أخبار عاجلة

نشطاء «تويتر» عن «الطائر الجاسوس»: «البطة نظام حكم مش خبر عابر»

نشطاء «تويتر» عن «الطائر الجاسوس»: «البطة نظام حكم مش خبر عابر» نشطاء «تويتر» عن «الطائر الجاسوس»: «البطة نظام حكم مش خبر عابر»
«الأمين العام للعشش المتحدة يطالب بسرعة الإفراج عن البطة المحتجزة والحفاظ على حرية التزغيط، مش ها خلف علشان ما يجيش عيل يتريأ على جيلي اللي عنده بط جواسيس.. إحنا اتمسخرنا كتير يا منى»، هكذا سخر نشطاء ومستخدمو «تويتر» من خبر التحفظ على «بطة» وجدت تسبح فى «النيل» بمحافظة قنا وبها جهاز اشتبه في كونه للتجسس. كان مصدر أمني قال إن الطائر ليس له علاقة بالتجسس، مُشيرا إلى أنه تقرر إحالة الأمر إلى النيابة والتحقق من نوع الجهاز الذي كان مثبتا في أرجلها. ودشن مستخدمو «تويتر» وسما أو «هاش تاج» بأسماء عدة تناولت الخبر بمزيد من السخرية من بينها ما حمل اسم «#البطة_الجاسوسة، #freeduck، #freeBatta». وتهكمت «رباب عبد الحميد»: «بس لو فكروا في السلاحف كجواسيس هيبقى أفضل، بتمشي بالراحة وهتتمرقع لحد ما تسجل كل الحوار»، مُعتبرة أن «امتحان التاريخ سنة ٢٠٤٠: حدد نوع البطة المتهمة بالجاسوسية بعد عزل مرسي (عراقي -  بلدي بحسنات في مناخيرها - بطة مهجنة ومموهة)». وكتب «شريف أحمد حسن»: «لازم رد يكون رادع في موضوع التجسس ده وأقترح ضربة عسكرية محدودة لمدينة البط تهدف لشل قدراتها التجسسية». وسخرت «المحروسة»: «بمعاينة الفيسبوك الخاص بالبطة الجاسوسة تم العثور على صور تثبت ميولها الإرهابية. جاري تحريز الصور وتشميع الفيسبوك»، مُضيفة: «منظمة بطات بلا حدود مش هتسكت على الظروف غير الآدمية المحتجزة فيها البطة المتهمة بالتجسس».. ومثلها كتبت « ثابت»: «البطة المرتاحة للتجسس والسياحة». وقال «محمد عاطف»: «تقول الأسطورة إن الظابط اللي هيحقق مع البطة المعتقلة واخد دورة تدريبية في شرطة البط النيلي التابعة لوزارة الداخلية علشان يعرف يكاكي». ورأى «أسامة الشاذلي» أنه «كالعادة اهتم الجميع بخبر القبض على البطة ولم يهتم أحدهم بخبر براءتها»، فيما أشار الناشط «علاء عبد الفتاح» إلى أنه «قبل الثورة كان فيه قصة القرش اللي إسرائيل بعتته وعلى رأسه ليزر عشان يقتل السياح في مؤامرة لزعزعة الوطن»، معتبرا أن «البطة نظام حكم مش خبر عابر». وتساءلت «منال أحمد»: «هي البطة بتاعة أجهزة التنصت غير الحمامة بتاعة الميكروفيلم، ولا الاثنين بيشتغلوا لحساب نفس المنظمة». وفي نفس السياق، قال الناشط السياسي «محمد عادل»، القيادي بحركة 6 أبريل، إنه «في عهد مرسي الداخلية قبضت على حمامة بتهمة التجسس واليوم الدولة توجه نفس التهمة إلى البطة - دولة البط». كان اللواء محمد كمال، مدير أمن قنا، إن الطائر الذي تم العثور عليه، مساء الجمعة، لم يثبت وجود أي مواد متفجرة بداخله أو أجهزة تجسس. وأضاف أنه تم تشكيل لجنة من الطب البيطري وشؤون البيئة بالمحافظة لفحص الطائر وتحديد نوعه ونوعية الجهاز الموجود به، وبيان أسباب وجوده بالطائر، بالإضافة إلى تحرير محضر بالواقعة وإخطار النيابة العامة لاتخاذ ما تراه من قرارات. وكان أحد المواطنين ويدعى علي سيد من مركز الوقف شمال قنا، عثر على طائر معلق به جهاز اشتبه به، وقام بتسليمه إلى الأجهزة الأمنية بمركز شرطة الوقف، حيث تم التحفظ على الطائر والجهاز المعلق به.