أخبار عاجلة

الفيفا يشيد بحسام حسن ويصفه بأنه الوريث الشرعي” لمدرسة المدرب الراحل محمود الجوهري

الفيفا يشيد بحسام حسن ويصفه بأنه الوريث الشرعي” لمدرسة المدرب الراحل محمود الجوهري الفيفا يشيد بحسام حسن ويصفه بأنه الوريث الشرعي” لمدرسة المدرب الراحل محمود الجوهري

ارشيفية

أشاد الاتحاد الدولى لكرة القدم الفيفا بالمدير الفنى المصرى حسام حسن ووصفه بانه “الوريث الشرعي” لمدرسة المدرب الراحل محمود الجوهري، قائد “ثورة التغيير” في الكرة المصرية وفى الأردني. ..

وقالت الفيفا أتى هذا الهداف المصري البارع ليخوض أولى تجاربه مع المنتخبات، لم يشعر بأى خوف ، بل رفع راية التحدي وأعلن أن الهدف سيكون التأهل لكأس العالم.

جاءت مواجهتا أوزبكستان لتؤكدا أن هذا المدرب يملك مقومات النجاح، وقد زرع في نفوس لاعبيه الحماس والقوة والإيمان بالقدرة على تحقيق الصعاب، ورغم التعادل ذهابا في عمان، إلا أن الكابتن حسام حسن بقي متمسكا بكل الحظوظ للتأهل حتى في موقعة الإياب التي أقيمت قي طشقند، وبعد أن أتم المهمة بنجاح، تأكد الجميع من أين نبعت تلك الثقة،

وقال الكابتن حسام حسن فى تصريح لموقع الفيفا “لم أشك ولو للحظة أننا فقدنا أي فرصة بعد أن تعادلنا بهدف في ملعبنا، كنا ندرك صعوبة المواجهة بغض النظر عن نتيجة المباراة الأولى، لعبنا المباراتين وكأنهما شوطين مقمسين في مباراة واحدة، كنت أراهن على قدرات فريقي، والروح القتالية التي يتميزون بها، درسنا منافسنا جيدا، ولعبنا على استغلال نقاط ضعفه، فرضنا التعادل طيلة 120 دقيقة من اللعب، وفي النهاية كسبنا التأهل للمحلق العالمي”.

وتحت عنوان دموع وأفراح قال الفيفا في ملعب باختاكور وعقب “ماراثون” طويل من اللعب ومن ثم ركلات الترجيح الفاصلة، آلت النتيجة للأردن بواقع 9-8، عندما أنقذ الحارس الموهوب عامر شفيع الركلة الأخيرة كانت المشهد عفويا، وامتزج ما بين الفرح والدموع، فحسام حسن لم يتمالك نفسه في اللحظات الأولى وسالت دموعه تأثرا بهذا الإنجاز،
> وأكد حسام حسن “كانت من أهم اللحظات المؤثرة في مسيرتي، الفترة كانت قصيرة جدا قبل المباراة، ورغم ذلك فقد كان التحدي كبير مع النفس لكسب هذه الجولة، وبلوغ المرحلة الأخيرة من تصفيات كاس العالم، أشعر الآن أننا قادرون على إتمام المهمة التي توصف بالمستحيلة”.

بدورهم كان اللاعبون الأردنيون في حالة “هستيرية” من الفرح، فمع نهاية الأمر، انطلقوا نحو زميلهم عامر شفيع، وآخرون نحو بقية الزملاء على دكة الاحتياط، ثم تجمعوا كلهم ورفعوا المدرب حسام حسن فوق الأعناق، وفي غرف تبديل الملابس علت أصواتهم ابتهاجا بالتأهل مع حضور ريس الإتحاد الأردني، الأمير علي بن الحسين. لم يشكك أحد بأن جميع من شارك في هذه المواجهة استحق لقب “بطل” ولكن سيظل الأردنيون “يدينون” كثيرا للاعبين، الأول سعيد مرجان صاحب هدف التعادل في طشقند، والثاني الحارس عامر شفيع الذي أوقف الركلة الأخيرة في ضربات الترجيح.

