مزارع الدواجن المخالفة تلوث أحياءنا ونطالب بحسم عاجل

مزارع الدواجن المخالفة تلوث أحياءنا ونطالب بحسم عاجل مزارع الدواجن المخالفة تلوث أحياءنا ونطالب بحسم عاجل
اشتكى سكان عسفان من التلوث الناتج من تمكين مزارع الدواجن المخالفة بالعمل والتي تنتج الروائح الخانقة والأدخنة المضرة مما تسبب في تلوث أحياء عسفان، مطالبين بوضع حد لعدد من المصانع المخالفة التي ثبتت أضرارها على المواطنين.جاء ذلك خلال لقاء عدد من أهالي عسفان بالمجلس البلدي أمس؛ وناشدوا إمارة منطقة مكة المكرمة لحمايتهم من الخطر ورفع الضرر عنهم، وطالبوا المجلس البلدي والبلدية إعداد تقارير تبين حجم المشكلة للجهات المانحة للتمديد ليطلعوا على حقيقة الضرر.وكان اللقاء قد بدأ بالقرآن الكريم ثم كلمة المجلس، أعقبها تقرير مصور تضمن المنجزات والرؤى، ثم الإجابة على تساؤلات واستفسارات الأهالي المكتوبة والمباشرة في لقاء ساخن وبناء نجح كل من المجلس والأهالي في تفعيله وإدارة دفة حواره علاوة على تفاعل المجلس بإيجابية وتقديم إجابات منطقية وواقعية بمشاركة رئيس البلدية الذي أثنى المواطنون على جهوده الملموسة وثمنوا عمل المجلس معه بروح الفريق الواحد.وأجمع الأهالي، على أن المشاريع المنجزة والجاري تنفيذها كانت في مواقع ضرورية، مشددين على أهمية استمرار الوضع نحو الأمام كي تقف عسفان وقراها على خط التنمية، وقالوا إنها جزء من بنية تحتية غيبها الإهمال طوال العقود الماضية، وناشدوا أمانة جدة بدعم البلدية وإعطائها الفرصة في الإشراف على المشاريع، وأبدوا امتعاضهم وعدم رضاهم من سحب المشاريع الخاصة بالمنطقة ودمجها مع بقية المشاريع في الأمانة، مشيرين إلى أن ذلك يؤخر تنفيذ المشاريع ويتسبب في إعادة مبالغ مالية كبيرة من ميزانياتهم، وأكدوا على أهمية إعادة ذلك للبلدية.وحول مستقبل عسفان أكد المواطنون في مداخلاتهم أن التطور لن يتم ما لم يؤخذ بعين الاعتبار نصف عسفان الآخر «النشاط التجاري»، مشيرين إلى أن المنطقة ستفقد قيمتها الاقتصادية وسيطال أهلها الضرر ما لم تتضافر جهود المجلس والبلدية في تكوين فرق عمل مؤهلة قادرة على الإسهام في تسريع عجلة التنمية الاقتصادية بالبلدة لا عرقلتها وإبطاءها. رئيس البلدية وعد بأخذ إجراء كفيل بتحقيق التوازن بين طابع المنطقة التجاري وما يقتضيه سير معاملاتهم.واشتكى الأهالي من تردي وضعية تصريف مياه السيول في قرية المقيطع وطالبوا بتنفيذ بقية القنوات المعتمدة لدفع الضرر والخطر عن الأهالي، وفي قرية «حلفا» أكدوا حاجتهم الماسة لإنشاء عبارة وربط القرية بطريق الحائر الرئيسي.كما أبدى أهالي «الشامية» حاجتهم إلى جدار استنادي جنوب الشامة وآخر شمال الحميمة وفي مجال السفلتة الداخلية والإنارة طالبوا بسفلتة شوارع البرث وصويك وفيدة والحميمة والنزهة والحاير وحلفا وفتح طرق دائرية جديدة حول القرى والأحياء لتمكينها من النمو وتسهيل الحركة المرورية فيها، وناقش الأهالي أهمية ربط الطريق السريع بالقديم في عسفان لربط المنطقة التاريخية وتنشيط الحركة التجارية وإنهاء معاناة الأهالي.وأبدى الأهالي استياءهم من إهمال المقاولين لوسائل السلامة عند تنفيذ المشاريع، مشيرين إلى ما نجم عن ذلك من كما هو في «ثنية عسفان» و«طريق الشامية»، مطالبين باعتماد النطاق العمراني ليتمكنوا من استخراج حجج استحكام وتعمير واستثمار أراضيهم والسماح لهم بإيصال التيار الكهربائي.من جهته تقبل المجلس البلدي أسئلة الأهالي بصدر رحب، موضحا للأهالي أن التواصل والتوافق مستمر مع البلدية ومع الأمانة والوزارة وأن من شأن ذلك تحديد النطاق العمراني وإيصال التيار الكهربائي إعادة ارتباط المشاريع بالبلدية وسفلتة الشوارع الداخلية وإنارتها ورصفها، مشيرا إلى أنه نجح في هذا الخصوص في التعاون مع البلدية، مما أدى إلى ازدواجية شارع عسفان الرئيسي وطريق فيدة والمقيطع والشامية وإنشاء ست عبارات وجدار استنادي وحديقتين وتسريع وتيرة العمل في مبنى البلدية والحديقة والمتنزه وتحسين المداخل والبدء في طريق المنتزه، مشيرا إلى أن المجلس يلاقي تعاونا كبيرا من البلدية، واعدا بتكوين مجلس استشاري يجتمع به المجلس بشكل دوري.إلى ذلك أجاب رئيس المجلس الدكتور عواض البشري على استفسارات الأهالي، فيما أدار الحوار وشارك في الإجابة نائب الرئيس محمد إبراهيم إلى جانب أعضاء المجلس عبدالله البشري وحمادي البشري ومحمد البشري.كما شارك رئيس البلدية فيصل بن حمدان آل مخلص، في الإجابة على استفسارات الأهالي، مشيرا إلى الإجراءات التي اتخذتها البلدية حيال مزارع الدواجن وقفل مصنع البلاط.ووعد آل مخلص بالعمل على سفلتة كامل الشوارع الداخلية وإنارتها وبالسعي الحثيث نحو تحديد النطاق العمراني، مشيرا إلى أن عسفان ينتظرها غد مشرق بإذن الله وأن جملة مشاريع منها المتنزه والمسلخ وازدواجية طريق عسفان هدى الشام وسوق تجاري وميادين ومسطحات خضراء جميعها سترى النور خلال الأشهر القادمة وحث الأهالي على التعاون مع البلدية عند تنفيذ المشاريع.في نهاية اللقاء كرم الأهالي لرئيس البلدية فيصل بن حمدان ال مخلص، وقدموا له درعا تذكارية نظير الجهود التي يبذلها وما تمخض عنها من مشاريع خلال فترة وجيزة، كما كرموا رئيس الشؤون الفنية عبدالله بن مرعي آل معوض على العمل الذي يقوم به من أجل حسن سير العمل.