أخبار عاجلة

«السائبة» تخنق جسر العمرة.. والجوازات تتوعد المخالفين

«السائبة» تخنق جسر العمرة.. والجوازات تتوعد المخالفين «السائبة» تخنق جسر العمرة.. والجوازات تتوعد المخالفين

 أحمد العفيفي (مكة المكرمة)

وأنت في جسر العمرة بالعاصمة المقدسة تجد نفسك في وسط فوضى من العمالة السائبة التي تعرقل انسيابية السير في هذا الموقع، إذ تجدهم يجلسون منذ ساعات الصباح الأولى وحتى حلول الليل في انتظار أصحاب البنايات، إذ تدعي العمالة المخالفة أنهم يجيدون كل شيء من أعمال السباكة إلى صيانة الأجهزة الكهربائية إلى أعمال البناء والنجارة إلى غيرها من الحرف.وأوضح عدد من مستخدمي كوبري العمرة أن العمالة السائبة تزحم هذا الموقع بصورة لافتة وهم ينتظرون الزبائن، الأمر الذي حول الجسر إلى موقع لهم إذ إنهم يعتبرونه نقطة انطلاقهم، وذلك رغم الجهود الكبيرة التي تقوم بها جوزات العاصمة المقدسة في إلقاء القبض عليهم وترحيلهم إلى بلدانهم من خلال حملات تفتيشية بصفة مستمرة، ولكن تلك العمالة السائبة تتفنن في طرق الاختفاء عن أعين الجهات المختصة وهم يخفون أنفسهم بسرعة قياسية وتجدهم يعودون إلى نفس الموقع بعد حملة الجوازات.وفي هذا السياق، أوضح محمد اللحياني أن العمالة السائبة تشكل هاجسا كبيرا لأهالي العمرة، لما تخلفه تلك العمالة من سلوكيات وجنح، مردفا بقوله «إن أمر العمالة السائبة في حي العمرة أصبح ملفتا حيث تجدهم ينامون باسترخاء تحت جسر العمرة يوما بعد يوم، حيث تتسبب أعدادهم الكبيرة في إحداث اختناقات مرورية نتيجة زحفهم إلى الشارع العام، رغم أن ذلك الشارع يحتل مكانه حيوية ويعتبر من الشوارع الرئيسية في مكة المكرمة وخصوصا من الجهة الشمالية لذا أطالب الجهات المختصة أن تقوم بدورها وتكثيف حملاتها، خاصة أنه بعد موسم رمضان تجد أغلب شوارع مكة مزدحمة بالعمالة السائبة».من جهته، بين أحمد الحربي أن هذه العمالة الوافدة تخنق جسر العمرة مما جعلته مكانا مناسبا لها حتى أصبح معلما معروفا لدى أهالي مكة المكرمة، مشيرا إلى أن العمال المخالفين يجلسون على جنبات الشارع ويتسابقون على الزبائن مضيفا بقوله «إننا سجلنا العديد من البلاغات لدى الجهات المختصة ولكن قوبلت بوعود منتظرة إلى وقتنا الحالي».وفي المقابل، أوضح المتحدث الرسمي للجوازات المقدم محمد الحسين أن دوريات الجوازات في العاصمة المقدسة في نهاية كل موسم سواء العمرة أو الحج، تنظم حملات مشتركة مع جهات أمنية سواء كانت في الأحياء أو الميادين العامة، مشيرا إلى أن هدف الحملات التفتيش تتبع جميع مخالفي نظامي الإقامة والعمل.