أخبار عاجلة

فيديو "معاً لبناء ثقافة احترام القانون" يجذب 4500 مشاهد في أسبوع

فيديو "معاً لبناء ثقافة احترام القانون" يجذب 4500 مشاهد في أسبوع فيديو "معاً لبناء ثقافة احترام القانون" يجذب 4500 مشاهد في أسبوع

جذب (معاً لبناء ثقافة احترام القانون) نحو 4 آلاف و500 مشاهد تقريباً في أسبوع من نشره على موقع التواصل الاجتماعي (يوتيوب).
>  
> وكان 10 متطوعين مواطنين (أطفال) قد أهدوا الفيديو، الذي تم إعداده بطريقة تعليمية جاذبة؛ إلى مكتب ثقافة احترام القانون في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لتوعية أفراد المجتمع، خاصة الأطفال، من الوقوع في مخاطر التهلكة، وتوعيتهم بثقافة احترام القانون.
>  
> وثمّن المقدم الدكتور صلاح الغول، مدير مكتب ثقافة احترام القانون، جهود المتطوعين والمتطوعات، وإعدادهم المشاهد التثقيفية للفيديو الذي جاء انسجاماً مع جهود مكتب ثقافة احترام القانون في توعية أكبر شريحة من المجتمع ببناء ثقافة قانونية وبيئة داعمة لسيادة القانون.
>  
> كما ثمّن المقدم الغول، جهود فريق العمل، فكراً وإعداداً وإشرافاً وإخراجاً، معتبراً أن المتطوعين "شعلة" من المثـقـفـيـن تشعر بالمسؤولية، وترغب في تعلم وتعليم احترام القانون، وأن رسالتهم واجب نشرها وتطبيقها، حفاظاً على أفراد المجتمع ومكتسبات التنمية الوطنية.
>  
> ومن جانبهم، عـبّـر المتطوعين عن شكرهم لشرطة أبوظبي لقبولها الإهداء، وتبنيها المشروع التوعوي، ودعم نشره على موقع التواصل الإلكتروني، مشيرين إلى قصر مدة لقطات الفيديو، إذ لا تتجاوز دقيقتين و17 ثانية..
>  
> وقال المتطوعين، إن عنوان الفيديو (معاً لبناء ثقافة احترام القانون)، جاء دعوةً لأفراد المجتمع إلى الالتحام، ويكون قدوة صالحة في بناء ثقافة احترام القانون، لخلق جيل واع مثقف قوي بحبه لوطنه قادر على العطاء، مترسخاً لديه أسس ثقافة احترام القانون عند تربية الأبناء، كفيل بالتصدي لكل أنواع التهلكة.
>  
> وحول ما جاء في المشاهد التثقيفية للفيديو، ذكر المشرف على العمل، المقدم الدكتور حمود العفاري، إنها مجموعة من القواعد والمفاهيم القانونية تعمل على تثقيف وتحفيز الجمهور، خاصة الأطفال، بتعلم قواعد الحقوق والواجبات، باعتبارها سمة من سمات الحياة، تحقيقاً للعدل والمساواة بين الجميع بثقافة احترام القانون.
>  
> وأشار إلى استهداف الفيديو شريحة الأطفال تحديداً، موضحاً في الوقت نفسه أن مرجعة المشاهد، انها جاءت اقتباساً من كتاب الله عز وجل، متمثلاً بالآية الكريمة "ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة"، حيث تركز على الدعوة بألا نلقي بأنفسنا إلى التهلكة أياً كان نوعها أو مصدرها.
>  
>  
>