أخبار عاجلة

رعاة أغنام يستبيحون حدائق صامطة

رعاة أغنام يستبيحون حدائق صامطة رعاة أغنام يستبيحون حدائق صامطة

 عبدالله مشهور (جازان)

استباحت الأغنام السائبة الحدائق العامة في محافظة صامطة والقرى التابعة لها، وأصبح من المألوف لدى الأهالي مشهد قطيع الأغنام يصول ويجول وسط الحدائق ومن خلفه الراعي بلا رقيب أو حسيب، أو خوف من عقاب. وباتت المساحات الخضراء تنحسر في ظل التعدي عليها من قبل الرعاة الذين يمكنون لأغنامهم التهام حشائشها وأعشابها، حيث يستغل البعض من أصحاب الماشية وجود الكثير من المسطحات الخضراء المنتشرة فرصة سانحة لماشيتهم لتأتي على كل ما هو أخضر.أكد علي هاشم أن كثيرا من ملاك الماشية سواء في المحافظة أو قراها يستغلون وجود المسطحات الخضراء التي تم إنشاؤها كمتنفس للأهالي، ويحولونها لطعام قطيعهم، متعذرين ببعد المراعي الطبيعية وفي منظر لا يقره لا شرع أو نظام وتشويه متعمد لمنجزات صرفت عليها مبالغ طائلة. وأوضح يحيى صوعان، تخيل عندما تأتي بأطفالك لهذه الحدائق وتجد أمامك مجموعة من الماشية وهي تقتات على أعشابها وحشائشها دون أدنى مسؤولية تلحق بصاحبها. وأضاف تركي بجوي أحد سكان الحي الشرقي بصامطة أنه تم استحداث حديقة عامه منذ عشر سنوات ولكن لا يوجد بها حارس كما هو معمول به في الحدائق المسورة علاوة على ذلك إهمال وتقصير من جانب البلدية في متابعة تهذيب العشب والأشجار مما يجعل هذه الحدائق والمسطحات الخضراء هدفا لأصحاب المواشي في ظل غياب رقابة البلدية. وشرح شيخ شمل قرية الجاضع بصامطة الشيخ منصور بن حسين بجوي، الجهود المبذولة لمنع هذه التجاوزات، وقال: «حاولنا بكل ما نستطيع وبمختلف الطرق أن نمنع حدوث مثل هذا الشيء ولكن مازال هناك من ينتهك هذه الحدائق خصوصا في ظل عدم وجود حارس أو متابعة منتظمة من البلدية».من جانبه قال طارق الرفاعي متحدث أمانة منطقة جازان إن الحدائق والمسطحات الخضراء هي ملك للجميع حيث جعلت متنفسا لهم ويجب على المواطنين أن يتعاونوا في الحفاظ على مثل هذه المتنفسات ومنع أي تجاوز أو استغلال من هذا النوع حيث لا يوجد نظام يقر بوجود حارس مختص يمنع مثل هذه التجاوزات ولذلك نهيب بالمشايخ بالتصدي لمثل هذه التصرفات.