أخبار عاجلة

دير شبيجل : الحذر والتردد يدفعان الغرب للتراجع عن ضرب سوريا

دير شبيجل : الحذر والتردد يدفعان الغرب للتراجع عن ضرب سوريا دير شبيجل : الحذر والتردد يدفعان الغرب للتراجع عن ضرب سوريا

ذكرت مجلة دير شبيجل الألمانية ، أن الحذر وتردد الغرب بشأن الأسلوب الأمثل للرد على استخدام الغازات السامة في الحرب الأهلية في سوريا دفعت الدول الغربية إلى التراجع عن خطابات الحرب على سوريا.

وقالت المجلة – في التقريرالذى بثته بموقعها على الإنترنت – إن عدم التيقن من جدوى الهجوم على سوريا سيطر في اليومين الماضيين على العديد من العواصم الغربية ، فقد تراجع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن لغته العدائية إزاء دمشق ، بينما فضلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل محاولة لعب دور الوسيط في الأزمة السورية.

وأضافت المجلة أنه قبل أسبوع تقريبا بدأ الهجوم العسكري على سوريا من قبل التحالف الغربي وشيكا ، غير أن مجموعة من الوقائع حدثت أمس الخميس جعلت الحذر والتردد السمة الغالبة على خطاب الحرب ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد ، فقد تحدثت ميركل مع الرئيسين الفرنسي فرانسوا أولاند والروسي فلاديمير بوتين هاتفيا لبحث الوضع في سوريا ، ثم أعقب ذلك بيان صدرعن مكتبها يلقي الضوء على التحدي الذي تمثله سوريا أمام ميركل قبيل الانتخابات العامة في ألمانيا المقرر إجراؤها خلال أسابيع أكثر من إلقاء الضوء على الدور الذي ينبغي لبرلين القيام به إزاء الأزمة السورية.

وجاء في البيان أن ميركل وأولاند اتفقا على ضرورة وجود رد فعل لاستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ، معربين عن أملهما في أن تنتهي مهمة لجنة التحقيقات التابعة للأمم المتحدة في وقت سريع وأن ترفع تقاريرها إلى مجلس الأمن بحيث يمكنه القيام بمسئولياته تجاه مثل هذه الجريمة الفظيعة ، بينما طالبت ميركل الرئيس الروسي بأن يلجأ للتفاوض داخل أروقة مجلس الأمن لبحث الرد الأمثل على واقعة استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وأوضحت دير شبيجل أنه على الرغم من هذه المشاورات المكثفة ، والتي شملت أيضا ما أعلنه البيت الأبيض من مشاورات هاتفية جرت بالأمس بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية ، وكذلك اتصال وزير الخارجية الألماني جويدو فيستر فيله بنظيره الصيني لبحث الوضع في سوريا ، إلا أن الغرب على الأرجح سيبدو منعزلا عن المجتمع الدولي في اعتزامه توجيه ضربات لدمشق .

وأفادت المجلة بأن أي قرار لمجلس الأمن بإدانة دمشق لاستخدامها السلاح الكيماوي سيكون هشا ، ذلك أن أكدت مجددا خلال الأيام الماضية ، وبما لا يدع مجالا للشك ، معارضتها لأي رد فعل عسكري إزاء سوريا ، وتبعتها الصين بالإشارة الواضحة لرفضها إضفاء الصبغة الشرعية على ضرب سوريا ، وهو ما يؤكد ما أشارت إليه بعض التقارير الإعلامية بأن مسودة القرار الذي تقدمت به لندن لمجلس الأمن للتدخل في سوريا لن يتم التصويت عليه من الأساس.

وعلى الرغم من الإعلان الواضح لوزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان بأن القوات المسلحة الفرنسية مستعدة تماما لأي تحرك عسكري ضد سوريا قد يعطي إشارة البدء فيه الرئيس الفرنسي ، إلا أن أولاند ، الأكثر حماسا بين القادة الغربيين لضرب دمشق ، بات منعزلا بعد تراجع الدول الأخرى ، ما دفعه للتصريح أمس الخميس بأنه “ينبغي فعل كل شئ من أجل الوصول لحل سياسي” ، مؤكدا أن الوصول لهذا الحل مرهون بقدرة المجتمع الدولي على وقف العنف المتصاعد في سوريا ، والذي وصل لمرحلة استخدام الأسلحة الكيماوية.
> وفي بريطانيا ، وضع كاميرون العراقيل بنفسه في طريقه للحرب ضد سوريا ، وذلك بعد أن انضم أعضاء حزبه بمجلس العموم إلى أعضاء حزب العمال في مطالبتهم بالمزيد من الأدلة القاطعة حول تورط نظام الأسد في استخدام السلاح الكيماوي ، الأمر الذي دفع كاميرون للتراجع عن خطاباته النارية حول توجيه ضربة لنظام الأسد.

وقالت المجلة إن كاميرون واجه جدلا واسعا في مجلس العموم أمس الخميس عند التصويت على توجيه ضربة عسكرية لسوريا ، وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء البريطاني ليس في حاجة لموافقة المجلس على التحرك العسكري ، غير أن ذكريات حرب العراق ، التي اندفعت إليها بريطانيا بتوجيه من الولايات المتحدة لتقع القوات البريطانية في مستنقع القتال على مدى عقد كامل ، لا تزال حاضرة بقوة في أذهان البريطانيين ، وهو ما انعكس على استطلاع للرأي العام أشارت نتائجه إلى موافقة نحو 22 % فقط من المواطنين البريطانيين على مشاركة بلادهم في ضرب سوريا مقابل 51 % أبدوا رفضهم لهذه الخطوة.

وأضافت دير شبيجل أن “كثرة الثرثرة” في بريطانيا حول ضرب سوريا نتج عن تباطؤ واشنطن في استعدادها لهذا التحرك العسكري ، فالرئيس الأمريكي رغم اقتناعه بأن النظام السوري هو الطرف المتورط في استخدام السلاح الكيماوي إلا أنه أكد عدم اتخاذه لأي قرار في هذا الشأن ، وعدم استقراره على أحد الخيارات التي طرحها قادة الجيش الأمريكي .

ورغم تصريحاته أول أمس الأربعاء بأن واشنطن بعثت بهذه التهديدات رسالة واضحة إلى دمشق لتتوقف عن تصعيد العنف على هذا النحو ، إلا أنه من المؤكد أن واشنطن لن تقاتل في سوريا وحدها ، وأنها ستعمد إلى تأجيج الجدال حول الحرب في لندن لمرافقتها في هذا التحرك.

وعلى المستويين الأوروبي والدولي ، فإن العديد من الحكومات أعلنت موقفها بأن قرار المشاركة في الهجوم المحتمل على سوريا مرهون بنتائج فريق التحقيقات الأممي المتواجد حاليا في قلب الحدث ، وهي النتائج التي قد تظهر قريبا بعد أن قرر فريق التحقيق مغادرة سوريا صباح غد السبت.

أ ش أ

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا