أخبار عاجلة

ضبط عصابة تروّج بطاقات صحية مزوّرة في أبوظبي

ضبط عصابة تروّج بطاقات صحية مزوّرة في أبوظبي ضبط عصابة تروّج بطاقات صحية مزوّرة في أبوظبي

ضبطت القيادة العامة لشرطة أبو ظبي، عصابة مكونة من خمسة أشخاص، شرعت في تزوير وترويج بطاقات صحية تابعة لإحدى شركات التأمين الوطنية، بهدف التحايل على معاملات تجديد تأشيرات الإقامة التي تتطلب إرفاق صورة من البطاقة كأحد شروط تجديد الإقامة.

وكشفت التحقيقات الأولية، أن العقل المدبر والمشتبه الرئيس للعصابة، يعمل لدى شركة التأمين نفسها، وتمثل دوره في تسهيل مهام أفراد العصابة من أجل قيامهم بنسخ البطاقات الصحية المزوّرة عبر مكاتب طباعة في العين ودبي والشارقة.

وقال العميد حمد عجلان العميمي، مدير مديرية شرطة العين في الإدارة العامة للعمليات الشرطية بشرطة أبو ظبي، في تصريح لـ (البيان)، إن العصابة المكوّنة من خمسة أفراد (من الجنسية الهندية)، قامت اشتراكاً بطباعة وترويج البطاقات المزوّرة لعدد من المقيمين (الضحايا)، من أجل تجديد إقاماتهم في مدينة العين، مقابل دفع ألف درهم نظير استخراج البطاقة الصحية الواحدة.

وأوضح أن مركز شرطة المربعة التابع للمديرية، تلقى بلاغاً من ضحية (عربي الجنسية) أفاد بأنه وزوجته وقعا ضحية احتيال، حينما راجعا عدداً من المستشفيات في مدينة العين، قاصدين العلاج، تبيّن لهما أن بطاقتيهما الصحيتين غير فاعلتين في الاستخدام في كل مرة يراجعان فيها المستشفى، حيث بادر (الزوج) بالاتصال هاتفياً على الجهة المؤمنة، بغية تفعيل عمل البطاقتين عبر أرقامهما التسلسلية، ليتفاجأ بأنهما غير مسجلتين في قاعدة بيانات تلك الجهة.

وتولى فرع التحريات والمباحث الجنائية في مركز شرطة المربعة، التأكّد من صحة ما ورد في البلاغ، استناداً إلى الوثائق والمعلومات المتوافرة، توازياً مع وضع خطة ميدانية، تمثلت بعد تـقنين الإجراءات القانونية، بتقديم أحد عناصر الشرطة السرية، معاملة لاستخراج بطاقة صحية عبر أحد المشتبهين، يعمل في مكتب طباعة بمدينة العين مقابل دفع ألف درهم. وتم ضبط المشتبه "أ. ب"، متسلّماً المبلغ النقدي، شارعاً في طباعة المعاملة لاستخراج بطاقة صحية مزوّرة، معترفاً بجريمته بالتعاون مع شركاء آخريـن، وقادت جهود الشرطة إلى الاستدلال وضبط 4 أشخاص بمن فيهم مدبّر العصابة. وبمعاينة الشرطة لمقر عمل وسكن أفراد العصابة، تبيّن وجود عدد من البطاقات الصحية المزوّرة، لم تُسلم إلى الضحايا، حيث تم تحريزها، فيما أحالت مديرية شرطة العين، ملف الواقعة ومضبوطاتها، والمتورطين فيها إلى الجهات المختصة، استكمالاً للتحقيق في ملابساتها.