أخبار عاجلة

رجال الأعمال يهربون من "ابدأ" بعد سقوط سفينة الإخوان واختفاء حسن مالك

رجال الأعمال يهربون من "ابدأ" بعد سقوط سفينة الإخوان واختفاء حسن مالك رجال الأعمال يهربون من "ابدأ" بعد سقوط سفينة الإخوان واختفاء حسن مالك

حالة من الغموض تدور حول مصير الجمعية المصرية لتنمية الأعمال "ابدأ" التى يترأسها رجل الأعمال حسن مالك، والتى اختفت عن الأضواء بعد بيان الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع بتعليق العمل بالدستور وإقرار خارطة طريق تشمل إجراء انتخابات رئاسية جديدة وتولى عدلى منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا رئاسة الدولة لشكل مؤقت.

وقال أحد أعضاء الجمعية رفض ذكر اسمه، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إن الجمعية توقفت تماما عن مزاولة نشاطها المعتاد منذ إعلان السيسى عن خارطة الطريق، كما انقطعت كافة اتصالاتها مع كافة الأعضاء سواء على مستوى اللجان الفرعية أو اجتماعات مجلس الإدارة، وهو ما دفع بعض رجال الأعمال إلى بحث طرق الخروج من الجمعية فى أقرب فرصة، وهناك اتجاه لتجاهل الأعضاء الحضور فى أول اجتماع لتجديد الثقة فى مجلس الإدارة.

ويضم مجلس إدارة الجمعية عددا من الشخصيات ورجال الأعمال، ممن تواروا عن الأنظار، وعلى رأسهم حسن مالك، ومحمد مؤمن صاحب سلسلة محلات "مؤمن"، وأحمد العزبى صاحب مجموعة صيدليات "العزبى".

وأضاف المصدر، أن جمعية "ابدأ" كان من المقرر أن تعقد جمعيتها العمومية يوم إلقاء القبض على الدكتور محمد مرسى الرئيس المعزول فى 3 يوليو، وهو ما لم يحدث بالطبع نتيجة التطورات التى ترتبت على خارطة الطريق التى تم إعلانها فيما بعد.

يذكر أن الجمعية المصرية لتنمية الأعمال "ابدأ" قد تم إعلان تدشينها فى نهاية شهر مارس لعام 2012، بحضور نخبة من رجال الأعمال المصريين والعرب، وتضم فى عضويتها ما يتجاوز 700 عضو، موزعة على عدة قطاعات.

ولعبت الجمعية دورا كبيرا فى إعادة رسم خريطة رجال الأعمال حتى قيام ثورة 30 يونيه، حيث كانت هى النواة التى شكلت لجنة "تواصل" التى كان يرأسها رجل الأعمال حسن مالك، والمسئولة عن تنظيم زيارات الوفود الرسمية ورجال الأعمال إلى الخارج، وهو ما حدث فى زيارات الرئيس إلى الصين، وزيارة البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية التى تم إلغاؤهما فيما بعد، حتى أن الجمعية هى التى كانت تقوم بإرسال الدعوات نيابة عن وزارات الاقتصادية الاستثمار والصناعة والتجارة.
>

مصر 365