أخبار عاجلة

جامعة زايد تستحدث لجنتين للقضايا الطلابية وأخلاقيات البحث العلمي

جامعة زايد تستحدث لجنتين للقضايا الطلابية وأخلاقيات البحث العلمي جامعة زايد تستحدث لجنتين للقضايا الطلابية وأخلاقيات البحث العلمي

وجهت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي، وزيرة دولة رئيس جامعة زايد، بتأسيس لجنتين في الجامعة اللجنة الأولى للقضايا الطلابية تهتم بدراسة المشكلات الطلابية أثناء مرحلة الدراسة، فيما تخص اللجنة الثانية بأخلاقيات البحث العلمي ووضع السياسات والضوابط لربط الابحاث العلمية مع أولويات القضايا التي تهم المجتمع.

جاء ذلك خلال لقاء معاليها مع عدد من الإعلاميين العاملين في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية على هامش ملتقى جامعة زايد السنوي السادس عشر، الذي عقدت فعالياته في مقر الجامعة بدبي في يومه الثاني، بحضور الدكتور عبدالله الأميري نائب مدير الجامعة.

ارتقاء

وأوضحت الدكتورة الشامسي أن لجنة القضايا الطلابية تعمل على تهيئة البيئة التعليمية للطلبة في حدود الارتقاء بالأنظمة والقوانين والارتقاء بأداء الطلبة ودعم المتميزين منهم، مشددة على أهمية أن يعطى الطالب حقه بالمعرفة وتحديد ظروفه وأسباب أي إشكالية تواجهه مما يسهم في حل الكثير من هذه الاشكاليات ومساعدة الطلبة.

وفيما يتعلق بلجنة أخلاقيات البحث العلمي أوضحت الدكتورة الشامسي أن هذه اللجنة ستهتم بوضع الضوابط والسياسات لبرامج للبحث العلمي وتطوير آلياته وتوجيه مضمونه، لتناول القضايا التي تشغل اهتمامات قطاعات المجتمع، حتى يتم الاستفادة من نتائجه في طرح المعالجات والأفكار العلمية الموضوعية لخدمة المجتمع في كل مجالاته، وهو الدور الحيوي الذي ينبغي أن تقوم به الجامعة في إطار تقديم خبراتها دعما لبيئتها المحيطة، لافتة إلى أن الجامعة تعد الدراسات المناسبة بهذا الشأن وسوف تنظم في الفترة المقبلة مؤتمراً للبحث العلمي نستعرض فيه كل ما تم إنجازه في هذا المجال.

اهتمام

وأشارت معاليها إلى أن الجامعة ستركز على الاهتمام ببرامج وأنشطة البحث العلمي وخدمة المجتمع وستوضع السياسات والآليات المناسبة للارتقاء بمستوى البحث العلمي وتطويره من خلال خلق جسور تواصل مع كافة مؤسسات المجتمع سواء في القطاع الحكومي أو الخاص.

وسنعمل على إعداد نظام جديد لتمويل البحث العلمي يهدف إلى بناء بيئة أساسية محفِّزة للبحث العلمي بالجامعة تتميز بالشمول في تطوير الخبرات البحثية لأعضاء هيئة التدريس من ناحية والاختيار الموجه للمشاكل البحثية من ناحية ثانية.

وسنعطي أهمية كبيرة لإشراك الطلبة في العملية البحثية في الجامعة لتدعيم قدراتهم على الاستكشاف والتحليل واكتساب الخبرة في تطبيق ما يتعلمونه في الجامعة للمساهمة في حل مشاكل مجتمعهم، فضلا عن وضع خطط عمل وسياسات للتحفيز نقوم بإعدادها حاليا لإعطاء أولوية لبرامج خدمة المجتمع.