أخبار عاجلة

شواطئ ينبع تجذب المتنزهين في إجازة العيد

شواطئ ينبع تجذب المتنزهين في إجازة العيد شواطئ ينبع تجذب المتنزهين في إجازة العيد
تستقطب شواطئ ينبع الزوار والمتنزهين من أنحاء المملكة كافة، خلال إجازة عيد الفطر المبارك، للتمتع بمائه الصافي، وخلوه من التلوث، إذ لا تزال المنطقة بكرا، على الرغم من توافد الكثيرين عليها من سنين طويلة، وزاد من إقبال المتنزهين على ساحل ينبع، افتتاح الطريق الذي يربط المحافظة بالمدينة المنورة من خلال أحدث الطرق السريعة في المملكة،فالطريق يحتوي على ثلاثة مسارات بكل اتجاه، يستمتع العابر فيها بمنظر الجبال التي تعانق البحر، ما أغرى كثيرا من زوار طيبة الطيبة الذين يفدون إليها من أنحاء المملكة على التوجه إلى ينبع للاستمتاع بسواحلها.وأعرب خالد السلمان القادم من الأحساء عن إعجابه الشديد بساحل ينبع، مشيرا إلى أنه لم يكن يتوقع أن تتمتع تلك الشواطئ بمناظر جاذبة وأجواء آسرة، ومياه عذبة.وبين أنه توجه خلال إجازة عيد الفطر المبارك إلى المدينة المنورة، وبعد أن زار مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، توجه مع أسرته إلى ينبع، للاستمتاع بالأجواء الصيفية فيها، مشيدا بالطريق السريع الذي يربط طيبة الطيبة بينبع.في حين، المح سعيد الغامدي إلى أنه فضل أن يقضي إجازة عيد الفطر المبارك في المدينة المنورة قادما من الباحة، وبعد أن أدى صلاة العيد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذهب مع أسرته لزيارة عدد من أقاربه في ينبع، واستغل الرحلة للتوجه إلى شاطئ المحافظة للاستمتاع بالسباحة والأجواء الصيفية فيه.وقال الغامدي «لم أكن أدرك أن تحظى ينبع بشاطئ جميل ونظيف لم تطله يد التلوث، فالمياه فيه صافية، تساعد الجميع على السباحة وقضاء أوقات ممتعة فيه»، مطالبا بتسليط الإعلام عليها، لدعم السياحة الداخلية في البلاد.من جهته، أفاد أحمد الفهيد أنه فضل أن يصطحب أسرته من الرياض إلى ينبع، للاستمتاع بطقسها الجميل فضلا عن شواطئها النظيفة التي تتميز بمياه صافية، لافتا إلى أن ما يميز ينبع قربها من المسجد النبوي الذي يفد إليها المسلمون من كل فج عميق.وقال الفهيد «لم أتوقع أن تحظى ينبع بذلك الشاطئ الجميل، والسبب يعود في ذلك إلى تجاهل الإعلام لهذه المدينة التي تتمتع بكثير من المقومات التي تجعلها في واجهة السياحة المحلية»، متمنيا تركيز الضوء عليها وإبراز ما تتميز به من شواطئ ومواقع أثرية.واتفق سعيد الشمري القادم من حائل مع سابقيه، مشيدا بشاطئ ينبع، لافتا إلى أنه أصبح يتردد مع أسرته عليه بكثرة لقضاء أوقات ممتعة فيه.وحث الجهات المختصة على الاهتمام بساحل ينبع، ودعمه بمزيد من الخدمات وتسليط الضوء عليه، دعما للسياحة الداخلية في المملكة، مبينا أنه كان في بادئ الأمر حدد يومين للمكوث في بينع، إلا أن الأجواء الصيفية الجميلة دفعته لزيادة المدة إلى أربعة أيام استجابة لرغبة أبنائه.وقال الشمري «لا تتميز ينبع بشواطئها الجميلة، بل هناك المتنزهات الخلابة، والمواقع التاريخية، ما يشجعني على التردد عليها باستمرار». وكانت قيادة حرس الحدود في منطقة المدينة المنورة رسمت بإشراف قائد المنطقة اللواء سفر بن ظافر الاحمري، الخطط الأمنية خلال إجازة عيد الفطر المبارك لضمان سلامة زوار ومرتادي الشواطئ، وحتى يتمكنوا من قضاء أوقات ممتعة على الشواطئ أو ممارسة نوع من أنواع الرياضات البحرية، وتهدف قيادة المنطقة من هذه الخطط القضاء على ما يعكر صفو المتنزهين.وأوضح الناطق الإعلامي بقيادة حرس الحدود بمنطقة المدينة المنورة العقيد البحري سليمان بن طلق العزيزي المطيري، أنه جرى توزيع البرشورات والمطويات والكتيبات التي تحتوي على تعليمات خاصة بالبحر وإرشادات عامة لقوارب الصيد والنزهة وإرشادات توعوية للأطفال.وبين أنهم يسعون من ذلك القضاء التام بعون الله تعالى أو الحد من وقوع مأساوية لا سمح الله، حاضا المواطن أو المقيم المتواجد على الشاطئ على الالتزام بالعديد من التعليمات يأتي من أبرزها سرعة الإبلاغ عن الحوادث وأخذ الحيطة والحذر، خصوصا للعائلات الذين لديهم أطفال.حملات التوعيةأكد الناطق الإعلامي بقيادة حرس الحدود في منطقة المدينة المنورة العقيد بحري سليمان المطيري أن تجاوب الأهالي مع حملات التوعية والاستفادة منها خلال الأعوام السابقة أدى إلى تدني حالات الغرق، متمنيا للزوار السلامة، ناصحا الزوار في حال حدوث أي مكروه بطلب المساعدة على الرقم المجاني 994 أو من نقاط البحث والإنقاذ المتواجدة على الشواطئ او الدوريات البرية والبحرية المرابطة بمناطق ممارسة السباحة، محذرا الجميع من المغامرات غير المحسوبة والنزول إلى المناطق المحظورة وغير المخصصة للسباحة.