أخبار عاجلة

الإقلاع عن التدخين يساهم فى التخلص من مشكلة الشعر الزائد

الإقلاع عن التدخين يساهم فى التخلص من مشكلة الشعر الزائد الإقلاع عن التدخين يساهم فى التخلص من مشكلة الشعر الزائد

جمال المرأة يبدأ من اهتمامها ببشرتها، والحفاظ على نعومتها، مع ضرورة إزالة الشعر الزائد، وهو ما يسبب الإرهاق لبعض النساء المشعرات اللائى ينمو فى أجسامهن الشعر بسرعة وكثافة.

ويقول الدكتور عبد الرءوف رياض مستشار أمراض النساء والتوليد، ونقص الخصوبة بجامعة الأردن، أن بعض النساء يعانين من نمو الشعر بشكل كثيف وأكبر من المعتاد وخاصة بالوجه واليدين وتحت الإبطين وأيضا فى الأماكن الحساسة.

وهناك عدة أسباب وراء ظهور تلك الحالة، كما يقول عبد الرءوف، ومنها تكيس المبايض، ويتم الكشف عنها، من خلال الأشعة الصبغية أو إجراء سونار على منطقة الرحم، ويرافق تلك الحالة زيادة الوزن، وظهور بقع سوداء على الرقبة، مع إمكانية حدوث مضاعفات مثل ارتفاع الضغط أو الإصابة بالأمراض القلبية والإصابة بمرض السكر.

وأشار رياض إلى أن هناك أسبابا أخرى منها زيادة هرمون التستيرون وهو هرمون الذكورة بالدم، ويتم اكتشاف تلك الحالة من خلال التحاليل المعملية، ويرافقه مشاكل بانتظام الدورة الشهرية، ويمكن أن تعانى المرأة من العقم أو قلة الخصوبة.

كذلك قد يكون السبب هو وجود أورام بالمبيضين والغدد فوق الكليتين (الكظرية) وهى حالة نادرة ويظهر الشعر فى تلك الحالة بشكل مفاجئ.

يشدد رياض على أن بعض الأدوية قد يكون لها تأثير على نمو الشعر بالجسم، وخاصة التى تحتوى على الهرمونات أو الكورتيزون أو قد تكون تلك الحالة وراثية.

الكشف عن سبب الإصابة بزيادة الشعر يتم من خلال الفحص السريرى، وقياس نسبة هرمون التستيرون DHEA.S ونسبة LH إلى FSH نسبة Insulin إلى غلوكوز وفحص التثبيط بالديكساميتازون وتصوير المبيضين والغدد الكظرية.

وأضاف رياض أن علاج تلك الحالة يتوقف على المريض من حيث التكلفة وقوة التحمل وعرض بإيجاز طريقة عيوبها ومميزاتها حتى يكون لدى القارئ فكرة أفضل للاختيار.

الطريقة التقليدية وتستخدم خلالها المرأة الطرق التقليدية للإزالة الشعر كالتقشير والحلاقة وغيرها هى طرق غير مؤلمة وغير مكلفة ولكنها قد تسبب تهيج الجلد أو تؤدى إلى التهابات بوصيلات الشعر.

أما العلاج الدوائى فتحتاج فيه المريضة إلى كورس علاج دائم، وهو غير مكلف ويعود الشعر إلى النمو بعد 6 أشهر من التوقف عن الدواء ونكرر نفس الكورس عدة مرات.

الطريقة الثالثة هى العلاج الكيميائى وهو علاج غير مكلف لكنه قد يسبب تهييجا شديدا بالجلد ونتائجه غير مضمونة.

أما العلاج بالليزر فهو علاج متوفر ومكلف باعتدال لكن يجب استخدامه فى مكان موثوق كى لا تكون له أى تأثيرات ضارة على البشرة

ونصح رياض القراء بأن يتبعوا الطريقة التقليدية لإزالة الشعر بدلا من استخدام كل تلك الطرق إذا كانت طبيعية وإتباع حمية غذائية مناسبة ومراقبة الوزن والإقلاع عن التدخين وفى حال وجود ضرورة للعلاج فإنه ينصح باستخدام الليزر والطريقة الدوائية تحت إشراف طبى فى مراكز معتمدة.

مصر 365