خبير استراتيجي: لجوء "الإخوان" للتفجيرات الإرهابية "غير مستبعد"

خبير استراتيجي: لجوء "الإخوان" للتفجيرات الإرهابية "غير مستبعد" خبير استراتيجي: لجوء "الإخوان" للتفجيرات الإرهابية "غير مستبعد"
محمود زاهر: أمريكا لا تستطيع معاداة

كتب : فاطمة النشابي منذ 2 دقيقة

قال اللواء محمود زاهر، الخبير الاستراتيجي، إن حظر التجوال هدفه السيطرة الأمنية وحماية المواطنين، لافتا إلى أن التكثيف الأمنى كان على منطقتي رابعة العدوية وميدان النهضة، وبعض المناطق الحيوية فقط، منوها إلى أن هناك خطة أمنية تصاعدية لإحكام القبضة الأمنية.

وأضاف زاهر، في حواره مع الإعلامى محمود الورواري ببرنامج "الحدث المصري"، على قناة "العربية الحدث"، أن الدولة بأجهزتها الأمنية تضع في اعتباراتها السيطرة على كل ما يحدث في الشارع من فوضى، نتيجة فض اعتصامات الإخوان خلال الـ48 ساعة المقبلة.

الإخوان "مجروحون نفسيًا" ويشعرون بقرب النهاية

وأكد أن ما شهدته بعض المناطق من انقطاع الطرق والاشتباكات بين الأهالي والمعتصمين الفارين خلال أحداث الفض، أمر متوقع، خصوصاً أن الإخوان وحلفاءهم "مجروحون نفسياً"، ويشعرون أن هذه نهايتهم، ومن ثم تقوم الجماعة باستدعاء أعضائها من كافة الأماكن لافتعال بعض المناوشات، حتى يظل الإخوان في الصورة، مع تصدير صورة للعالم بأنهم مجنى عليهم.

وأشار إلى أنه لم يكن هناك بديل عن فض تلك الاعتصامات، وأن جماعة الإخوان تتحمل مسؤولية ما حدث، لرفضها جميع المبادرات التى طُرحت، وتشبثها بموقفها، وما نخشاه الآن هو تعامل بعض أبناء الشعب مع تلك الجماعات، لكن الأمر لن يصل إلى الحرب الأهلية، ومن المحتمل أن تسعى (الإخوان) وحلفاؤها من الجماعات الإسلامية لعمل تفجيرات، من أجل خلق حالة من الفوضى والعنف، لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية تعرف دورها جيداً، وهي على استعداد للتصدى لمثل تلك الأفعال الإجرامية.

الوضع لن يصل إلى "حرب أهلية"

وأوضح أن الولايات المتحدة لا تستطيع أخذ مواقف عدائية من مصر، لأن مصر تمثل جزء من الأمن القومي الأمريكي، وأن وزارة الدفاع الأمريكية تعلم ذلك جيدا، وما فعله الرئيس الأمريكي اليوم يحفظ ماء وجهه فقط.

DMC