أخبار عاجلة

موسم «صرام» التمور ينطلق في الخرمة بمحصول وفير

موسم «صرام» التمور ينطلق في الخرمة بمحصول وفير موسم «صرام» التمور ينطلق في الخرمة بمحصول وفير

 محمد علي السبيعي (الخرمة)

انطلق موسم جني التمور في الخرمة، الذي يعرف عند الأهالي بـ(الصرام)، ويعيش المزارعون حاليا موسما استثنائيا لتزامنه مع نهاية الإجازة الصيفية، إذ دأب البعض خلال الأيام الماضية على قضاء الوقت من بعد صلاة الفجر إلى المغرب على انتقاء كميات من محصول التمر.وذكر المزارع علي عادي السبيعي أنه يجتمع مع أبنائه وعدد من العمال حاليا لالتقاط التمر وتنقيته وجمعه للاستفادة منه إما في بيعه أو في إهدائه أو في أكله، مشيرا إلى أن المزارعين يقضون أجواء جميلة حاليا لتزامنها بنهاية إجازة الصيف.في حين، أوضح شافي محسن السبيعي أن تمر هذا العام نضج بسرعة وفي وقت قياسي مقارنة بالأعوام الماضية نتيجة اشتداد الحرارة، لافتا إلى أن غالبية المزارعين خلال هذه الأيام يجرون عملية الصرام في بعض المزارع وإنهاء تنقية التمور الجيدة في هذه الفترة من أجل اللحاق بالأسواق سواء داخل المحافظة أو خارجها التي ستكون خلال الأيام القليلة القادمة في سابقة هذه السنة تزامناً مع وقت إجازة عيد الفطر المبارك.إلى ذلك، توقع غالبية مزارعي المحافظة زيادة كمية التمور الموسم الحالي مقارنة بتمور العام الماضي، وذلك لتوافق طلاع النخيل مع وفرة المياه الجوفية في غالبية مزارع الخرمة.وتصدر تمور المحافظة إلى مصانع المدينة والطائف وجدة وتغطي حاجة المنطقة وقراها ما نسبته 80% من الزراعة بشكل خاص، حيث يولي الأهالي اهتماماً متزايداً وذلك لزيادة الطلب على شراء فسائل النخيل بغرض زراعتها ويولي فرع الزراعة في المحافظة اهتماماً كبيراً.بدوره، أكد مدير فرع الزراعة في الخرمة عبدالله خالد السبيعي أن الفرع يوفر السبل كافة، التي تسهل على المزارعين أعمالهم، علاوة على ترشيدهم وتوجيههم للطرق الزراعية الصحيحة.وذكر أن الفرق الميدانية تجري عمليات الرش للمزارع بطريقة مجدولة تضمن سلامة المحاصيل الزراعية من الآفات الزراعية مثل سوسة النخيل التي يتم تشكيل لجان لمتابعة النخيل التي تعاني من هذا المرض، موضحا أن محاصيل الموسم الحالي جيدة مقارنة بالسنوات الماضية.