أخبار عاجلة

مقيم يختفي بـ 200 ألف بعد صفقة مطابخ وهمية لـ 20 عميلا

مقيم يختفي بـ 200 ألف بعد صفقة مطابخ وهمية لـ 20 عميلا مقيم يختفي بـ 200 ألف بعد صفقة مطابخ وهمية لـ 20 عميلا

 عبدالعزيز معافا (ضمد)

اتهم أكثر من 20 مواطنا صاحب معرض مطابخ في الظبية بجازان بالنصب والاحتيال بعدما تقاضى منهم مبالغ مالية مقابل تصميم وتنفيذ مطابخ لمنازلهم، لكنه اختفى عن الأنظار بعدما أغلق أبواب محله، دون أن يعرف أحد وجهته ولا محل إقامته.
> وبدأت التفاصيل حسب رواية المدعين أن صاحب المحل (مقيم يمني)، أوهم زبائنه بإمكانية تنفيذ ما يريدون على أن يستكملون له قيمة المطابخ، وبعدما جمع المبالغ المالية من الزبائن أغلق المحل تاركا ضحاياه منهم من ينتظر ويحاول الاتصال برقم جواله، لكنه وجده مغلقا، فيما أغلق العمال أيضا جوالاتهم، في وقت لم يتسلم العملاء سوى سندات استلام.
> وقال أحد المتضررين حسن محمد شوكاني «تقدمت إلى المعرض لشراء مطبخ قيمته 12 ألف ريال وقدمت له مبلغ 8 آلاف ريال وكل شيء مثبت بسند من عامل المحل اليمني، وبعد فترة بسيطة طلب مني تكملة المبلغ فرفضت إلا بعد التركيب حسب الاتفاق، وفوجئت بإغلاقه المحل، فسارعت بالاتصال عبر جواله أكثر من مرة لكنه لم يرد، وها هو يمر شهر كامل وصاحب المحل مختفٍ عن الأنظار، مما حدا بنا للجوء إلى شرطة صبيا والذين أبلغوني أن هناك 21 شخصا آخرين تعرضوا لمثل هذه العملية وجميع الأوراق أحيلت للقضاء». وأضاف جبران المالكي «ذهبت وأولادي إلى المعرض وبعد اختيار نوعية المطبخ وخامته وبعد الاتفاق عليه بـ22 ألف ريال وعلى المدة الزمنية، سلمت صاحب المحل مقدما ماليا تجاوز عشرة آلاف ريال، وبعد أيام بسيطة اتصل صاحب المعرض بي، ليطالبني بإكمال المبلغ لأن المطبخ جاهز، وتجاوبت معه وسلمته باقي المبلغ ليصبح ما استلمه 22 ألف ريال، وبعد انتظار لأسابيع واتصالات عبر هاتفه المغلق ترددت أكثر من مرة للمحل ودائما أجده مغلقا واكتشفت في حينها بأني تعرضت لعملية نصب واحتيال، فشكوته إلى شرطة صبيا فوجدت ضحايا قدموا شكاواهم قبلي لشرطة صبيا ولايزال صاحب المعرض مختفيا عن الأنظار والبحث عنه جار والمحل مغلق».
> ويروي عيسى محمد زغيبي تفاصيل ما تعرض له «تكلفة المطبخ وصلت إلى أربعة عشر ألف ريال، على أن يتم إنجازه في وقت محدد حسب الاتفاق والمكاتبات وقدمت له مبلغا ماليا بلغ خمسة آلاف ريال والباقي بعد التركيب، وبعد اتصالات مكثفة من قبل صاحب المحل يطالبني فيها بتكملة المبلغ لم أستمع إليه، لكنني فوجئت أن المقدم أيضا اختفى مع اختفاء صاحب المحل، فتقدمت بشكوى إلى شرطة صبيا ولكن بدون فائدة في ظل اختفاء صاحب المحل، والمعرض مغلق منذ شهرين تقريبا، وبعد مرور كل هذا الوقت اكتشفنا أن ممن تعرضوا لعملية النصب تجاوزوا العشرين شخصا سلموا صاحب المحل أكثر من 200 ألف ريال، ولا يعلم أحد ما إذا غادر المقيم المملكة أم لازال في البلاد».
> من جانبه، أوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة جازان الرائد عبدالرحمن الزهراني أن عدة بلاغات وردت لشرطة صبيا عن عدم تقيد صاحب المعرض بمواعيد تسليم المطابخ المتفق عليها حيث حصل على أموال المدعين وأغلق المحل ولا يعلم أين ذهب، وتم ضبط البلاغات من المواطنين والتعامل معها نظاما واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الشخص المطلوب الذي لازالت التحريات مستمرة عنه.