نشطاء وأطباء يقدرون عدد قتلى احتجاجات السودان بخمسين شخصا

نشطاء وأطباء يقدرون عدد قتلى احتجاجات السودان بخمسين شخصا نشطاء وأطباء يقدرون عدد قتلى احتجاجات السودان بخمسين شخصا

ذكرت تقارير إخبارية سودانية اليوم الخميس، أن الخرطوم تحولت الليلة الماضية إلى سرادق عزاء كبير، وذلك بسبب سقوط عدد من القتلى فى الاضطرابات التى شهدتها أنحاء مختلفة من البلاد أمس.

وذكر موقع "سودان تريبيون" باللغة العربية أن الأنباء تضاربت بشأن العدد الحقيقى للقتلى، غير أن الجميع اتفق على أنهم وصلوا إلى العشرات ومئات الجرحى، وقدرتهم مصادر متطابقة بـ50 قتيلا موزعين على ثلاث مدن، غير أن العدد الأكبر من القتلى كان فى أم درمان.

وبحسب مصادر طبية، فإن جميع الإصابات كانت بالرصاص الحى والمطاطى ومعظمها فى الرأس والصدر، وأشارت مصادر طبية أن معظم القتلى من طلاب المدارس الثانوية والجامعات.

وردد المتظاهرون فى الخرطوم، الذين شكل الطلاب القسم الأكبر منهم، "حرية حرية"، و"الشعب يريد إسقاط النظام".

وأضرم محتجون النار فى مقر حزب المؤتمر الوطنى الحاكم جنوب العاصمة السودانية الخرطوم أمس فى ثانى حادث من نوعه، بعد حرق مقر للحزب فى أم درمان أمس الأول.

وذكر الموقع أن شنت حملة شرسة على الأجهزة الإعلامية ومنعتها من نشر أى أخبار عن الاحتجاجات الدامية، مضيفة أن جهاز الأمن والمخابرات علق الليلة الماضية صدور صحيفة "السوداني" إلى أجل غير مسمى، فيما علق عميد الصحفيين السودانيين محجوب محمد صالح صدور صحيفته "الأيام".

وصرح صحفيون للموقع بأن جهاز الأمن والمخابرات عقد اجتماعا مع رؤساء تحرير الصحف ومدراء الأجهزة الإعلامية المختلفة وطلب منهم عدم استخدام كلمة "متظاهرين" والاستعاضة عنها بـ"مخربين".

مصر 365