أخبار عاجلة

5 آلاف مستفيد من برنامج الاتحاد النسائي المدرسي لمكافحة السمنة

5 آلاف مستفيد من برنامج الاتحاد النسائي المدرسي لمكافحة السمنة 5 آلاف مستفيد من برنامج الاتحاد النسائي المدرسي لمكافحة السمنة

بلغ عدد الطلاب والطالبات الذين استفادوا من مشروع الوقاية من السمنة في المدارس إضافة إلى أولياء الامور والمدرسين نحو 5 آلاف على مستوى الدولة من خلال البرنامج الذي اختتم مرحلته الثانية مؤخرا ونظمه الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع اليونيسيف. وشمل البرنامج الذي حظي برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة يختتم برنامج «الوقاية من السمنة عند الأطفال» الطلاب والمدرسين وأولياء الامور في إمارة أبو ظبي، دبي، عجمان وأم القيوين، والتي تم تنفيذها، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، مجلس أبو ظبي للتعليم، «صحة» للخدمات العلاجية الخارجية وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» لدول الخليج العربي.

المرحلة الثانية

وشمل البرنامج في مرحلته الثانية عام 2012 2013 كلا من مدرسة عائشة بنت عبدالله للبنات ومدرسة راشد بن حميد للبنين من إمارة عجمان ،ومدرسة أم القويين للتعليم الاساسي للبنات ومدرسة عثمان بن عفان للبنين من إمارة أم القويين ،وركز البرنامج على زيادة التوعية الصحية لدى الطلاب، وأولياء أمورهم والكادر التدريسي .

كما عمل على زيادة النشاط البدني لدى الطلاب من خلال تزويد كل مدرسة مشاركة بمدرب رياضي لمتابعة الطلاب من خلال زيارات شهرية وتثقيفهم بأهمية التغذية السليمة من أجل الوقاية من السمنة وتقليل نسبتها عندهم.

وتم تطبيق المشروع في مرحلته الثانية بدءا بأخذ معلومات عن الطلاب من خلال جمع المقاسات الأولية للطول، الوزن، محيط الخصر ونسبة لديهم ،بالإضافة إلى إشراكهم في استبيانات للتعرف على أسلوب حياتهم ونسبة اطلاعهم على مجالي الصحة والتغذية، كما قدم البرنامج فعاليات تثقيف صحي للطلاب ترافقها ممارسة النشاط البدني وقدم البرنامج أيضا سلسلة ورش عمل استهدفت الكادر التعليمي حول الصحة النفسية لدى الأطفال.

وأشادت نوره خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - رئيسة الاتحاد النسائي العام وبرعايتها الكريمة لبرنامج مكافحة السمنة لدى الأطفال منوهة إلى أن اهتمام سموها المتواصل في شؤون المرأة والأسرة والطفل بصفة عامة واهتمامها بالصحة والرياضة وإيمانها بأهمية وضع أسس ثقافية صحية ورياضية تنتقل عبر الأجيال، وتوفيرها كافة أنواع الدعم المادي والمعنوي ساهم في تحقيق النجاح الكبير لأهداف البرنامج.

نجاح

وأشارت إلى أن البرنامج وبفضل توحيد الجهود والتعاون المشترك حقق نسبة عالية جدا من أهدافه بنجاح كبير، وسيتم عما قريب تحليل جميع البيانات وإعلان النتائج الختامية للبرنامج .

وثمن الدكتور إبراهيم الزيق، ممثل منظمة اليونيسف لدى دول الخليج العربية، رعاية سمو الشيخة فاطمة للبرنامج، مشدداً على الدور الهام الذي لعبته هذه الرعاية وتوجيهات سموها في نجاح البرنامج ووصوله لأكبر عدد ممكن من الشرائح المستهدفة.

وأثنى الزيق على جهود الاتحاد النسائي العام التي يبذلها لتعزيز نمط الحياة الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال حملات التوعية الناجحة التي ينفذها الاتحاد مع شركائه من الجهات الحكومية والمدنية ذات العلاقة وعلى رأسها منظمة اليونيسف. وأضاف: «نتقاسم مع الاتحاد النسائي القيم والرؤية ذاتها فيما يختص بالقضايا المتعلقة حماية حقوق الأطفال وتحسين مستوى ونمط معيشتهم في كافة المجالات، بما فيها الصحية والرياضية، إشراك كافة الأطراف ذات العلاقة سواء كانت جهات حكومية أو مجتمعية وحتى أولياء الأمور، الذين يقع على عاتقهم الدور الأكبر لتعزيز ثقة أطفالهم بأنفسهم وتحفيزهم على اتباع أساليب التغذية والمعيشة الصحية».

وأضاف لقد كررنا برنامج مكافحة السمنة لهذا العام نتيجة نجاح البرنامج العام المنصرم ونحن في صدد تعميم البرنامج على كافة مدارس الإمارات».

 

إشادة

أشاد الدكتور إبراهيم الزيق، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لدول الخليج العربية، بالتعاون المثمر والتجربة الناجحة لبرنامج الوقاية من السمنة لدى الأطفال في مرحلته الثانية ، والتي نفذتها اليونيسف مع الاتّحاد النسائي العام والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، شريكيها الاستراتيجيين في الدولة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم و»صحة» للخدمات العلاجيّة الخارجيّة. وأضاف الدكتور إبراهيم الزيق، على أن الاهتمام بالسمنة ينبع من علاقتها المباشرة بالأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي ومرض السكري، منوهاً بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي يأتي برنامج الوقاية من السمنة عند الأطفال في إطارها.