أخبار عاجلة

الرئيس عبد ربه منصور يوجه خطابا للشعب اليمنى بمناسبة أعياد الثورة

الرئيس عبد ربه منصور يوجه خطابا للشعب اليمنى بمناسبة أعياد الثورة الرئيس عبد ربه منصور يوجه خطابا للشعب اليمنى بمناسبة أعياد الثورة


> عرب
> ص – ت:

وجه الرئيس عبد ربه منصور هادى خطابًا هامًا، مساء اليوم الأربعاء، إلى الشعب اليمنى فى الداخل والخارج، بمناسبة احتفالات اليمن بأعياد الثورة.

وأشاد سياسيون وناشطون فى الثورة بمضامين خطاب الرئيس اليمنى، بمناسبة احتفالات الشعب بالذكرى الـ51 لثورة 26 سبتمبر 1962، التى أطاحت بالحكم الإمامى الكهنوتى.

وقال هؤلاء فى تصريحات، مساء اليوم، إن تركيز الرئيس على ثورة 11 فبراير 2011 التى أطاحت بنظام الرئيس المخلوع على عبد الله صالح بعد 33 عامًا من الحكم الاستبدادى، واعتبارها امتدادًا لثورة 26 سبتمبر وتصحيحًا لمسارها، أمر إيجابى ويستحق التقدير.

وقال الكاتب والمحلل السياسى على الجرادى، إن الرئيس هادى أطلق تصريحات شديدة اللهجة تجاه نظام صالح، عندما أشار إلى أن أحلام اليمنيين تحولت إلى كوابيس وأخطرها بروز ملامح الحكم العائلى، مؤكدًا أن هذا يوضح صحة المعلومات التى لدى الرئيس بخصوص سعيه للإطاحة بحصانة صالح وأنه يدرس وضعه تحت الإقامه الجبرية.

وأوضح أنه لا خيار لصالح سوى التسليم لهادى والخروج من اليمن، وأى تفكير باتجاه استخدام العنف سيفقد صالح الحصانة.

من جانبه، رحب عضو اللجنة التنظيمية للثورة، حبيب العريفى، بخطاب الرئيس الذى تضمن تأكيده أن ثورة 11 فبراير هى استمرار لثورة سبتمبر، وجاءت لتحق أهدافها كما أنها تسير على طريق الوحدة والجمهورية.

وقال العريفى، إن الخطاب يمثل موقفًا متقدمًا ويعبّر عن ضمير الشعب اليمنى المتطلع للحرية والكرامة ويقدره كل اليمنيين.

وطالب القيادى فى الثورة الرئيس بترجمة خطابه إلى أفعال والاعتراف بثورة 11 فبراير كيوم وطنى، شأنه شأن سائر المناسبات الوطنية.

وكان الرئيس أشار فى خطابه إلى أن محاولات الشعب اليمنى نجحت فى استعادة وحدته فى لحظة تاريخية فارقة، لكن أحلامه العظيمة سرعان ما تحولت إلى كوابيس مظلمة بتصدر المشاريع الصغيرة للأولويات السياسية، موضحًا أن أخطرها بروز ملامح الحكم العائلى فى واحدة من أخطر المشاهد التى مرت على اليمنيين والتى ذكرتهم بالنظام العائلى الوراثى المتخلف الذى قضوا عليه واجتثوه قبل واحد وخمسين عامًا.

وشن الرئيس هجومًا عنيفًا على الرئيس المخلوع واصفًا نظامه بأنه عبارة عن مشاريع صغيرة لا تجلب إلا الخراب والدمار للوطن، فان الانتكاسات توالت على مختلف الأصعدة سياسيًا واقتصاديًا ومعيشيًا وأمنيًا وخدميًا على امتداد العقد الأول من القرن الواحد والعشرين.
> ولهذا قال الرئيس إن اليمنيين خرجوا فى مختلف المدن إلى الساحات فى فبراير2011، ليستعيدوا أهداف الثورة اليمنية ووحدتهم وديمقراطيتهم وحريتهم فى ملحمة شعبية سلمية عظيمة.

مصر 365