أخبار عاجلة

الحربي: لقاءات مع الديوان لتحريك كادر «الممرضين»

الحربي: لقاءات مع الديوان لتحريك كادر «الممرضين» الحربي: لقاءات مع الديوان لتحريك كادر «الممرضين»
 
د.جمال الحربي مكرما المشاركين في المؤتمر (هاني عبدالله)
  • العجمي: ملتقى للعاملين في مجال التمريض من مختلف دول العالم
عبدالكريم العبدالله

كشف الوكيل المساعد للشؤون الفنية في وزارة الصحة د.جمال الحربي عن تعزيز قطاع التمريض بـ 3 آلاف ممرض من دول مختلفة خلال الفترة المقبلة ليصل عددهم إلى 21 ألف ممرض قابلة للزيادة، وذلك بهدف تغطية الحاجة المستقبلية في مشاريع وزارة الصحة المرتقبة، ومن بينها مستشفى جابر الأحمد، مبينا ان عددهم الحالي يقارب 18 ألف ممرض وممرضة.

وأشار إلى ان الوزارة تسعى إلى تطوير وتنمية قطاع التمريض، مشددا على مدى أهمية الجودة في الرعاية التمريضية وأثرها في الرعاية الصحية بشكل عام، قائلا: إننا نعمل على تحقيق المزيد من الإنجازات وتنفيذ برامج الرعاية الصحية ضمن الخطة الإنمائية للدولة.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح مؤتمر الجودة في الرعاية التمريضية، والذي أقامته جمعية التمريض الكويتية صباح أمس في فندق موفنبيك.

وبين الحربي ان انعقاد المؤتمر يأتي تماشيا مع خطة عمل واستراتيجية وخطط وزارة الصحة، أملا في تحقيق الاستفادة من الكفاءات العلمية المشاركة وتأهليها لتكون الأقدر على العمل وفق متطلبات التنمية في المجال الصحي واحتياجات الأداء الأمثل، مبينا أن هذا ما تسعى إلى تحقيقه حكومة الكويت في جميع مشاريعها وسياساتها التنموية.

وأعلن الحربي عن اجتماعات مقبلة له مع المسؤولين في ديوان الخدمة المدنية لتقديم التعديلات التي طرحها أعضاء جمعية التمريض، والخاصة بتعديلات على كادر الهيئة التمريضية عام 2009.

ووعد الحربي عددا من أعضاء الهيئة التمريضية من فئة غير محددي الجنسية خيرا حينما تناقشوا معه وطالبوه بتعديل رواتبهم أسوة بالوافدين الذين تبدأ رواتبهم بأكثر من 600 دينار بينما رواتبهم تبدأ من 300 دينار.

وأشاد الحربي بدور اللجنة المنظمة للمؤتمر واللجنة العلمية في إعداد هذا المؤتمر، والذي يهدف إلى إبراز أهمية الجودة في الرعاية التمريضية من خلال مشاركة الخبرات المحلية والإقليمية والعالمية، والذين سيساهمون بشكل واضح في إثراء المادة العلمية للمؤتمر.

من جهته، أشار أمين سر جمعية التمريض مبارك العجمي الى أن مؤتمر الجودة في الرعاية التمريضية يعتبر ملتقى للعاملين في مجال التمريض من مختلف دول العالم، وذلك لتبادل الأفكار والتجارب الناجحة ومناقشة الممارسات الحالية والتحديات والإستراتيجيات التي تعمل على تحسين جودة الرعاية التمريضية، بالاضافة الى مواجهة التحديات المتعلقة بجودة الرعاية التمريضية، وتبادل الأفكار والخبرات المحلية والإقليمية والعالمية في مجال الجودة في الرعاية التمريضية.

وأضاف العجمي ان الجودة في الرعاية التمريضية تعد تحديا كبيرا، نظرا لما تشهده من جدال واسع على الصعيد الصحي العالمي، لافتا الى ضرورة الاهتمام بقطاع التمريض والارتقاء به لتعزيز جودة الرعاية الصحية ورفع كفاءة الهيئة التمريضية وفقا لأحدث المعايير الدولية وزيادة تبادل الخبرات المحلية والإقليمية والدولية في مجال التمريض.