أخبار عاجلة

حملة العطاء الإنسانية العالمية تبدأ مهامها الطبية في مصر

حملة العطاء الإنسانية العالمية تبدأ مهامها الطبية في مصر حملة العطاء الإنسانية العالمية تبدأ مهامها الطبية في مصر

بدأت حملة "العطاء الإنسانية" العالمية، مهامها التطوعية المشتركة العلاجية والجراحية والوقائية، في ، بإشراف فريق طبي إماراتي مصري فرنسي، وذلك بمبادرة من "زايد العطاء" و"المركز المصري للعمل التطوعي"، وبالتنسيق مع وزارة الصحة، ووزارة التضامن الاجتماعي، وبالشراكة مع المؤسسات الحكومية والخاصة، في نموذجٍ مميزٍ للعمل المجتمعي والإنساني المشترك.

تأتي حملة العطاء الإنسانية على الساحة المصرية، استكمالًا للمهام الإنسانية المشتركة التي تم تنفيذها في مختلف القرى المصرية، خلال السنوات الماضية، والتي استفاد منها الآلاف من مرضى القلب، وامتدادًا لبرامج حملة العطاء الإنسانية العالمية، في مختلف دول العالم، تحت إطارٍ تطوعي ومظلة إنسانية.

وبدأت الحملة المرحلة التمهيدية لمهامها الإنسانية على الساحة المصرية، من خلال تشكيل فريق إداري وطبي تطوعي مشترك، يعمل بروح الفريق الواحد؛ لاستقبال الحالات الطبية في المستشفيات التخصصية وتقييمها.

كما تم اعتماد الخطة التشغيلية للبرامج العلاجية والوقائية للمخيمات الطبية في القرى المصرية، وتحديد مواقع إقامتها، إضافةً إلى الانتهاء من التنسيق مع المؤسسات الصحية والتطوعية للتنظيم الدوري للملتقيات التدريبية؛ لتمكين الشباب في العمل التطوعي، وتفعيل الشراكة بين مختلف مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة وغير الربحية؛ لتبني مختلف البرامج العلاجية والوقائية، استعدادًا للمرحلة التشغيلية، والتي ستبدأ خلال اليومين المقبلين، والتي ستتضمن إقامة مخيمات طبية في مختلف المحافظات، وتحريك عيادات متحركة إلى القرى المصرية، إضافةً إلى إجراء العمليات القلبية المجانية للمرضى المعوزين.

نموذج مميز

وقال الدكتور تامر وجيه رئيس المركز المصري للعمل التطوعي: إن حملة العطاء الإنسانية، حققت العديد من الإنجازات على الصعيد المحلي والعالمي، واستطاعت أن تحقق نموذجًا مميزًا للعمل الطبي المشترك، مشيرًا إلى أن تشكيل الفريق الطبي التطوعي الإماراتي- المصري، من كبار الأطباء والجراحين في البلدين الشقيقين؛ للإشراف على إقامة المخيمات الطبية التطوعية في مختلف القرى المصرية؛ لتقديم خدمات تطوعية لمرضى القلب من الأطفال والمسنين، في نموذجٍ مميز للعمل الإنساني والمجتمعي المشترك.

وأكد أن الأطباء المصريين، بادروا للانضمام إلى الفريق الطبي التطوعي، في مهامه على الساحة المصرية، وذلك استكمالًا لمشاركتهم الفعالة السابقة في جميع المهام الإنسانية الطبية، لحملة العطاء الإنسانية العالمية .

زايد العطاء

ولفت الدكتور عادل عبدالله الشامري جراح القلب الإماراتي، الرئيس التنفيذي لمبادرة "زايد العطاء" رئيس مركز الإمارات للقلب إلى أنه تم الانتهاء من جميع الاستعدادات للافتتاح التجريبي للمخيمات الطبية في القرى المصرية، بالشراكة مع المؤسسات الصحية والتعليمية المصرية، مثمنًا جهود الكوادر الطبية المصرية من الأطباء والمصرين المقيمين في دولة الإمارات، الذين شاركوا في تطوير القطاع الصحي والجامعي في دولة الإمارات منذ السبعينات. وأشار إلى أن الطبيب المصري، مشهود له بالكفاءة العلمية، إضافةً إلى مشاركته الفعالة في جميع القوافل الطبية في مختلف إمارات الدولة، مثمنًا تجاوبهم السريع للمشاركة الفعالة عمل مشترك .

 

أكدالدكتور مرسي أمين رئيس مركز القلب في جامعة قناة السويس عضو الفريق الطبي الإماراتي المصري التطوعي المشترك، أن المئات من الأطباء المصريين من مختلف المستشفيات الجامعية والمؤسسات الصحية، سارعوا إلى التسجيل ضمن الفريق التطوعي، والانضمام إلى الكادر الميداني للمخيمات الطبية في مختلف المحافظات المصرية.

وقال الدكتور عبدالله شهاب استشاري القلب والأستاذ في جامعة الإمارات عضو الفريق إنه تم التنسيق مع القنوات الرسمية في مصر للعمل كفريقٍ واحد .