أخبار عاجلة

معارضة فرنسية: «ساركوزي» و«هولاند» جعلا من باريس «عاهرة للأمراء العرب»

معارضة فرنسية: «ساركوزي» و«هولاند» جعلا من باريس «عاهرة للأمراء العرب» معارضة فرنسية: «ساركوزي» و«هولاند» جعلا من باريس «عاهرة للأمراء العرب»

اتهمت زعيمة «الجبهة الوطنية» المعارضة، التي تنتمي إلى اليمين المتشدد، ماري لوبان، السلطات الفرنسية المتعاقبة بدعم «الأصولية الإسلامية الإرهابية» نظرا لسياساتها وتصرفاتها في كل من ليبيا وسوريا.

وقالت «لوبان»، في مقابلة مع إذاعة «أوروبا 1» وقناة «أي تيليه» الفرنسية، إنها توجه الاتهام، وبشكل واضح للغاية، لحكومة الرئيس الفرنسي الحالي، فرانسوا هولاند، وسلفه، نيكولا ساركوزي، بأنهما تدخلا بشكل مباشر في ليبيا وسوريا من أجل مساندة «الأصولية الإسلامية الإرهابية».

وأوضحت أن الحكام الفرنسيين جعلوا من بلدنا فرنسا «عاهرة للأمراء العرب»، حسب وصفها، مضيفة أنها تعمل على عودة الفخر لفرنسا .

وأشارت زعيمة التيار اليميني المتشدد إلى أن الأصولية الإسلامية، بما في ذلك تنظيم «القاعدة»، تحظى وبشكل مباشر بدعم من عدد من العواصم الأوروبية ومن بينها باريس للأسف، كما كان الحال بالأمس في ليبيا، وكما هو الحال من خلال تقديم المساعدة والمشورة وحتى الأسلحة إلى سوريا اليوم، وأضافت «لوبان» أن تلك هي الأخطاء الأخلاقية والتاريخية والسياسية لقادتنا.

ورأت أن بقاء الرئيس السوري، بشار الأسد، في الحكم في البلاد هو الأقل سوءا، فالاختيار بين الأصولية والحكم السلطوي ولكنه علماني قادر على حماية الأقليات العرقية والدينية.