أخبار عاجلة

طباعة المقررات المدرسية التي تدرس في التعليم العام للمكفوفين بطريقة برايل لأول مرة

طباعة المقررات المدرسية التي تدرس في التعليم العام للمكفوفين بطريقة برايل لأول مرة طباعة المقررات المدرسية التي تدرس في التعليم العام للمكفوفين بطريقة برايل لأول مرة

    أنهت وزارة التربية والتعليم استعداداتها لبدء العام الدراسي الجديد 1434/1435ه من خلال تنفيذ الخطط المعدة لبداية العام الدراسي والتي شملت تجهيز المباني المدرسية وإيصال المقررات الدراسية، إضافة إلى إنهاء أعمال الصيانة وتوفير متطلبات العمل التعليمي على اختلافها، استعدادا لاستقبال حوالي (500) ألف معلم ومعلمة يستقبلون خمسة ملايين طالب وطالبة، موفرة لهم مختلف الوسائل التعليمية الحديثة.

وقد أكد الدكتور راشد الغياض أمين عام إدارات التربية والتعليم أن وزارة التربية والتعليم تعمل بالإضافة لتنفيذ مهامها السنوية المعتادة على تكثيف عمليات الاستعداد للعام الدراسي الجديد قبل بداية العام بفترة طويلة ويتم فيها إعداد الخطط والتنفيذ والمتابعة تربوياً وتعليمياً وإدارياً وفنياً وفق مجموعة من المحاور، وأضاف الغياض لقد تم الاستعداد مبكراً ووصلت الاستعدادات قبل بداية العام الدراسي بأسبوع وفق المحاور التالية:

العملية التعليمية

تم تعميم خطة تتضمن حزمة من البرامج تنفذ في بداية العام الدراسي منها: استقبال المعلمين والمعلمات الجدد، واستقبال الطلاب في الصف الأول ابتدائي (الأسبوع التمهيدي) والأول المتوسط والأول الثانوي، وعقد برامج تدريبية متخصصة ومتنوعة.

وفيما يتعلق بالتعيينات قال الغياض: لقد تم تعيين (6484) معلما وتوجيههم للمدارس وبدأت مباشرتهم من 18/10 / 1434ه وجار العمل الآن لإنهاء مقابلة (5800) مرشحة للتعليم وسيتم توزيعهن من خلال إدارات التربية والتعليم بعد إعلان نتائج الترشيح بدءا من 24/10 بإذن الله.

تعيين وترشيح (12284) معلماً ومعلمة وتوجيههم لإدارات التعليم بعد إعلان النتائج

القبول والمقررات

وأما ما يتعلق بقبول الطلاب والطالبات فقد أكد د. راشد أن عدد الذين تم قبولهم بواسطة القبول الالكتروني في الصف الأول ابتدائي (280.858) طالب وطالبة و العدد في تزايد مستمر، كما أنه يوجد لجان متخصصة للقبول في مكاتب التربية والتعليم (للبنين والبنات) لمساعدة أولياء الأمور لتسجيل أبنائهم.

أما مايتعلق بالكتب (المقررات الدراسية) فقد تم وصول جميع المقررات الدراسية لجميع المراحل للبنين والبنات وبرامج التربية الخاصة وتعليم الكبار والكبيرات إلى جميع إدارات التربية والتعليم، وقد قامت الإدارات التعليمية بتوزيعها على المدارس استعدادا لاستقبال الطلاب والطالبات قبل رمضان ويتم التوزيع حالياً للكتب التي تم طباعتها في رمضان وتمثل حوالي (5%) من أعداد الكتب، وبين الغياض أنه جار طباعة المقررات المدرسية التي تدرس في التعليم العام للمكفوفين بطريقة برايل لأول مرة.

التجهيزات المدرسية

وكشف الغياض اكتفاء إدارات التربية والتعليم من مقاعد الطلاب والطالبات والسبورات لكون تأمينها يتم لا مركزياً من قبل إدارات التربية والتعليم، وجار العمل على توفير (28000) مقعد إضافي مركزياً لكل من: جازان والرياض ومكة المكرمة، أما فيما يتعلق بالنقل المدرسي: فقال: إن شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي ستشرف هذا العام على نقل الطالبات وفق المعتمد من الأعداد وسيتم تغطية ما نسبته (53.7 %) من النقل المدرسي لطلاب وطالبات التعليم العام و(94%) من طلاب وطالبات التربية الخاصة.

وكان عدد من مدير التربية والتعليم قد قاموا بجولات شملت إدارات المستودعات وإدارة شؤون المعلمين، وإدارات التجهيزات المدرسية للاطمئنان على حجم الإنجازات والاستعدادات لبداية العام الدراسي الجديد وللتأكد من تنفيذ خطط الاستعداد والتهيئة لانطلاقة العام الدراسي الجديد، والهدف من هذه الزيارات الاطلاع عن كثب على استعدادات الإدارات والأقسام والمدارس وحجم سير العمل ونسبة الإنجاز للخطط المرسومة لكل إدارة لضمان انطلاقة موفقة وكاملة الأركان ولسد أي عجز في التجهيزات المدرسية في وقت مبكر.

الأمن و السلامة

ولأهمية الأمن والسلامة المدرسية في كافة مدراس البنين والبنات قال الغياض: لقد تم الانتهاء من توزيع ميزانية مخصصة لجميع إدارات التربية والتعليم لتأمين احتياج المدارس من أدوات الأمن والسلامة وجار التنسيق مع الجهات المعنية لتعزيز جوانب التدريب على تطبيق تعليمات السلامة في المدارس.

