أخبار عاجلة

اكتمال البنية التحتية لمستشفى طب أسنان أم القرى بـ 80 عيادة تعليمية

اكتمال البنية التحتية لمستشفى طب أسنان أم القرى بـ 80 عيادة تعليمية اكتمال البنية التحتية لمستشفى طب أسنان أم القرى بـ 80 عيادة تعليمية

زيادة المقبولين %25 وبناء قاعدة بيانات وخطة بحثية طموحة..البياري لـ «عكاظ»:

 عبدالله الذبياني (مكة المكرمة)

أكملت كلية طب الأسنان بجامعة أم القرى استعداداتها لاستقبال الطلاب والطالبات للعام الدراسي الجديد الذي ينطلق اليوم. وأوضح لـ«عكاظ» عميد الكلية الدكتور محمد بن مصطفى بياري أن الاستعدادات بدأت منذ وقت مبكر خلال الإجازة الصيفية من كل وكالات الكلية والأقسام المختلفة وإدارة الكلية، كاشفا عن اكتمال البنية التحتية للمستشفى التعليمي للكلية بمجموع 80 عيادة تشمل العيادات التعليمية والعيادات الاستشارية وعيادات التشخيص المبكر والطوارئ، مشيرا إلى أن هذه العيادات تم تجهيزها بأحدث التجهيزات وتشمل أجهزة الأشعة المخروطية والرقمية إضافة لذلك هناك تسعة معامل مجهزة على أعلى مستوى وتشمل معامل التركيبات والمحاكاة ومعمل الإنتاج ومعملا متكاملا للأبحاث مجهزا بأحدث الأجهزة، وبرنامجا إلكترونيا متكاملا لمعلومات وملفات المرضى. وأكد أن هذه التجهيزات مكنت الكلية من رفع سقف المقبولين التدريجي متزامنا مع تشغيل المستشفى التعليمي ليتم قبول 25 طالبا و25 طالبة للسنة الحالية بجموع 50 بدلا من 40 للسنة الماضية. وفي مجال تطوير الشؤون الأكاديمية قال البياري إنه تم استكمال تجهيزات القاعات والمعامل وفصول حلقات النقاش بالأجهزة السمعية والبصرية وإنشاء نظام لإدارة العمليات الأكاديمية وذلك لرفع جودة وفعالية العمل، وكذلك تم بناء قاعدة بيانات تحوي جميع المقررات الدراسية والمحتوى التعليمي وذلك لربطها بالموقع الإلكتروني للكلية على الإنترنت وتحسين البيئة التعليمية الداخلية للكلية وذلك لرفع مستوى الأداء العام، مشيرا إلى أنه تم أيضا إنشاء نظام لتقييم جميع العمليات الأكاديمية وذلك لتحقيق مقاييس عالمية في الأداء وتحفيز مجال البحث العلمي في المقررات الدراسية، وابتداء بعض المشاريع البحثية الطلابية، إضافة لدفع النشاطات اللا صفية وتقنينها لأهداف تطوير للطلاب.وأكد الدكتور البياري أنه وبالرغم من حداثة الكلية التي وصل طلاب وطالبات دفعتها الأولى للسنة الخامسة ولم يتبق لتخرجهم إلا سنة واحدة، إلا أن الدراسات العليا والبحث العلمي أخذا حيزا كبيرا من الاهتمام، حيث حصلت الكلية مؤخرا على اعتماد الهيئة للتخصصات لأول برنامج دراسات عليا للبورد السعودي المعادل للدكتوراه في علاج العصب كأول برنامج زمالة في جامعة أم القرى، وتم إنشاء النادي الطلابي للأبحاث لتشجيع الإنتاج البحثي للطلاب وصقل خبراتهم البحثية، حيث إن منهج الكلية يعتمد بشكل كبير على التعلم بطريقة حل المعضلات، كما أن المنهج شمل أربعة مقررات لها علاقة بالبحث العلمي السريري والمخبري وطب الأسنان المبني على البراهين، مبينا أن الاستعدادات جارية حاليا للإعداد لإقامة يوم البحث السنوي بالكلية والذي سيشمل عروضا وبوسترات بحثية مع تقديم جوائز للأبحاث المتميزة، لافتا إلى أنه تم وضع خطة حالية لزيارة مراكز بحثية لأعضاء نادي البحث العلمي، مؤكدا حرص الكلية على تقنين إجراء الأبحاث الطلابية من خلال ستة تكتلات بحثية تعكس أحدث التوجهات البحثية في طب الفم والأسنان.ونوه البياري بالدعم اللا محدود الذي يحظى به التعليم والتعليم العالي ومن ضمنها جامعة أم القرى من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ومتابعة وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، كما نوه باهتمام ودعم مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس لكلية طب الأسنان حتى أصبحت من الكليات التي سيكون لها دور كبير وفاعل في تخريج الكوادر الوطنية المؤهلة لتساهم في خدمة الوطن والمواطن.