أخبار عاجلة

مرصد الحريات: قناة ONTV الأكثر تميزاً فى تغطية فض الأعتصام والمصدر الرئيسي للصورة في القنوات العالمية

مرصد الحريات: قناة ONTV الأكثر تميزاً فى تغطية فض الأعتصام والمصدر الرئيسي للصورة في  القنوات العالمية مرصد الحريات: قناة ONTV الأكثر تميزاً فى تغطية فض الأعتصام والمصدر الرئيسي للصورة في القنوات العالمية

طالب عماد حجاب “الخبير الإعلامى والحقوقى المشرف على مرصد الحريات بمؤسسة عالم جديد للتنمية وحقوق الإنسان” بمراجعة ترخيص قناة الجزيرة بعد أن أهملت عمدا اتباع معايير الأداء الإعلامى الدولية فى تغطية أحداث رابعة العدوية والنهضة وقامت بدور سياسى وليس مهنيا ضد المجتمع المصرى منذ ثورة 30يونيو حتى الآن.

وأضاف حجاب أن عمليات الرصد لأداء القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية المصرية وجدت تطورا نسبيا بسيطا فى أداء شاشة التليفزيون المصرى بالقنوات الأولى والمصرية والثانية الفضائية والنيل فى نقل الصورة والأحداث والأخبار الرسمية عن إجراءات فض الاعتصام وأعداد الضحايا وفرض حالة الطوارئ.

وأوضح أن قناة أون تى فى On tv ظلت المصدر الرئيسى للصورة فى كافة القنوات الإخبارية الدولية التى حرصت على بث ما تقدمه القناة من لقطات وصور، بينما تنافست قنوات الحياة والتحرير و CBC الفضائية كمصدر رئيسى للأخبار والمعلومات للمواطنين والرأى العام فى من خلال تواجد كبيرة من المراسلين المدنيين لها والاتصالات الهاتفية التى تجريها مع الخبراء والمختصين وقادة الرأى العام و السياسيين وجاءت فى مقدمة القنوات التى اهتم بها المواطن المصرى فى معرفة الأحداث.

وأشار إلى أن قناة دريم جاءت فى مقدمة القنوات الفضائية التى اهتمت بالتحليل لاستعانتها بمجموعة كبيرة من الكفاءات والخبرات والاتصالات الهاتفية مع عدد من الأكاديميين فى مراكز البحوث وأجهزة الدولة والخبرات الأمنية، يليها قناة المحور وتميزت تلك القنوات بوجود مراسلين ومصورين لها فى أماكن الأحداث للمتابعة الحية بكافة الإجراءات التى تمت فى فض الاعتصام، بينما لجأت قناة الفراعين لإذاعة الأغانى الوطنية وصور لمظاهرات 30يونيو و26يوليو لتقوية الروح المعنوية للشعب المصرى الذى تعرض أمس لحالة من الخوف والتوتر بسبب البيانات الإعلامية المتضاربة.

وقال حجاب إن قناة BBC الفضائية العربية جاءت فى مقدمة القنوات الأجنبية الأكثر التزاما بالمعايير الإعلامية فى التوازن فيما تقدمه من بيانات ومعلومات يليها قناة france24 الفضائية العربية والتى وقعت فى عدة أخطاء منها عدم إتاحة الفرصة للمصادر الإخبارية التى تجرى اتصالات تليفونية بها لشرح وجهة نظرها وهو ماحدث مع الدكتور علاء الأسوانى.

وأكد أن قناة الحرة وقعت فى أخطاء التحيز وعدم الحياد والانحياز النسبى لجماعة الإخوان فى تغطية أحداث فض الاعتصام بطريقة انتقائية فى اختيار الصورة لتدعيم وجهة نظرها، وجاءت قناة العربية فى مقدمة القنوات الإقليمية فى المنطقة العربية التى راعت المصلحة العليا لمصر والتوازن فى الأداء الإعلامى بمعايير الأداء الإعلامى دون محاولة لأداء دور سياسى واعتمدت فى نقل الصورة على قناة On tv والاتصال بمراسليها الميدانيين.

وقال حجاب إن الموقع الإلكترونى لليوم السابع ثم الموقع الإلكترونى لصدى البلد ثم الموقع الإلكترونى لبوابة الأهرام كانوا على الترتيب أفضل المواقع الإلكترونية فى متابعة الأحداث وتنافسوا فى سرعة نشر أخبار فض الاعتصام غير السلمى التى نظمته جماعة الإخوان المسلمين والتيارات المنتمية لها فى رابعة العدوية وميدان النهضة بالقاهرة .

وأشار حجاب إلى حدوث نشاط كبير لمستخدمى توتير واليوتيوب فى نشر الأخبار والآراء والصور أكثر من استخدام الفيس بوك ولم تعتمد عليهم وسائل الإعلام الفضائية فى التغطية الإعلامية بصورة ملحوظة هذه المرة نظرا لقيام القنوات الفضائية بدور أكبر واهتمام المواطنين والرأى العام فى متابعة القنوات الفضائية.

شبكةعيونالإخبارية

أونا