أخبار عاجلة

سيناء: تدمير 6 بؤر إرهابية وسيارة محملة بالأسلحة

سيناء: تدمير 6 بؤر إرهابية وسيارة محملة بالأسلحة سيناء: تدمير 6 بؤر إرهابية وسيارة محملة بالأسلحة
الأمن يلاحق «المطلوبين» من عائلة «أبوشيتة».. ومصدر أمنى: تصفية «أنصار بيت المقدس» خلال أيام.. وضرب «جبل الحلال» قبل العيد

كتب : محمد مقلد منذ 39 دقيقة

واصلت قوات الجيش والشرطة حملتها العسكرية على قرى جنوب الشيخ زويد ورفح بشمال سيناء، ودمرت 3 طائرات أباتشى أمس 6 بؤر إرهابية فى قرى المهدية والمقاطعة والتومة، وقال مصدر أمنى إن العملية العسكرية ستتواصل حتى القضاء على الإرهاب بالمدن الثلاث، واعدا بتصفية جماعة «أنصار بيت المقدس» خلال أيام.

وقال شهود عيان من مدينة الشيخ زويد إن الطائرات دمرت سيارة ربع نقل محملة بالسلاح ومادة الـ«تى إن تى» أثناء محاولتها الهروب من قرية المهدية.

يأتى ذلك بالتزامن مع بدء حملة مداهمات موسعة لضبط أفراد عائلة أبوشيتة المتهمين باستهداف رجال الشرطة والجيش، وعلى رأسهم هانى أبوشيتة المتهم بخطف الجنود السبعة للضغط على السلطات للإفراج عن شقيقه حمادة المحكوم عليه بالمؤبد فى أحداث بنك الإسكندرية وقسم ثان العريش.

وشنت قوات العمليات الخاصة حملة مداهمات موسعة، صباح أمس، على منطقة أبوزرعى التابعة لقرية الطويلة بمدينة الشيخ زويد معقل عائلة أبوشيتة، للقبض على المطلوبين من العائلة، وذلك غداة القبض على شقيقه إسماعيل أبوشيتة.

وقال مصدر أمنى لـ«الوطن» إن إسماعيل أبوشيتة حاول مقاومة القوات وقت إلقاء القبض عليه، وقام بسبهم واتهامهم بأنهم «كفار» ويساندون نظاما كافرا، لافتاً إلى أن المتهم تم إلقاء القبض عليه خلال عام 2005 بتهمة المشاركة فى تفجيرات «طابا» وظل معتقلا لمدة 6 أشهر، قبل إطلاق سراحه، لعدم ثبوت تهمة المشاركة فى التفجيرات عليه، وأن شقيقه هانى أبوشيتة أصبح هدفا للأجهزة الأمنية، التى تكرس جهودها للقبض عليه. كما داهمت قوات الأمن عدة بؤر إرهابية فى مدن شمال سيناء، وقال مصدر أمنى إن قوات الجيش والشرطة أجرت، أمس الأول، عملية تمويه على العناصر الإرهابية فى قرى جنوب الشيخ زويد ورفح، بتركيز هجماتها على قرى شرق العريش، وترك الشيخ زويد ورفح لعدة ساعات، حتى يعود العناصر الإرهابية مرة أخرى، لتتم محاصرتهم وشن هجمات متتالية للقضاء عليهم وضبطهم.

وتابع أن قوات الصاعقة والعمليات الخاصة شنت فجر أمس حملة مداهمات على معاقل الإرهاب فى منطقة «الوادى الأخضر» شرق مدينة العريش، وألقت القبض على 3 عناصر إرهابية بينهم عضو من حركة حماس، كما تمكنت الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على 3 أفراد من منطقة رابعة بمركز ، لاتهامهم بالمشاركة فى العنف ضد رجال الجيش والشرطة وإحراق قسم شرطة رمانة.

وأكد المصدر أن الحملة العسكرية على بؤر الإرهاب ستستمر لعدة أيام حتى يتم استئصال الإرهاب فيها بشكل كامل، لتتفرغ القوات لشن حملة عسكرية مكبرة على جبل الحلال بوسط سيناء، بعد هروب عدد كبير من العناصر الإرهابية للجبل والمناطق المحيطة به، مشيراً إلى أن هناك تفكيرا جديا فى مهاجمة جبل الحلال قبل عيد الأضحى المبارك منتصف أكتوبر المقبل، مضيفا أن هناك قيادات عسكرية اقترحت مداهمة الجبل فى ذكرى انتصار السادس من أكتوبر.

وتوقع أن تنجح الحملة فى القضاء على جماعة «أنصار بيت المقدس»، خلال الأيام القليلة المقبلة، وقال إن الجماعة وهمية وتدعى القوة فى بياناتها، مشيراً إلى أن القوات نجحت فى إلقاء القبض على عدد كبير من أعضاء الجماعة وقتل وإصابة آخرين. يأتى ذلك فيما هاجم عناصر إرهابية مساء أمس الأول، سيارة ملاكى تقل بعض المدنيين، الذين يعملون بمعسكر قوات حفظ السلام بسيناء قرب كمين الريسة شرق مدينة العريش، وقال شهود عيان إن المسلحين أطلقوا وابلا من الرصاص على السيارة، وتمكن سائق السيارة من الهروب دون حدوث أى خسائر.

من ناحية أخرى، أكد مصدر عسكرى أن خط الغاز الذى ينقل الغاز للأردن عن طريق سيناء تم الانتهاء من إصلاحه، ولكن السلطات المصرية قررت تأجيل إعادة تشغيله، حتى يتم تطهير سيناء من البؤر الإرهابية، منعاً لاستهدافه مرة أخرى، مما يحمل والأردن خسائر فادحة.

وأكد المصدر أن قوات الجيش الثانى بالتعاون مع الشرطة تكثف جهودها خلال تلك الفترة لمداهمة بؤر الإرهاب فى مدينة الإسماعيلية وسيناء، للبحث عن المتورطين فى توريد أجهزة لاسلكى ومعدات عسكرية لعناصر الإرهاب فى سيناء، والذين تم ضبطهم مؤخراً بمعدية القنطرة.

شبكةعيونالإخبارية

DMC