انخفاض أعداد المنتسبين لكليات التربية

انخفاض أعداد المنتسبين لكليات التربية انخفاض أعداد المنتسبين لكليات التربية

أكد اللقاء التربوي الذي عقده مجلس أبوظبي للتعليم صباح أمس بعنوان "يوم المناهج" على الإشكالية الحاصلة في انخفاض أعداد المنتسبين لكليات التربية بشكل مستمر في مؤسسات التعليم العالي المحلية رغم الحاجة الماسة لوجود العنصر المواطن في العملية التعليمية باعتباره الأساس لنقل الثقافة الوطنية وليكون النموذج الوطني أمام أجيال المستقبل، حيث دعا المؤتمر القائمين على كليات التربية لضرورة العمل على مراجعة برامجهم التعليمية والتركيز على استقطاب الكوادر الوطنية في مجال التعليم وإعدادهم بشكل أكبر للعمل، خاصة في إطار التركيز على تدريبهم عمليا في المدارس منذ سنوات دراستهم الأولى وعدم قصر ذلك على سنة التخرج.

وخلال المؤتمر حرص مجلس أبوظبي للتعليم على التأكيد على رسالته وخططه التطويرية في العملية التعليمية واستعراض مناهجه التعليمية المطورة والتي تركز على التعليم القائم على المعايير والأسس التفاعلية وليس التعليم التقليدي المنحصر في الكتاب المدرسي ،بهدف اطلاع كليات التربية على احتياجات المجلس من المعلمين المؤهلين و الامكانات والمهارات المطلوبة في معلم المستقبل للعمل بمدارس المجلس.

المعرفة

وفي بداية المؤتمر أكد الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم على رؤية أبوظبي (2030) التي تركز على اقتصاد المعرفة القائم على الإنسان، وضرورة إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة لقيادة التطوير والتنمية وتحقيق الرؤى الطموحة للدولة، مشيرا إلى أن المجلس ركز في عملية تطوير التعليم على تحديث العديد من الجوانب ومنها تحديث المناهج وأساليب التدريس والانتقال من التعليم التقليدي الى التعليم التفاعلي ليكون لدينا مخرجات تعليمية قادرة على التخصص في مجال التعليم العالي الهامة والالتحاق بسوق العمل بقوة وامتلاك مهارات القرن الـ(21)، منوها الى أن أهم عنصر لنجاح منظومة التعليم هو المعلم والقيادة التربوية. ومن الضروري أن يتدرب طلبة كليات التربية قبل التخرج على تلك المفاهيم وتوظيفها في المدارس ليصبحوا معلمين مؤهلين للتعامل مع الطلبة وفق أحدث طرائق التدريس.

وذكر أن المجلس عمل على تطبيق النموذج المدرسي الجديد ليحقق الرؤى التطويرية في التعليم.

حضر اللقاء ممثلون عن الجامعات من بينهم العمداء ورؤساء الأقسام وهيئات التدريس في كليات التربية على مستوى 8 جامعات بالدولة هي جامعات الإمارات وزايد وخليفة وأبوظبي والعين والحصن وكذلك كليات التقنية العليا وكلية الإمارات للتطوير التربوي، حيث تأتي أهمية عقد هذا اللقاء في تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين المجلس وكليات وأقسام التربية بمؤسسات التعليم العالي.

إعداد المعلم

وتحدثت د. كريمة المزروعي مدير إدارة المناهج بمجلس أبوظبي للتعليم، خلال اللقاء موضحة أن هذا الحدث يتيح الفرصة أمام المشاركين للحصول على الوثائق التي تساعدهم في إعداد وتقديم مناهج دراسية ودورات تدريبية شاملة للمخرجات التعليمية للمواد الدراسية المختلفة، بهدف إعداد المعلم قبل التخرج على أساليب التعليم المعتمدة، فمن الضروري أن تكون جميع مؤسسات إعداد المعلمين على دراية بكل ما يتم تقديمه في الميدان.