أخبار عاجلة

تقرير - 4 خطوات في تطور ' مشروع النجم الدولي ' .. محمد صلاح

تقرير - 4 خطوات في تطور  ' مشروع النجم الدولي ' .. محمد صلاح تقرير - 4 خطوات في تطور ' مشروع النجم الدولي ' .. محمد صلاح

قطع محمد صلاح 3 خطوات في مراحل تطوره حتى يصل الآن إلى مشروع نجم دولي وهو يلعب في صفوف بازل السويسري ومنتخب .

لاعب المقاولون العرب السابق نجح في قطع خطوات ثلاث هامة للغاية وهو في الـ20 من عمره، سن ممتازة ليواصل مشواره.

ويقدم FilGoal.com تقريرا عن اللاعب الذي بات أبرز نجوم منتخب مصر في حلم الفراعنة للوصول إلى 2014.

الخطوة الأولى.. استعراض موهبة

خلال رحلته مع المقاولون العرب والتي بدأت وهو في الـ15 من عمره كان هدف صلاح الأول هو الاستعراض.

الاستعراض الذي يقود إلى جذب الانتباه، أن تشعر بنجومية هذا اللاعب وبأن هناك مشروع جيد، وقد حدث ذلك بمهارات رائعة في 41 مباراة سجل خلالها 13 هدفا مع المقاولون العرب.

وجاء اهتمام بازل بصلاح، خاصة بعد رحيل خيردان شاكيري عن النادي السويسري الكبير.. لينتقل المصري إلى أوروبا مقابل مليون ونصف المليون يورو.

المقاولون كان البيت المناسب لصلاح، لأنه لم يغال في طلباته، بل نظر للمستقبل وراهن على صلاح بوضع بند في عقده مع بازل يمنح النادي المصري 25% من قيمة بيعه مستقبلا.

ووصفت صحيفة "بليك" السويسرية صلاح بـ"عاصفة مصرية في بازل بداية من الصيف".

الخطوة الثانية.. طفرة خططية

صلاح كان نموذجا لشيء جديد يلمع في عالم الخطط الأوروبية، وهو النجم الأعسر في الجناح الأيمن.. أو ما يسمى "بالجناح العكسي".

آريين روبن، يعد أحد أبرز النماذج لهذا الدور في العالم كلاعب أعسر يلعب على الجناح الأيمن لأنه يتحول من جناح إلى صانع لعب أو لاعب وسط مهاجم يهدد مرمى خصمه بقدمه الداخلية.

وموضة الجناح العكسي تلك جعلت صلاح أحد المحاور الخططية الهجومية الهامة في مشروع بازل.

وجاء انتقال صلاح إلى بازل بعد رحيل خيردان شاكيري إلى بايرن ميونيخ الألماني.

وقد وصفت صحيفة "بازل زوتينج" النجم المصري بـ"بولت بازل" بسبب سرعته الكبيرة في الركض بالكرة، وقدرته على التنوع بين اللعب على الجناح أو الدخول للعمق وبين صناعة اللعب والتصويب عن بعد.

الخطوة الثالثة.. محور لعب

وصل صلاح مع بازل إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي وسجل هدفا في تشيلسي الإنجليزي قبل توديع البطولة.

مع هذه النقطة، وضح أن بازل يحتاج إلى دور أكبر من نجمه الأبرز هجوميا، محمد صلاح.

زاد مورات ياكين المدير الفني لبازل من اعتماده على النجم المصري في أن يكون محور الفريق السويسري، أن يلعب في العمق.

هذا كان أكبر التحديات على بازل، كونه كان في حاجة لتطوير بعض النقاط في طريقة لعبه، مثل تسلم الكرة من الثبات أو اللعب وظهره لمرمى الخصم.

ميدو أحد أبرز المحترفين المصريين في التاريخ قال عن تلك النقطة: "صلاح ينجح كجناح لأنه رائع في استلام الكرة في مساحة وهو يركض".

ثم استدرك ميدو "لكن عليه كذلك تعلم كيف يكون صانع لعب بشكل صريح، أن يتسلم الكرة وهو ثابت.. حتى ينجح كذلك في عمق الملعب".

أمثلة دولية.. ماريو جوتزه

صلاح ليس وحده في هذا "الموديل" من اللاعبين، ونعني اللاعب الأعسر في الجناح الأيمن الذي يملك موهبة لدور أكثر محورية.

النموذج الأبرز عالميا بغض النظر عن فارق المهارات هو ليونيل ميسي.. النجم الأرجنتيني الكبير في برشلونة.

ميسي أيضا بدأ مشواره مع برشلونة كجناح أعسر ناحية اليمين، وطور كثيرا من برشلونة الذي كان يعتمد وقتها على لودوفيك جولي في تلك المنطقة.

ومع اكتمال نضج ميسي، انتقل إلى عمق الملعب وبات محور لعب برشلونة.. والآن هو أفضل لاعبي العالم لأربعة أعوام متتالية.

أما النماذج الأقرب لصلاح، فهم الثلاثي شاكيري لاعب بايرن ميونيخ الذي لمع في بازل السويسري.

وماريو جوتزه نجم بايرن ميونيخ الذي أخذ الخطوات نفسها مع بروسيا دورتموند الألماني تحت مدربه يورجن كلوب.

والآن كلوب يعد ماركو رويس لأداء الدور نفسه الذي كان يقدمه ماريو جوتزه في دورتموند.

المرحلة الرابعة.. التكامل

ماذا ينقص صلاح ليصبح أكثر تكاملا:

يجيب صلاح نفسه في حوار صحفي قديم "ألعاب الهواء نقطة أحتاج لتعلمها بشكل اكبر".

وتشير الإحصائيات الخاصة بصلاح، إلى حاجة اللاعب المصري كذلك لتطوير إنهاء الهجمات وزيادة الفاعلية في لعبه.

أخيرا، الالتحامات والقوة البدنية من النقاط التي قد يتضح حاجة صلاح لتطويرها، والكلام على لسان ميدو.

ذلك حتى ينجح وهو يلعب في منطقة تشهد دوما احتكاكات وضغوط كبيرة، خاصة إن لعب في دوري أكثر قوة من سويسرا.

لكن تظل أهم ميزة لصلاح هي وجوده في بازل وهو في الـ20 من عمره، وقطعه 3 خطوات في فترة زمنية ممتازة.

فيديو اليوم السابع