تأخر الأردن بالنتيجة بوقت مبكر، واحتاج لهدف لكي يفرض التعادل من جديد، وقبل نهاية الحصة الأولى كان سعيد مرجان يتحلى بالثقة ويستقبل كرة ليطلقها “كرباجية” بعيدا عن متناول الحارس ليهز الشباك، ويطلق صرخة مدوية، وملامحه تؤكد الرغبة في الفوز والتأهل مهما كان الثمن. هذا اللاعب الشاب الذي فرض نفسه بقوة في تشكيلة “النشامى” كان قد أعز ما لديه قبل فترة وجيزة، حيث فقد والدته التي توفاها الله، وقد كان جادا في منحها “هدية خاصة” وفاء لها،

يقول سعيد “كانت أعز ما لدي، فهي الداعم الأول لي، دائما أجدها في كل المواقف، كنت عازما على منحها تلك الهدية الخاصة، تسجيل الهدف والتأهل الذي كانت تتمناه لنا” ويضيف مرجان “قبل اللقاء كان هناك شعورا جميلا بأننا سنفوز في طشقند، أخبرت زملائي بهذا الامر، وبعد أن تحقق لنا ما أردنا ذكروني بتوقعاتي وطلبوا مني التوقع لمباراة الملحق العالمي”.

الرجل الثاني وهو الأول من حيث الأهمية في المنتخب الأردني، هو الحارس الخبير، عامر شفيع، فبعد أن تعرض للاصابة قبل فترة وجيزة من المواجهة الحاسمة للملحق، اصيب الجميع بالذعر، خوفا من عدم مشاركة هذا الحارس الأمين. لكنه أتم الشفاء بسرعة ورغبة كبيرة، وقف بين الخشبات وحال دون منافسيه الأوزبكيين من مضاعفة الهدفين اللذين هزا شباكه ذهابا وإيابا، ولكن عندما انتهت المباراة على إيقاع التعادل، كان لابد من الاحتكام لركلات الترجيح.
> لم يكن أحد ليشكك بقدرات الحارس الكبير، لكن الخوف كان من تلك “اللعنة” التي عاشها المنتخب الأردني في نفس الموقف، وأمام اليابان في كأس آسيا 2004، يومها بذل شفيع مجهودات كبيرة ومع ركلات الترجيح “التاريخية”، احتاج الأردن لهدف وحيد من آخر كرتين، إلاّ أنهم فرطوا بالفرصة وأهدروا أربع كرات متتالية ومعها ضاع التأهل لنصف النهائي.

هذه القصة عادت لتمر بسرعة خلال فترة الاستراحة وقبل تنفيذ مسلسل ركلات الترجيح في ملعب باختاكور. ولكن يصفها شفيع ” كانت تلك الواقعة مؤثرة جدا، حدثت في السنوات الأولى في مسيرتي مع المنتخب، والآن بعد 9 سنوات، شعرت أنني في نفس التحدي، ولكن هذه المرة كنت مصمما على كسر “اللعنة”. لم أكن لأشك في أن الفوز سيكون حليفنا، بدأت باستشعار ذلك بعد أن ضاعت أول ركلة أوزبكية، ورغم تعادلنا في الركلات الخمس الأولى، بقيت محافظا على رباطة الجأش، لأعكس ذلك على بقية الزملاء، أصبنا نجاحا كبيرا في التسجيل، وكان المطلوب إيقاف ركلة واحدة.

واضاف حاولت وبقيت أتحيّن الفرصة، جاءت الركلة الأخيرة، وجاء ليسددها مسجل الهدف (اسماعيلوف) اخذت القرار، واتجهت للجهة اليمنى، كان الخيار الصائب، منعته من هز الشباك، وقضي الأمر، كنت سعيدا للفوز، التأهل، التغلب على واقعة ركلات الترجيح، الحمد لله قد أنجزنا الصعب ويبقى الأصعب لكي نحقق حلم التأهل”.

أ ش أ

أونا