القبض على 146 متهماً من المطلوبين فى مجزرة كرداسة بينهم إخوان وجماعات جهادية و 29 مسجل خطر

القبض على 146 متهماً من المطلوبين فى مجزرة كرداسة بينهم إخوان وجماعات جهادية و 29 مسجل خطر القبض على 146 متهماً من المطلوبين فى مجزرة كرداسة بينهم إخوان وجماعات جهادية و 29 مسجل خطر
عمليات الضبط كانت عن طريق معلومات بعضها من الأهالى والبعض من مصادر سرية للشرطة

كتب : محمود الجارحى وجيهان عبدالعزيز وسحر صابر تصوير : فادى عزت الخميس 26-09-2013 08:37

كشفت مصادر أمنية عن نتائج الحملات التى شنتها مديرية أمن الجيزة وقطاع الأمن المركزى والعمليات الخاصة وضباط الأمن العام وجهاز الأمن الوطنى لتطهير منطقة كرداسة وناهيا من الإرهاب والقبض على 135 متهماً فى مجزرة ضباط كرداسة التى راح ضحيتها 13 ضابطاً ومجنداً.

وتمكنت القوات من إلقاء القبض على 146 متهماً، بينهم 29 مسجل خطر والمتهم بسحل والتمثيل بجثة المأمور العميد محمد جبر و11 بندقية آلى وخرطوش و11 قنبلة يدوية.

وشرحت المصادر أنه تم الاستعداد للحملات عقب ارتكاب المتهمين للمجزرة وتفجير القسم بـ«آر بى جى»، وتم تحديد المتهمين، وأكدت التحريات أن المتهمين هاجموا القسم انتقاماً من رجال الشرطة عقب فض اعتصام ميدان النهضة ورابعة وأن قائمة المتهمين تضم جهاديين و«إخوان» ومسجلين خطر وأنهم اقتحموا القسم، وفجروا القسم بـ «آر بى جى» وسحلوا وعذبوا وقتلوا الضباط واستمروا فى سحلهم قرابة 3 ساعات متواصلة.

وأضافت التحريات أن أعضاء من الإخوان والجماعات الإسلامية اجتمعوا بقرية ناهيا التابعة لمركز كرداسة قبل الواقعة بـ24 ساعة، حيث تم التخطيط للحادث، من قبل أعضاء بارزين بالجماعتين، منهم عبدالسلام بشندى، نائب الإخوان السابق بمجلس الشعب، ومحمد الغزلانى، نجل نصر الغزلانى، الذى أفرج عنه الرئيس المعزول محمد مرسى، مع معتقلين جهاديين متورطين فى قضايا قتل وتفجيرات، كما استعان المتهمون بمسجلين خطر وأمدوهم بالأسلحة والأموال لتنفيذ المجزرة بعد فض اعتصامى النهضة ورابعة يوم 16 من الشهر الماضى.

وأضافت المصادر أن الحملات قادها اللواء كمال الدالى، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة واللواء محمد الشرقاوى مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء محمود فاروق، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء مجدى عبدالعال، مدير المباحث الجنائية والعميدان حسام فوزى ووجدى عبدالنعيم والمقدم طارق فاروق.

وانطلقت فجر الخميس 19 سبتمبر، وتم التنسيق مع القوات المسلحة على إغلاق مداخل ومخارج كرداسة وأن عملية المداهمة تتم بمعرفة الشرطة وقوات العلميات الخاصة، وفور وصول الحملة وأثناء التمركز، أطلق المتهمون الرصاص، مما أسفر عن استشهاد اللواء نبيل فراج، مساعد مدير الأمن.

وتابعت المصادر أن قوات الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على 145 متهماً من المطلوبين والمشتبه فيهم فى مجزرة قسم كرداسة من بينهم 29 مسجل خطر سبق اتهامه فى عدة قضايا سرقات واتجار فى مخدرات وباقى المتهمين من عناصر الإخوان والجماعات الجهادية والتكفيرية وأن عمليات الضبط كانت عن طريق معلومات بعضها من الأهالى والبعض من مصادر سرية للشرطة وأن القوات تمكنت من إلقاء القبض على جميع المتهمين بدون أى مقاومة سوى مسجل خطر ألقى قنبلة يدوية الصنع على القوات وأسفرت عن إصابة 10 ضباط ومجندين.

وأضافت المصادر أن الأسلحة التى تم ضبطها خلال الحملات حتى الآن: 6 بنادق آلية و5 خرطوش وبندقية نصف آلى و2 طبنجة صوت و14 قنبلة يدوية الصنع و388 طلقة حية و3 خزائن سلاح وكأس إطلاق و3 قطع سلاح أبيض و6 عبوات غاز وقناع واقٍ وجهازا لاسلكى و1520 قرصاً مخدراً و2 جهاز لاب توب و8 أجهزة كمبيوتر و2 كاميرا ديجيتال و2 لوحة معدنية و2 هاتف محمول و2 سيارة بداخلهما أسلحة وذخيرة.

وشرحت المصادر أن الحملات استهدفت منطقة كرداسة وناهيا، وألقى القبض على 101 من كرداسة و44 متهماً من ناهيا، بينهم 29 متهماً «مسجل خطر»، وتمكنت القوات من إعادة أغراض خاصة بمأمور كرداسة الشهيد محمد جبر، عبارة عن مروحة ومستلزمات مكتبه التى كان يستعملها داخل ديوان قسم الشرطة، وعثر بمنزل المتهم الثانى على كاسيت خاص بسيارة شرطة تم تكسيرها وحرقها خلال الأحداث وعثر بمنزله أيضاً على طفايات حريق وأدوات زينة كانت تستخدم فى القسم وهاتف الشهيد النقيب هانى شتا، معاون مباحث القسم.

وكشفت المصادر أن المتهمين الرئيسيين تمكنا من الهرب قبل بدء اقتحام كرداسة بيوم وكشفت التحريات أن العقل المدبر للواقعة هو محمد نصر غزلان مع عبدالسلام بشندى.

DMC