أخبار عاجلة

النجار بعد ضبط وإحضار "الزيني": هل يصل الانتقام والاغتيال المعنوي إلى امرأة تفخر بها مصر

النجار بعد ضبط وإحضار "الزيني": هل يصل الانتقام والاغتيال المعنوي إلى امرأة تفخر بها مصر النجار بعد ضبط وإحضار "الزيني": هل يصل الانتقام والاغتيال المعنوي إلى امرأة تفخر بها مصر

كتب : سهيلة حامد منذ 44 دقيقة

استنكر مصطفى النجار عضو مجلس الشعب السابق، قرار ضبط وإحضار المستشارة نهى الزيني نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية، لسماع شهادتها في بلاغات تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005، وذلك بعد تغيبها عن حضور جلسة التحقيق اليوم.

وقال النجار في عدة تغريدات متتالية، عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، "المستشارة نهى الزينى هى التى فضحت نظام مبارك وكشفت تزويره لانتخابات 2005 وقامت بتقديم بلاغ للنائب العام لمحاسبة المتورطين ونشرت شهادتها".

وأضاف النجار "قدمت نهى الزينى ومعها نحو 150 قاضيا ما يثبت تزوير الانتخابات للنائب العام حينها عبد المجيد محمود ولم يتم التحقيق فى القضية"، مشيرًا إلى أن هناك أقاويل متناثرة تحتاج للتأكيد عن إعدام كامل تم لكل الأوراق والمحاضر التى تثبت التزويرفى انتخابات 2005 والتى سلمتها الزينى ورفاقها.

وتابع "اليوم يتم عمل ضبط وإحضار للمستشارة نهى الزينى وكأنها مجرمة ولم يتم عمل ضبط وإحضار للمتهمين بالتزوير، كيف نفسر ذلك؟"، مضيفًا "المسألة ليست مجرد استدعاءا للشهادة كما تبدو، على المستشار عبد المجيد محمود ووزارة العدل إخراج الأوراق والمحاضر التى تثبت التزوير أولا".

كما تساءل النجار باستنكار "هل يصل الانتقام ومحاولات الاغتيال المعنوى إلى امرأة مثل نهى الزينى تفخر بها ، وهى من جهرت بالحق فى وقت جبن فيه الرجال، وتابع بالقول، فليعلم من يديرون المشهد من الخلف أن كثرة الأخطاء والاغترار بوضع مؤقت لن يدوم ولن يحميهم حين تتحقق العدالة الحقيقية فى مصر".

DMC