أخبار عاجلة

جمارك دبي تحبط تهريب 1960 قطعة سلاح أبيض

جمارك دبي تحبط تهريب 1960 قطعة سلاح أبيض جمارك دبي تحبط تهريب 1960 قطعة سلاح أبيض

ضبطت جمارك دبي 1960 قطعة من السلاح الأبيض في مركز جمارك جبل علي وتيكوم أثناء محاولة ادخالها الدولة عبر شحنتين. وقد تم ضبطها بعد الاشتباه بمحتوياتها من قبل مفتشي جمارك جبل علي، وعند فحصها تبين أنها تحتوي 1520  قطعة من السكاكين و 30 قطعة من السيوف و 110 قطعة جراب مسدس و200 قطعة " رنج بوكس" و100 قطعة أدوات لتنظيف السلاح.


> وتواصل  جمارك دبي تفعيل جهودها لإحباط محاولات تهريب السلاح الأبيض عبر الضبطيات المتتابعة، لكي تساهم بفعالية في جهود الدولة والمجتمع، الهادفة إلى التصدي لظاهرة استخدام هذا السلاح، من قبل بعض الفئات من المراهقين والشباب في المشاجرات العنيفة، ما أدى الى إصابات وخسائر مؤسفة في أوساط الشباب، تدفع مراكز دبي الجمركية للعمل بكل طاقتها على منع دخول السلاح الأبيض إلى الدولة لحماية المراهقين والشباب من مخاطر هذا السلاح.    

                                               
> وقال أحمد بن لاحج مدير ادارة مراكز جبل علي الجمركية: "إن ضبط هذه الكمية من السلاح الأبيض ، يعكس مدى قدرة المفتشين في جمارك دبي على احباط كل محاولات التهريب، والتصدي بفعالية للأساليب المبتكرة التي يعتمدها المهربون في محاولة ادخال البضائع المحظورة والمقيدة، حيث نستخدم أفضل التقنيات العالمية للتفتيش، من خلال  توفير أحدث أجهزة المسح الضوئي للمفتشين،  لتمكينهم من تحديد طبيعة المواد التي يجري شحنها عبر الحاويات والطرود التجارية.


>  وقد استطاع المفتشون في مركز جمارك جبل علي وتيكوم اكتشاف هذه المواد التي تم الافصاح عنها من قبل الشركة المستوردة كمنتجات رياضية، لكن الخبرة المتراكمة لدى المفتشين والمهارات التي اكتسبوها عبر التدريب المستمر مكنتهم من التعرف على المواد المهربة وضبطها بكفاءة عالية اظهرت مدى فعالية عمليات التفتيش في مراكز جبل علي الجمركية".           

                          
>  وأكد "أن جمارك دبي تحرص على حماية المجتمع من مخاطر السلاح الأبيض، ولذلك تتصدى بحزم لكل محاولات ادخال هذا السلاح عبر الملاحقة المستمرة لمحاولات التهريب، لنساهم  بالحد من الأضرار الجسيمة لانتشاره، ونعمل على التقليل من الخسائر البشرية  التي يتكبدها المجتمع نتيجة الإصابات الناجمة عن استخدام السلاح الأبيض في المشاجرات العنيفة بين بعض فئات المراهقين و الشباب، وهي الظاهرة المؤسفة التي شهدها مجتمعنا في اوساط هذه الفئات خلال الفترة الماضية، ولذلك نحرص على  التعاون مع كل المؤسسات المحلية والاتحادية المعنية بمكافحة هذه الظاهرة، للحد من انتشارها والعمل على انهائها".


> وتأتي هذه الجهود في اطار التزام جمارك دبي بدورها كخط الدفاع الاول عن أمن وصحة و المجتمع، وسعيها المستمر لتعزيز قدراتها لأداء هذا الدور، من خلال التطوير الدائم لكفاءة مواردها البشرية من جهة، واعتماد افضل القدرات التقنية في عمليات التفتيش من جهة أخرى،  حيث يبدأ التصدي لمحاولات التهريب قبل وصول الشحنات إلى المنافذ الجمركية، من خلال اعتماد تطبيقات تقنية المعلومات في التشخيص المسبق للشحنات، عبر محرك المخاطر الذي يحدد بدقة طبيعة المخاطر في تلك الشحنات، ليتم التخليص المباشر لها في حال عدم احتوائها على  أية مخاطر، الأمر الذي أدى إلى تخليص نحو 88% من الشحنات التي تعبر منافذ دبي الجمركية في أقل من دقيقتين، بينما تذهب الشحنات الأخرى التي يشتبه بأنها تحمل مخاطر التهريب الى عمليات التفتيش المتقنة من قبل مفتشي جمارك دبي.
>