات مع بعض الفصائل والجماعات التى تتخذ من العنف أسلوباً لفرض إرادتها بما يخالف إرادة الشعب المصرى، ممثلة فى خارطة المستقبل.

DMC