أخبار عاجلة

الخارجية الليبية: نحمل سوريا المسئولية بغض النظر من الذى استعمل الكيمياوى

الخارجية الليبية: نحمل سوريا المسئولية بغض النظر من الذى استعمل الكيمياوى الخارجية الليبية: نحمل سوريا المسئولية بغض النظر من الذى استعمل الكيمياوى

أكد محمد عبد العزيز وزير الخارجية والتعاون الدولى الليبى، أنه بعد استخدام الأسلحة الكيميائية فى سوريا، فبلاده تحمل النظام السورى المسئولية الكاملة بغض النظر من الذى استعمل هذه الأسلحة، لأنه بالنهاية هناك نظام يحكم سوريا، وهو المسئول مسئولية كاملة.

وقال عبد العزيز، فى تصريحات له اليوم "الأحد"، حول موقف بلاده من الضربة العسكرية المحتملة ضد سوريا، عقب لقائه بمقر وزارة الخارجية بالدكتور نبيل فهمى، إن ليبيا تنتظر ما سيصدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب فى الجامعة العربية، اليوم، لأن ليبيا تعمل فى إطار الوفاق العربى ككل والقضية السورية تهم الدول العربية ككل، وليس ليبيا أو فقط.

وأضاف أن بلاده لديها رؤية فيما يتعلق بالوضع فى سوريا، وهى مع التوافق العربى، موضحا أن تدخل حلف الناتو فى ليبيا كان تحت الشرعية الدولية وقرار مجلس الأمن رقم 1973.. مشيرا إلى أنه إذا لم يتدخل الناتو لكان النظام السابق قد تخلص من 70 إلى 80% من الشعب الليبى.

وحول تخوف ليبيا من تفتيت الأراضى السورية، أشار الوزير إلى أن ليبيا عندما انضمت للوفاق العام فى مارس الماضى عندما اجتمع وزراء الخارجية العرب فى الدوحة على مستوى القمة تمت الموافقة على إعطاء مقعد النظام السورى فى الجامعة إلى المعارضة السورية، موضحا أن هذا القرار جاء إيمانا بأن المعارضة لابد أن تعامل بطريقة عادلة، وتتاح لها الفرصة بأن تبنى نفسها.

وأوضح المسئول الليبى أن الموافقة كانت مشروطة بأن تتبع المعارضة السياسة التطمينية، بحيث أن تكون كل الطوائف السورية المختلفة ممثلة فى هذه المعارضة ولها القدرة على بناء حكومة فاعلة للتفاوض بالنيابة عن النظام السورى، وأن يكون هناك انفتاح على الدول العربية الأخرى، فيما يتعلق بتنسيق المواقف السياسية ودعم النظام السورى.

وأكد الوزير محمد عبد العزيز أن ما يهم ليبيا هو وحدة سوريا، وأن تكون هناك سياسة تطمينية لكل الطوائف، فيما يتعلق بمستقبل سوريا، وأن تضم العملية السياسية كل الطوائف السورية "ونحن مع اختيارات الشعب السورى ومع الوفاق العربى".

مصر 365