وقد قام مدير عام الأمن والسلامة بوزارة التربية والتعليم الدكتور ماجد بن عبيد الحربي بزيارة عدد من إدارات التربية والتعليم للاطمئنان على المدارس فيما يتعلق بمجال الأمن والسلامة وتأمين مستلزمات واشتراطات السلامة في المدارس، إلى جانب آلية التنسيق مع الجهات ذات الاختصاص في شأن أعمال السلامة المدرسية وخطط الإخلاء والتدريب بالاشتراك مع إدارة الدفاع المدني بالمناطق والمحافظات.

وأكد الحربي على أهمية التوعية والتدريب والتثقيف بأهمية الأمن والسلامة المدرسية بين جميع العاملين في المدرسة منوها بأهمية إعداد خطط الطوارئ وخطط الإخلاء والتدريب عليها داخل المدرسة وذلك لتنفيذها واستخدامها عند الحاجة.

المباني المدرسية

وعن جاهزية المباني المدرسية أكد د. الغياض أنه تم استلام (422) مبنى جديدا وسيصل العدد قبل بدء الدراسة إلى (483) مبنى، والعمل جار على تجهيزها لاستقبال الطلاب والطالبات في أول يوم من العام الدراسي ستعمل على التخلص من حوالي ( 700) مبنى مستأجر، كما تم انجاز (ترميم، وتأهيل، وإضافات) في (659) مبنى مدرسي و متوقع وصول العدد إلى (766) مبنى قبل بدء العام الدراسي لتستقبل الطلاب والطالبات، كما تم توفير (90141) مكيف لسد احتياج المدارس كما تم توفير عدد (17000) برادة وجار العمل لتوفير (11000) برادة عن طريق إدارات التربية والتعليم وستكون جاهزة قبل بدء العام الدراسي إن شاء الله.

وفي نهاية التقرير أكد الدكتور راشد الغياض أمين عام إدارات التربية والتعليم أن عمليات الاستعداد تتابع من قبل لجان مختصة في كل إدارة تربية وتعليم ولجنة مركزية في الوزارة تضم جميع قطاعات الوزارة، وتقدم تقارير أسبوعية لقيادات الوزارة يتم من خلالها دعم أداء إدارات التربية والتعليم في جميع المحاور لتقديم أفضل الخدمات التعليمية للطلاب والطالبات في المدارس لتحقيق الأهداف المرجوة وفق توجيهات سمو وزير التربية والتعليم ومعالي النواب.

إدارات التعليم

وقد استعدت كافة إدارات التربية والتعليم لبدء عام دراسي جديد في وقت مبكر حيث أكملت لجان الاستعداد للعام الدراسي الأعمال المتعلقة بها من أجل انطلاقة مميزة لعام دراسي جديد حافل بالإبداع والتميز، وقد أعد كل مدير تعليم بالمناطق والمحافظات في حينها جداول زمنية لاستعدادات المدارس لاستقبال الطلاب والطالبات، وتحتوي هذه الجدول زيارات ميدانية لجميع أعضاء لجان الاستعداد للعام الدراسي الجديد، على المدارس والمنشآت التعليمية والإدارات المختلفة والمكاتب للاطمئنان على الاستعدادات ولتسجيل الملاحظات وحلها في حينها.

انطلاقا من اهتمام وزارة التربية والتعليم في كل مامن شأنه تجهيز الاستعداد للعام الدراسي القادم 1434ه/1435ه، بالتجهيزات المدرسية الرئيسة من توفر مقاعد وسبورات، والبيئة المدرسية المناسبة، وأيضاً افتتاح المدارس الجديدة وفق الميزانيات المعتمدة، وتوفير النقل المدرسي لطلاب وطالبات القرى والهجر والتربية الخاصة، واستعداد المقاصف المدرسية، وتوفر الرعاية الجيدة للطلاب والطالبات، وهذا ماقامت به كافة إدارات التربية والتعليم بوزارة التربية والتعليم بالمناطق والمحافظات للوقوف على استعدادات العام الدراسي الجديد.

ورش تنسيقية

وكانت وزارة التربية والتعليم قد عقدت العديد من ورش العمل لمنسقي ومنسقات لجان متابعة الاستعداد في قطاعات الوزارة وإدارات التربية والتعليم للعام 1434-1435ه وتم تدريب المنسقين والمنسقات على الآلية الجديدة لعملية متابعة الاستعداد لبدء العام الدراسي، لتكون المدرسة منطلق تحديد الاحتياج عن طريق برنامج نور، مع وجود مساحة من المراقبة من قبل المستفيد من خدمات لجان المتابعة لمزيد من الشفافية وصدق المعلومات المقدمة عن الاحتياج، وتم إعداد دليل إجرائي لعمل اللجان بمختلف مستوياتها يحدد الأدوار والمهام والإجراءات المطلوبة وفق البرامج الزمنية طوال العام.

وتناولت الورش مناقشة كافة الصعوبات والعوائق التي حدثت في الأعوام السابقة، وأهمية التطرق لأي عوائق بكل شفافية لتجاوز وتلافي أي مفاجآت قد تحصل مع بداية العام الدراسي المقبل لا سمح الله، مع ضرورة التنسيق فيما بين منسقي ومنسقات إدارات التربية والتعليم لتجاوزها والوصول إلى نتائج موفقة للعام الدراسي المقبل.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية